المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العدد الثاني لإنجازات الهيئة الإعلامية لدعم صمود غزة وصد العدوان


المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:37 PM
تقريرعن :انتهاك العدو لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف

منذ يوم السبت بدأت قافلة الشهداء ولم تتوقف لم يتغير فيها إلا اسماء الشهداء والأرقام فقد بدأت المجازر وحدة تتلوها الأخرى معظم ضحياها من المدنين.
فقد أشارت آخر الإحصائيات إلي أن عدد الشهداء وصل إلى أكثر من 700 وهذه الأرقام مرشحة للإرتفاع لعدة أسباب منها وأهمها :
أن العدوان مستمر و يستهدف بشكل مباشر المدنين.
أن الإسعاف لايستطيع الوصول لبعض المناطق المنكوبة.
ولأن مابين 200 إلى 300 جريح في حالة الخطر و الخطر الشديد.
ويعتبر الأطفال من ضحايا هذه الحرب الشرسة على قطاع غزة فقد استشهد إلى حد الآن 215 طفل واستشهد 89 سيدة معظمهم استشهدوا في أماكن تعتبر أو يجب أن تكون آمنة كالمنازل و المدارس و المساجد.
حيث كل شيئ وأي شيئ مستهدف في غزة حتى مدارس (أونروا) التي تحمل علم الأُمم المتحده تعرضت حتى الآن لأربعة مدارس للقصف التي تأوي الفلسطنين الذين اجبرو على ترك منازلهم أو لجاؤ إليها بحثاً عن مكان آمن لأطفالهم.
وبذلك تبلغ نسبة الشهداء من الأطفال والنساء منذ بداية العدوان إلى 40%.

وقد نوعت الدولة العبرية في طريقة قتل ضحياها ففي الأيام الأولى تولى سلاح الجو إسقاط أكبر كم من القنابل والصواريخ على الأبنية المدنية والجامعات و المساجد لم تفرق بين مدني ومقاوم وفي اليوم الثامن لبدء العدوان بدأ الهجوم البري ليدخل معه سلاح البحر و البر ليدمر ما لم يدمر بعد و يقتل أكبر عدد من المدنين حتى وصل بها الحال لقتل عائلات بأكملها وإبادتها عن بكرة إبيها.
ولم يسلم المسعفين و الأطباء من هذا العدوان فقد أستشهد خمسة مسعفين وأصيب ما يقارب من عشرة آخرين في قصف صهيوني لثلاثة سيارات إسعاف في قطاع غزة.
وبذلك تخرق الدولة العبرية تفاقية جنيف في الحروب كمثال على ذلك إستهداف المسعفين فقد أشارة المادة 20 لحماية المسعفين واحترامهم.
وبذلك تأكد الدولة العبرية لمن مازال يشك بأنها دولة إرهابية


وقد وصل عدد الجرحى إلى أكثر من 3090 جريحا بينهم من 200 إلى 300 في حالة الخطر وباقي الجرحى تتراوح حالتهم بين متوسطة و خفيفة وتبلغ نسبة الأطفال والنساء فيها 60% لتضْحض مزاعم الصهاينة بأنهم يستهدفون المقومين فقط وهنا تخرق الدولة العبرية من جديدالقوانين الدولية ففي إتفاقية جنيف في الباب الثالث وضع الأشخاص المحميين ومعاملتهم في المادة 32 و 33 إشارة لحماية المدنين.

ويجدر بنا ونحن نتحدث عن العدوان الصهيوني أن لاننسى الحصار الذي هو جزء لايتجزء من العدوان فغزة كانت في أزمة إنسانية بسبب هذا الحصار وجاء هذا العدوان ليزيد الطين بلة فغزة الأن بلا غذاء ولا دواء ولا كهرباء وأكثر من تضرر من هذا الحصار وتضحى جليا في هذا العدوان هي المستشفيات التي تعاني من ضعف في المعدات الطبية ونقص حاد في الأدوية وهذا قد يأدي بحياة الكثير من جرحى.

ورغم ما وصلت إليه أرقام الشهداء وصور الأطفال الممزقة أجسامهم والحصار وغيرها لم تكن بحسب نظر العالم أسباب وجيه تحتم عليهم تحرك.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:38 PM
نشر الدعوة عبر المنتديات العربية والمجموعات البريدية وعلى الفيس بوك .




جـمعـة الغـضـب .. /\ لن تـذبـح غــزة و نحـن صــامتــون /\



وفــاءً لـدمــاء الشهداء والجرحى
وتـلبــيـة لاسـتـغـاثــات الأطـفـال والآمـنـيـن
ضحـايـا العـدوان الصـهـيوني الـمتـواصـل على قطـاع غــزة الصــامـد
نــدعــوكم إلـى النفــير في مســيرات و تـظـاهرات و فـعاليـات


....::: يــوم الغضـب العـالمي :::.....

الـجمـعـة الموافــقــة / 9 / مــن ينـايــر


بـدعوة من هيـئة عـلمــاء المـسلمــين على رأســهم العـلامـة يـوســف القــرضــاوي
ونقــدم لكــم في " الهيـئـة الإعــلامية لـدعـم غــزة وصــد العــدوان "
دلــيل فــعـالــيات يــوم الغــضب فـي عــدد من البـلدان العربــية والأجـنبيـة

تـحـت شــعــار

\/ ..لــن تـذبــح غــزة ونــحـن صــامـتــون ..\/
http://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=344587
http://www.paldfmedia.net/news/news.php?go=newslist&catid=299



ونـدعــوكم أيـضـاً إلــى المشـاركـة التـفاعـليــة فـي يـوم الغـضـب عـن طــريق
الكـتابـة إلـيــنا بـتقـاريـركم عـن فـعـاليــات يــوم الغضــب في بلــدانكــم لنـقـوم بمـساعـدتــكم على نـشـرهـا فـي وسـائل إعــلامية مخـتلفة

أرسلوا تقاريركم هنا
http://www.facebook.com/topic.php?topic=6208&uid=46499976151

وأخــيراً مـن خــلال دعــوة أصــدقائـكم إلى مجــموعتـنا ،
لنـوحّــد صـفـوفـنـا جمـيعــاً جنــوداً لنــصرة غــزة والمقــاومــة
****


الهيئة الإعلامية لدعم غزة و صد العدوان
http://profile.ak.facebook.com/object3/1697/54/n46499976151_6385.jpg (http://www.facebook.com/group.php?gid=46499976151)[/COLOR]
[COLOR=DarkGreen]دعواتكم لأهلنا في غزة العزة

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:39 PM
تقرير جديد غزة يوم بيوم..


http://up109.arabsh.com/s/du5yfc9rry.gif

أحداث محرقة غزة يوما بيوم

ثلاثة عشر يوما وغزة ترزح تحت القصف والعدوان بمختلف أشكاله جوي وبحري وبري، قصف مُكثف وعشوائي طال المدنيين أطفالا ونساء وشيوخا، ولم تسلم منه حتى المواشي والمزروعات، قصفٌ أتى على الاخضر واليابس طال المباني الحكومية ومقرات الأمن والمساجد والمدارس والجامعات ومنازل المواطنين وممتلكاتهم.

هذه هي ترسانة الحرب الصهيونية تدمير وذبح ومجازر تاريخ أسود أعاد للذاكرة دير ياسين 1948 وكفر قاسم والصفصاف 1956 وصبرا وشاتيلا 1982 وغيرها الكثير مما لم يغب عن الذاكرة، ولكن هذه المرة يستخدم أفتك الأسلحة الحارقة والقاتلة والمحرمة دوليا، ولا يزال يتبجح ويمعن في قتل المدنيين تحت شعار القضاء على المقاومة دعما لحملاتهم الانتخابية!

وهنا نسطر أحداث العدوان منذ 2008/12/27 وحتى 2009/1/8

2008/12/27

-قام جيش القتلة الصهيوني وسلاح طيرانه بقصف جوي مركز وشديد ومفاجيء على جميع مقرات الأمن والشرطة ومقرات الحكومة على امتداد قطاع غزة وفي وقت متزامن ما يقرب 100 هدف ب 60 طائرة اف 16، وذلك في وقت الذروة وخروج الطلبة من مدارسهم.

-أبشع المجازر وقعت في مدينة عرفات للشرطة حيث كان يجري احتفال لتخريج دورة ضباط شرطة حيث استهدف الطيران الحربي الصهيوني مقر الشرطة ،وكان بين الشهداء اللواء توفيق جبر مدير الشرطة وعدد من كبار الضباط في الشرطة.

خلَّف هذا القصف 290 شهيدا وإصابة أكثر من 900 مواطنا بين حالة متوسطة وخطيرة.

2008/12/28

شنت الطائرات الحربية الصهيونية أكثر من 10 غارات على أهداف مختلفة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث قصفت ما يلي:
-مستودعاً للأدوية في حي الجنينة مما أدى إلى اشتعال المستودعين وشبوب حرائق بالمنازل المجاورة
-مخزن للبنزين والسولار بالقرب من مركز شرطة تل السلطان في رفح
-مجمع الدوائر الأمنية السابق بوسط مدينة غزة، المعروف باسم "السرايا"
ّ-مقر الحكومة الفلسطينية في غزة ودمّرته
-مقر محافظة رفح (جنوباً)
-مواقع أمنية في خان يونس (جنوباً)وبيت حانون ووسط قطاع غزة.
-نادي خدمات جباليا الرياضي شمال غزة
- ديوان يتبع لعائلة "العشي" وسط مدينة غزة
-مقر مجلس الوزراء الفلسطيني ومركز شرطة حي الشجاعية
-سيارة للشرطة في حي الزيتون، شرقي مدينة غزة.
-مسجد الشهيد عماد عقل
ومن الجدير بالذكر أن عائلات بأكملها قضت في القصف كعائلة بعلوشة في جباليا وأطفال زياد العبسي في رفح جنوبي قطاع غزة

ومحاولة من الاحتلال للتأثير على معنويات أهالي قطاع غزة وزرع الخوف في صفوفهم، تلقى عشرات المواطنين اتصالات من قبل ضباط مخابرات الاحتلال يهددونهم فيها أن القصف سيطال منازلهم إن خزنوا فيها أسلحة أو متفجرات.

سقط نحو 320 شهيدا 1400جريح

2008/12/29

لليوم الثالث على العدوان قصفت الطائرات الحربية واستهدفت ما يلي:
-أطلقت صاروخين تجاه بيارة عسلية، شرق مقر الهلال الأحمر بجباليا
-مسجد أبو بكر الصديق شرق مخيم جباليا
-مسجد الشفاء القريب من "مجمع الشفاء الطبي" حيث لحقت أضرارا فادحة بالمجمع الطبي "الشفاء" وبجميع المباني السكنية المحيطة،غرب غزة
-منزل القيادي في كتائب القسام ماهر زقوت والذي كان مخلى
-منزل القيادي في كتائب القسام نور بركة في بني سهيلا شرق خان يونس
-منزل القيادي في كتائب القسام ايمن صيام في منطقة الهوجه شمال القطاع
-تجمعاً للمواطنين الفلسطينيين في الجنوب الشرقي من قطاع غزة
-تجمعاً للمواطنين الفلسطينيين في بلدة عبسان الواقعة إلى الشرق من خان يونس (جنوبي قطاع غزة)
-قصف لمنطقتي تل الزعتر وعزبة عبد ربه شمال قطاع غزة.
-موقع تدريب تابع لكتائب القسام في معسكر البريج وسط قطاع غزة
-منزل القيادي في كتائب القسام ماهر زقوت
-مركز شرطة الشاطئ
-مسجد القسام بعبسان الصغيرة شرق خانيونس
-سيارة بمخيم النصيرات
-شنت طائرات الاحتلال عدة غارات متتالية على مبنى السفينة ( المخابرات)
-منزل فلسطيني في حي الزيتون الواقع شرقي مدينة غزة
-ورشة للحدادة تقع في حي الزيتون

2008/12/30

الطائرات الصهيونية تقصف ما يلي:
-عدة غارات على منازل ومدارس فلسطينية لوكالة الغوث والجامعة الاسلامية مبنى المختبرات العلمية ومجمع الوزارات
-منزل القائد القسامي رائد سعد شمال القطاع
-سيارة تقل وقوداً في شمال القطاع
-منزل أحد قادة "كتائب القسام" الشهداء، وهو عمار مشتهى، في حي الشجاعية شرق مدينة غزة
-شاركت الزوارق الحربية الصهيونية في القصف، حيث أطلقت قذائفها تجاه منازل الفلسطينيين غربي مدينة غزة
-مسجد عمر بن الخطاب في مخيم البريج وسط قطاع غزة

384 شهيداً أكثر من نصفهم من المدنيين بينما بلغ عدد الجرحى 1750

2008/12/31

استهدفت طائرات الاحتلال الصهيونية وقصفت ما يلي:
-أطلقت طائرة استطلاع صاروخاً تجاه سيارة إسعاف خلال تواجدها في منطقة تلة الريس، شرقي مدينة غزة، عندما كان أفراد طواقمها يقومون بإجلاء عدد من الضحايا الذين تعرضوا لقصف جوي في المنطقة.
-مبنى الجوازات والمجلس التشريعي وسط مدينة غزة
-استراحة الأقصى على شاطئ البحر غرب المدينة
-مقر وزارة التربية والتعليم في منطقة تل الهوى
-مقر وزارة العدل في شارع بيروت وسط مدينة غزة
-مقر الدفاع المدني ومقر الشرطة في جباليا شمال قطاع غزة
-منزل المواطن جهاد أبو حية في بلدة بني سهيلة شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع
-استهداف 3 منازل بغارات متتالية على منطقة النصيرات تعود لعائلات أبو طلعة, وأبو نار, و أبو الروس
-مصنع للألمنيوم بالقرب من مفترق عسقولة
-استهداف الشريط الحدودي جنوب مدينة رفح
-قصف الأنفاق مجددًا على الشريط الحدودي
-استهداف موقع للأمن الوطني للحكومة على الحدود المصرية الفلسطينية بـ3 صواريخ
-تدمير منزل في بلدة خزاعة في محافظة خان يونس
-محطة لتجميع مياه الأمطار في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة
-أطلقت صاروخًا واحدًا على الأقل تجاه بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وتحديدًا في محيط مسجد شادي حبوب.
-منزلاً يعود لآل علوش بالقرب من مسجد العمري
-قصفت طائرات الاحتلال محالّ للصرافة في غزة من بينها محل صرافة البرعصي بجوار مجمع السرايا الحكومي وسط المدينة
-استهدفت منزلاً لأحد المواطنين قرب مسجد النصر في حي النصر غرب المدينة

وشنَّ الطيران في وقت واحد 3 غارات جديدة على شمال قطاع غزة؛ استهدفت إحداها بلوك 2 في معسكر جباليا، فيما سقط الصاروخان الآخران قرب مديرية التربية والتعليم شمال مدينة الشيخ زايد شمال القطاع

الحصيلة400 شهيد؛ في حين بلغ عدد الجرحى أكثر من 2000 مصاب؛ 300 منهم في حالة خطرة.

2009/1/1

استهدفت طائرات الاحتلال المواقع التالية:
-مدرسة دار الأرقم شرق مدينة غزة
-منطقة جبل الكاشف شمال قطاع غزة
-منزل الدكتور نزار ريان القيادي البارز في حركة حماس وأفراد عائلته 13وهم في البيت وأصيب عدد كبير من المواطنين في الغارة الصهيونية التي استهدفت منزله في منطقة الخلفاء وسط مخيم جباليا شمال غزة
-مسجد الخلفاء في مخيم جباليا

الحصيلة400 شهيد؛ في حين بلغ عدد الجرحى أكثر من 2000 مصاب؛ 300 منهم في حالة خطرة.

2009/1/2

طائرات الاحتلال الصهيونية تقصف ما يلي :
-منزل المواطن أحمد أبو الملح في رفح جنوب قطاع غزة
-منزل وزير العدل السابق المرحوم أحمد شويدح شرق مدينة غزة
-منزل المواطن عبد الله الكردي "أبو السعيد" وسط مخيم جباليا للاجئين
-منزل يعود "لآل مناع" في حي الزيتون شرق مدنية غزة
-منزل المواطن أبو هاني أبو العمرين للمرة الثانية في الشيخ رضوان
-محيط مسجد العائدون شرق حي الشجاعية بمدينة غزة
-3أطفال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة
-منزل لعائلة دبابش
-منزلاً يعود إلى أحد كوادر القسام من عائلة أبو موسى في خان يونس
-منزل القيادي البارز في كتائب القسام عماد عقل في مخيم النصيرات
-غارة استهدفت بيت حانون شمال القطاع
-صاروخ أطلقته طائرات الاستطلاع الصهيونية على حي الشجاعية شرق غزة
-منزل المواطن نبيل مطوق في مخيم جباليا شمال قطاع غزة
-صاروخًا بالقرب من منزل النائب عاطف عدوان
-مسجد عمر بن عبد العزيز في بيت حانون

وألقت الطائرات الصهيونية بعددٍ من القنابل صوب الشريط الحدودي لتدمير الأنفاق في مدينة رفح، وكذلك تدمير موقعين؛ أحدهما للشرطة الخاصة، والآخر للدفاع المدني, كما ألقت بعددٍ من المنشورات على رفح والمنطقة الوسطى تحرِّض المواطنين على حماس.

بهذا يصل عدد الشهداء إلى 428 شهيدًا وإصابة أكثر من 2210 جرحى؛ بينهم 390 في حالة الخطر الشديد


بدء الحرب البرية
بدأت القوات العسكرية الإسرائيلية عملياتها البرية على قطاع غزة والتي كانت من عدة مناطق وهي شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، و شرق مخيم جباليا شمال القطاع، وشرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة، شرق حي الزيتون جنوب مدينة غزة،منطقة المطار شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة وسط إطلاق كثيف للقذائف ونيران أسلتحها الرشاشة.

2009/1/3

طائرات الاحتلال بالتعاون مع الزواق الحربية تستهدف المواقع التالية :
-موقعًا لكتائب القسام في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة
-موقعًا بالقرب من مسجد الفاروق بحي الزيتون جنوب المدينة
-غارة في محيط منزل موسى عرفات بحي تل الهوا جنوب غرب غزة
-منزل لناشط بالقسام في تل الزعتر شمال جباليا
-الأنفاق على الشريط الحدودي في رفح
-تدمير المدرسة الأمريكية شمال مدينة غزة
-تدمير مرفأ الصيادين غرب مدينة غزة
-استهدفت الغارات أراضيَ زراعيةً شرق جحر الديك وسط قطاع غزة، ومنطقة الزيتون
-استهدفت جيب يتبع لقوات الأمن والحماية في رفح

ليرتفع عدد الشهداء إلى 437 شهيدًا بينهم عدد كبير من الأطفال وعدد الجرحى أكثر من 2220 جريحًا

2009/1/4

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية والبوارج الحربية أغارت بالتزامن مع العملية البرية على:
-المنازل، و مدارس، ومساجد، ووسيارات مدنية، و مناطق مفتوحة حيث تعددت هذه الغارات على شمال ووسط وجنوب قطاع غزة
-منزل آل بربخ في مدينة رفح جنوب قطاع غزة
-سيارة مدنية في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة
-سوق فراس التجاري وسط مدينة غزة
-مدرسة الشيماء في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة
-مسجد إبراهيم المقادمة في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة
-مقر جريدة الرسالة
-محلات وورش للحدادة في مدينتي غزة وخانيونس

مما يرفع حصيلة الشهداء إلى 509 شهيدا والجرحى إلى 2500 جريح منهم أكثر من 500حالة حرجة

2009/1/5

-ارتكبت قوات الاحتلال ثلاث مجازر ضد المدنيين واحدة في الصباح واثنتين في المساء كان معظم ضحاياها اطفالاً ابرياء
-استشهد سبعة مواطنين من عائلة أبو عيشة جراء غارة شنتها الطائرات الإسرائيلية على حي الزيتون
-استشهاد سيدة فلسطينية وثلاثة من أطفالها وإصابة عشرة آخرون بجراح في قصف مدفعي إسرائيلي على حي الزيتون
-تعرضت عشرات المنازل السكنية لقصف مدفعي كثيف في كل من حي الشجاعية والزيتون شرق غزة وعلى إثره استشهدت سيدة فلسطينية حامل واطفالها الاربعة وذلك في حي الشجاعية

لترتفع حصيلة الشهداء إلى 573 شهيدا والجرحى2700 جريحا

2009/1/6

يوم دموي حيث شنت الطائرات الحربية والقصف المدفعي غارات على عائلات ومقرات كالتالي:
-قصف أحد المنازل بغزة يؤدي لاستشهاد 13 فلسطينيًّا من عائلة واحدة مُكوَّنة من أب وأم وأولادهما وأحفادهما
-غارة وحشية على مدرسة الفاخورة التابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" شرق جباليا شمال غزة
-قصف لمدرستين تابعتين للاونروا في دير البلح يؤدي لاستشهاد 5 مواطنين
-استُشهد 3 فلسطينيين في بلدة بيت لاهيا جرَّاء تعرضهم لقذيفة مدفعية
-قصف عدة منازل في مخيم جباليا
-مقر الشرطة في وسط مخيم جباليا
-مقرَّ الدفاع المدني وسط مدينة رفح
-منطقة الشريط الحدودي والأنفاق ومرفأ الصيادين غرب رفح
-قصف الطيران الحربي الصهيوني بنايةً سكنيةً كبيرةً في حي الزيتون بمدينة غزة دون إنذار مسبق
-وأعادت قصف ورش الحدادة للمرة الثالثة على التوالي في بلدة بني سهيلة الواقعة إلى الشرق من مدينة خانيونس
-قصف السوق المركزية في مخيم البريج
-استهدف 25 منزلاً في البريج

ليرتقي أكثر من 640 شهيدا وأكثر من 3000 جريح

2009/1/7

-ثلاث غارات على أهداف في مدينة غزة وبلدة بيت لاهيا شمال القطاع، مما أدى إلى استشهاد 8 مواطنين
-استهدافٍ مباشرٍ للمدنيين في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة أسفر عنه34 شهيدا معظمهم نساء وأطفال
-طائرات (إف 16) الصهيونية قصفت المقر المركزي للجان الرعاية الصحية في حي الرمال بمدينة غزة، والذي يشتمل على مركز طبي تخصصي،إضافة إلى ثلاث عيادات متنقلة، هي عبارة عن شاحنات مجهزة بأحدث التجهيزات الطبي كانت الرعاية الصحية قد تسلمتها منذ أشهر قليلة من مؤسسة أسيكوب الاسبانية بتكلفة 1.5 مليون دولار أميركي
-طال القصف سيارة إسعاف، تم تدميرها بالكامل
-استهدفت الطائرات الحربية أحد المنازل في بلدة بيت لاهيا مما أدى إلى استشهاد ثلاث شقيقات
-أغارت طائرة حربية على سيارة مدنية في مخيم جباليا مما أدى إلى استشهاد خمسة مواطنين من عائلة الكحلوت هم أب وأولاده الثلاثة وأحد أقربائهم
-غارة صهيونية استهدفت ملعبا بجوار مسجد التقوى في حي الشيخ رضوان أدت إلى استشهاد 4 فلسطينيين
-أسفرت غارة ثانية على منزل بحي الزيتون عن استشهاد ثلاثة مواطنين وعدد من الإصابات
-في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة استشهد مواطن واحد على الأقل وأصيب عدد من المواطنين في قصف صهيوني استهدف أحد المنازل
-فيما أعلنت مصادر طبية استشهاد 4 مواطنين متأثرين بجراحهم الخطيرة التي أصيبوا بها 1/6 في القصف الذي استهدف مدرسة تابعة لوكالة الغوث بجباليا
-تم انتشال جثامين 8 شهداء من بين أنقاض المنازل المهدمة في منطقة العطاطرة شمال القطاع
-أعلنت المقاومة الفلسطينية عن استشهاد اثنين من المقاومين في غارة جوية على بيت لاهيا
-استشهد مقاومة من سرايا القدس وأصيب آخرون في قصف صهيوني على حي الزيتون جنوب مدينة غزة
-قصف منزل بشير المقوسي في بيت لاهيا
-نفذت الطائرات غارات على منزلين على حدود رفح
-تقوم الطائرات بقصف ما قالت إنه مجموعة من الأنفاق علىحدود رفح وعلى مناطق مفتوحة بالنصيرات بمشاركة الزوارق الحربية
-قصف مسجد التقوى في حي الشيخ رضوان

مما يرفع حصيلة الشهداء إلى أكثر من 700 شهيدا والجرحى أكثر من 3100 جريح


وإلى لحظات كتابة هذا التقرير لا يزال القصف والتدمير مستمرا وعدد الضحايا في ازدياد، ومن الجدير بالذكر أن أكثر من نصف الضحايا هم نساء وأطفال، وأيضا أن هناك الكثير من الجثث لم يتم الوصول إليها بسبب القصف الذي منع طواقم الاسعاف واستهدافها هي الأخرى مما يزيد حصيلة الشهداء

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:40 PM
http://i284.photobucket.com/albums/ll10/abu-obada/Gaza07-1copy.jpg

http://i284.photobucket.com/albums/ll10/abu-obada/Shealcopy-1.jpg

عرض بوربوينت لأطفال غزه والدمار باللغات الثلاثه وفيه أنشوده وآيه وأي تعديل مستعده

http://arabsh.com/optb6cejj6ct.html

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:41 PM
تقرير تم توزيعه في الفيس بوك وبعض المنتديات الأجنبية ..



" International humanity organizations excited using the Israeli army the phosphorous bombs that are internationally banned, together a widespread international condemnation of Israel for its war on the Gaza Strip.

And attracted clouds of smoke caused by phosphorus bombs attention international jurists and Israel have been in the dock.

Avital Laybovetch spokeswoman for the Israeli army in this regard said: "First of all, the two types, and
knowledge of the public, are not a problem for the international law and, secondly, we do not use cluster munitions, and thirdly, all ammunition that we use in conformity with international law. As far as we know it used as well as with the other armies in the world…
In the Western world".

And those in charge denied, confirmed that by others in the Israeli army, which is classified as the fifth stronger army in the world, but his practices on the right of the peoples of the region for decades set its moral and determent abilities in the question of cycle.

and around this subject, " Mark Garlasco who is senior of the military analysts in the Human Rights Watch said:
"I have spoken to responsible in the Israeli Defense Forces have confirmed to me using the white phosphorus in the Gaza Strip, and has told me that they used white phosphorous to conceal their forces through movements, if the usage of white phosphorus was only a cover to hide the force it is legal usage, it could certainly do so, but the problem is if it is used as a weapon."

And the usage of the white phosphorus by Israel executed fears the International Rights Organizations, and it is extremely dangerous because of his links to an entity such as Israel that’s known in the previous usage of prohibited weapons during its war on Lebanon. "


AND NOW WE INVITE YOU TO GUESS WHAT KIND OF BOMBS ARE THESE? CLUSTER BOMBS? WHITE PHOSPHOROUS ?

:: click here:
http://www.facebook.com/album.php?aid=2005343&l=893b1&id=1118098015




AND WHAT THE KIND OF KILLING AND INJURIES LEAVE IN CHILDREN'S BODIES !!


:: click here:
http://www.facebook.com/album.php?aid=2005239&l=2771e&id=1118098015

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:45 PM
أثارت منظمات إنسانية دولية استخدام الجيش الإسرائيلي القنابل الفوسفورية لامحرمة دوليا، إلى جانب الإدانة الدولية الواسعة لإسرائيل بسبب حربها على قطاع غزة.

وجذبت سحب الدخان الناجمة عن القنابل الفوسفورية اهتمام الحقوقيين الدوليين ووضعت إسرائيل في قفص الاتهام.

وقالت آفيتال لايبوفيتش المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي بهذا الصدد: "أولا وقبل كل شيئ فإن هذين النوعين، وللمعرفة العامة ،لا يمثلان مشكلة بالنسبة للقانون الدولي، وثانيا نحن لا نستعمل ذخيرة عنقودية، وثالثا فإن كل الذخيرة التي نستعملها مطابقة للقانون الدولي. وعلى حد علمنا فإنها تستعمل كذلك لدى جيوش أخرى في العالم .. في العالم الغربي".

وما نفته هذه المسؤولة أكده غيرها في الجيش الإسرائيلي، الذي يصنف على أنه خامس جيوش العالم، بيد أن ممارساته بحق شعوب المنطقة على مدى عقود وضع قدراته الأخلاقية والردعية في دائرة الإستفهام.

وحول هذا الموضوع قال مارك غارلاسكو كبير المحللين العسكريين في منظمة هيومن رايتس ووتش: "لقد تحدثت إلى مسؤولين في قوات الدفاع الإسرائيلية وأكدوا لي استعمال الفوسفور الأبيض في قطاع غزة، ولقد صرحوا لي بأنهم يستعملون الفوسفور الأبيض لإخفاء قواتهم خلال تحركاتها، إذا كان الفوسفور الأبيض يستعمل كغطاء فقط لإخفاء القوات فإنه استعمال شرعي، يمكن بالتأكيد فعل ذلك، لكن المشكلة فيما لو استعمل كسلاح".

وقد أثار استعمال إسرائيل للفوسفور الأبيض مخاوف المنظمات الحقوقية الدولية، ويكتسي الأمر خطورة بالغة لارتباطه بكيان مثل إسرائيل المعروفة بسوابقها في استعمال أسلحة محظورة خلال حربها على لبنان

------------------------------------------------------------------------------------------------

الى الانجليزية


International humanity organizations excited using the Israeli army the phosphorous bombs that are
internationally banned, together a widespread international condemnation of Israel for its war on the Gaza Strip.

And attracted clouds of smoke caused by phosphorus bombs attention international jurists and Israel have
been in the dock.

Avital Laybovetch spokeswoman for the Israeli army in this regard said: "First of all, the two types, and
knowledge of the public, are not a problem for the international law and, secondly, we do not use cluster munitions, and thirdly, all ammunition that we use in conformity with international law. As far as we know it used as well as with the other armies in the world…
In the Western world".

And those in charge denied, confirmed that by others in the Israeli army, which is classified as the fifth stronger army in the world, but his practices on the right of the peoples of the region for decades set its moral and determent abilities in the question of cycle.

and around this subject, " Mark Garlasco who is senior of the military analysts in the Human Rights Watch said:
"I have spoken to responsible in the Israeli Defense Forces have confirmed to me using the white phosphorus in the Gaza Strip, and has told me that they used white phosphorous to conceal their forces through movements, if the usage of white phosphorus was only a cover to hide the force it is legal usage, it could certainly do so, but the problem is if it is used as a weapon."

And the usage of the white phosphorus by Israel executed fears the International Rights Organizations, and it is extremely dangerous because of his links to an entity such as Israel that’s known in the previous usage of prohibited weapons during its war on Lebanon.

--------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الى الفرنسية


Des organisations humanitaires internationales ont sensibilisé l’usage des bombes phosphoriques (interdites au niveau international) par l’armée israélienne.
Ce qui élargît la condamnation internationale d'Israël pour la guerre sur la bande de Gaza.
La fumée dégagée par les bombes phosphoriques qui avait attiré l’attention de plusieurs juristes internationaux a mis d’Israël en accusation.
Avital Laybovetch, porte-parole de l'armée israélienne a déclaré a ce propos : « Tout d'abord, ces deux types – et pour la connaissance du public- ne décrivent pas un problème pour le droit international, d’une autre part, nous n'utilisons pas de sous-munitions, et, troisièmement, toutes les munitions que nous utilisons sont en conformité avec le droit international. Pour autant que nous sachions qu’ils sont utilisés par les autres armées dans le monde ... Dans le monde occidental.
Ce que cette responsable a nier, était confirmé par d’autres dans l'armée israélienne, qui est classée comme la cinquième plus forte armée du monde, bien que ses attitudes négligeant le droit des peuples de la région depuis des décennies avait mis son moral et son aptitude à la question du cycle.
et autour de ce thème, "Mark Garlasco, qui est responsable de l'armée des analystes de Human Rights Watch a déclaré:
"J'ai parlé à des responsables dans les Forces de défense israéliennes qui ont confirmé qu’il ont recours au phosphore blanc dans la bande de Gaza, et ils m’ont dit qu'ils ont utilisé du phosphore blanc à dissimuler leurs forces par le biais des mouvements, si l'utilisation de phosphore blanc n'est qu'une couverture pour cacher la force, il est légal de l’utiliser, on peut certainement le faire, mais le problème est que si elle est utilisée comme une arme ".

De nombreuses organisations craignent l'utilisation du phosphore blanc par Israël. En effet, ce fut extrêmement dangereux en raison de ses liens à une entité telle qu’Israël, qui est connu dans la précédente utilisation d'armes interdites au cours de sa guerre contre le Liban

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------

الى الروسية

Международные гуманитарные организации заявили об исползованием израильской армией фосфорных бомб , запрещеных на международном уровне, а также широкое международное осуждение Израиля за свою войну в секторе Газа.

облака дыма, вызванного фосфорных бомб Привлекли внимание юристов-международников и поставили Израиль в доке.

Авиталь Лайпович представитель израильской армии сказала в этой связи: "Прежде всего, эти два вида, для общего знания , не являются проблемой для международного права и, во-вторых, мы не использовали кассетные боеприпасы, и, в-третьих, все боеприпасы, которые мы используем в соответствии с нормами международного права. Насколько нам известно, они используются также как и другимиармиями в мире .. в западном мире ".

но другие сотрудники армии которой является самой пятой сильной армии в мире подтвердили то что отрицал товарищ , но практика с народами этого региона на протяжении десятилетий поставили его моральных и cдерживающих сил под опросом .


На этот вопрос ", сказал Марк Гарласко, старший аналитик в армии, Хьюман Райтс Вотч:" Я разговаривал с сотрудниками в израильских сил обороны, подтвердили мне, использованием белого фосфора в секторе Газа, и сказали мне, что они использовали белый фосфор, чтобы скрыть их движения , в случае использования белого фосфора лишь для прикрытие, чтобы скрыть движение армии то это законное , безусловно, может сделать это, но проблема заключается в случае, если как оружие было использовано. "


использование белого фосфора израельской армии беспокоело международных правозащитных организаций, и это крайне опасно, посколько как известно-как напомнили Израиль известна в использовании запрещенных видов оружия в ходе войны в Ливане.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:46 PM
ملأت دماء وأشلاء شهداء الغارات الإسرائيلية أمس على قطاع غزة الممرات وثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء بغزة. فيما اندفع آلاف الفلسطينيين للمشفى للتعرف على الضحايا وعيونهم مشدودة إلى السماء ترقب الطائرات الحربية الإسرائيلية.
وسريعاً ما امتلأت ثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء التي لا تتسع لأكثر من ثلاثين جثة، وسط اندفاع عشرات المسعفين والمدنيين وهم يحملون جثث وأشلاء الشهداء في ممرات المشفى الذي أضحت رائحة الموت تفوح في كل جنباته، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويندفع الشاب محمد بشير حافي القدمين وهو يحتضن بين يديه جثة الطفل عدي أبو المنسي ذي الأعوام السبعة وقد أصيب للتو بشظايا قاتلة في الوجه بينما كان مع والده عبد الحكيم الذي قتل أيضاً في غارة إسرائيلية استهدفت مقراً للشرطة في دير البلح.

وفجأة تتعالى صرخات أسماء، 40 عاماً، التي كانت تجول بين جثث الشهداء «ولداي الأثنان إستشهدا». وقالت المرأة المفجوعة في فلذتي كبدها والتي لم تتوقف عن البكاء وهي حافية القدمين ومكشوفة الرأس «دع الزعماء العرب يفرحوا». وعمت الفوضى قسم الإستقبال في المستشفى مع وصول عشرات سيارات الإسعاف والمركبات المدنية تقل شهداء وجرحى.

وعلى نقالة الموتى وضعت جثة محمد أبو شعبان وهو من أفراد الشرطة وبجانبه جثة طفلة مجهولة. ويقول وسام شقيق القتيل الذي لم يستطع حبس دموعه «إنها مجزرة رهيبة».

ودعا مسعفون عبر مكبرات صوت المواطنين الذين يتعرفون على جثث أقاربهم، لنقلها فوراً لدفنها كي يتسنى إيداع عشرات الجثث التي تكدست أمام ثلاجة الموتى.

أبو جهاد البالغ من العمر 65 عاماً، وهو من سكان حي الزيتون شرق غزة، كان يتنقل ببطء بين الجثث دون أن يجد ابنه الذي يعمل في شرطة حماس ، وقد أبلغه أحد أصدقائه أنه استشهد وما زال تحت ركام مقر جمعية الأسرى الذي استهدف في الغارة.

لكن الحظ حالف ابن عمه أبو عبد الله حمود الذي علم أن ابنه محمد، 38 عاماً، القيادي الميداني في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس تم انتشاله من تحت ركام مبنى جمعية الأسرى المكون من عشر طوابق والذي حولته الصواريخ الإسرائيلية إلى كومة من الركام.

وانشغل عشرات المواطنين وعناصر حماس بإزالة الركام بحثاً عن 5 من عناصر القسام كانوا بداخله. ودمر القصف الإسرائيلي 6 منازل بجانب المبنى.

ولم تسعف اللحظات التي سبقت سقوط الصواريخ الإسرائيلية صباح، 44 عاماً، لنقل حفيدتها هبة ذات العام الواحد والتي وقع عليها ركام المنزل الذي حولته الصواريخ إلى كومة من حجارة متناثرة. ووصفت حالة الرضيعة بالخطرة حيث حظيت بجزء من الاهتمام في مستشفى الشفاء ذي الإمكانات المتواضعة.

وعلى بعد عشرات الأمتار من المنزل وقف عشرات الشبان والأطفال ينظرون إلى واجهات عشرات الشقق السكنية والمنازل التي دمرت نوافذها وأحدث القصف شروخاً في جدرانها وأصيب عدد من المدنيين فيها.

وفي ساحة التدريب في مقر قيادة الشرطة المقالة اختلطت دماء عشرات القتلى مع بقايا أغراضهم الشخصية بعد ما تعرض المقر للقصف بعدة صواريخ.

وكان عشرات من أفراد الشرطة المستجدين يتلقون تدريبات عندما باغتتهم الصواريخ التي انهمرت وسط الساحة وعلى مقر الإدارة حيث قتل اللواء توفيق جبر قائد الشرطة الفلسطينية في الحكومة المقالة.

وكان لا يزال ممكناً ملاحظة جثث حوالي ثلاثين شرطياً يلبسون زي الشرطة وكأنهم في طابور وأحدهم يرفع يديه طالباً النجدة بينما غطى غبار كثيف المقر وتطايرت حجارة مبانيه في الطرقات المجاورة.

ويقول أحمد أن شقيقه بهاء الغرابلي، 20 عاماً، الذي قتل في الغارة كان قد انضم إلى الشرطة قبل شهرين ويستعد للتخرج في دورة شرطية «كان يتمنى أن يتزوج ويبني أسرة مثل كل الناس لكن العدو لا يريد لنا أن نفرح».

ووصف باسم نعيم وزير الصحة في الحكومة والقيادي في حماس الذي أشرف على معالجة الجرحى في مستشفى الشفاء ما حصل بأنه «جريمة رهيبة تمت بتواطء عربي ودولي»، على حد قوله.

وأوضح نعيم أن عدد القتلى والجرحى أكبر من طاقة مشافي القطاع «لذا نناشد أخواننا العرب إرسال مساعدات طبية ومساعدتنا في نقل جرحانا ذوي الحالات الحرجة».

وتوعد أبو صهيب القيادي في كتائب القسام «برد مزلزل..وكل الخيارات أمامنا مفتوحة للرد بحجم المجزرة».


--------------------------------------------------------------------------------------------------------

للانجليزية


The bodies and blood of the martyrs of the Israeli raids on the Gaza Strip filled the corridors and morgue at Shifa Hospital in Gaza. With thousands of Palestinians rushed to the hospital to identify the victims and their eyes strapped to the sky watching the Israeli warplanes.

And the morgue at Shifa Hospital, which can not place more than 30 bodies quickly filled, amid the rush of dozens of civilians and rescuers carrying the bodies martyrs in the corridors of the hospital, where the smell of death is everywhere, according to a report of Agence France Presse.

The barefoot young-man Mohammed Bashir, who nestled a body of the child Uday Abu Mansi of seven years in his hands, has just been shot in the face by shrapnel while he was with his father, Abdel-Hakim, who was also killed in Israeli raid targeted police headquarters in Deir Al-Balah.

And suddenly heard the screams of Asmaa, 40 years old, who walked among the bodies of the martyrs «my two sons had been killed». The woman , which did not stop crying, a barefoot and apparent head «Let the Arab leaders rejoice». There were chaotic scenes in the reception in the hospital with the arrival of dozens of ambulances and civilian vehicles with the martyrs and wounded

And on a stretcher placed the dead body of Mohammed Abu Shaban, a member of the police and an unidentified body of a girl next to him. Wisam the victim's brother , who was unable to imprisonment tears Said«It is a terrible massacre».

medics called through loudspeakers, citizens those who identify the bodies of their relatives, to transferrimmediately for burial in order to allow the filing of dozens of bodies piled in front of the morgue.

Abu Jihad, a 65-year-old, a resident of the Zeitoun neighborhood in eastern Gaza, was moving slowly among the bodies without finding his son, who worked in Hamas police,one of his friends had told him that he died under the rubble of headquarters of association of the prisonerswhich had been targeted in the raid.

But fortunately, his cousin, Abu Abdullah Hamoud, who knew that his son Mohammed, 38years-old, field leader in the Qassam Brigades,the military wing of Hamas, was recovered from under the rubble of a building consisting of a ten floors, which the Israeli rockets turned into a charred wreck.

tens of citizens and members of Hamas were engaged to remove the rubble in search of 5 of members of Hamas who were inside. Israeli pounding destroyed 6 homes next to the building.

the moments before the Israeli missile hits didn't help Mariam, 44years-old, to transfer her granddaughter, Hiba of one year old on whose fell some ruins of the house, which turned by missiles into a pile of scattered stones. The baby's condition was described as serious as has had attention in Alshefaa hospital,with the modest potential

And several tens of meters away from the house , dozens of young men and children stopped to look to the facades of dozens of apartments and houses where were destroyed windows , and cracked the walls and injured many civilians by missiles.

In the field of training in the police headquarters, blood of dozens of dead
mixed with the remains of their personal things after the bombing of the headquarters by several rockets.

Dozens of police recruits were training when rockets rained down on the central square and on the Department's headquarters, where were killed Maj. Gen. Tawfiq Jaber, commander of Palestinian police in the government

was still possible to note the bodies of about thirty policemen wearing police uniforms as if they were in a row and one lifted his hands to call for help, while the thick dust covered the headquarters buildings, and hurled stones in the road nearby.

He says that his brother Ahmed Bahaa Gharabli, 20, who was killed in the raid, had joined the police two months ago and is preparing for graduation in the police «had hoped to get married and build a family, like all people, but the enemy does not want us to be happy».

Bassem Naim, Minister of Health in the government, and Hamas leader who oversaw the treatment of the wounded at Shifa Hospital described what happened to that «terrible crime was with an Arab and international complicity», as sayin

Naim said that the number of dead and wounded, larger than the power of hospitals in the sector «So we appeal to our Arab brothers to send medical aid and help us to transfer our wounded of critical situations».

Abu Sahib leader in al-Qassam Brigades Vowed «quaking reply .. and all the options are opened to us to reply as the size of the massacre

----------------------------------------------------------------------------------------------------------

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:58 PM
* الهيئة الإعلاميه لدعم غزة وصد العدوان


تخيل أن أختك في السجون أو أن ابنك بدلا ًمن ذهابه للمدرسة كان يصبو في رياع المعتدى تخيل!
تخيل أن وطنك مستباح، أن أمن لا يحميه السلاح، أن سوراً يقسم بلدك ذا جناح!
كل يوم تسمع أصوات قنابل فتسأل لما يقال هذا مطلوب؟ لأن امرأته سجينه وحاول انقاذها أو هاجم من حبس أنفاسها!
تخيل أن وطنك وهذه أرضك تخطو عليها جميع الأقدام إلا قدمك فإذا أتيتها زائر تمنع!
أن كل ليله هناك أطفال تقرأ لهم القصص وهناك أطفال ينامون في رعب على أصوات القنابل
تخيل إن وطن عدد مواطنيه خارجه أكثر من داخله وأن جميع الجنسيات تستوطنه وهو مطرود منه !
هذه ليست قصه في العهود الوسطى لكي تحاول إدراكها فستصعبها على نفسك هذه قصه أمه تعيش في موت وتموت ولم ترى الحياة..
هذه قصة أمة عاشت تحت صمود فاقتطعوا منها غزة لكي تكون غزة الصمود..
ماذا تفعل كل سبل الحياة ممنوعة الغاز نافذ والدقيق نافذ !
إذا مشيت في شوارع غزة وبعد أن تمعن النظر فيها انظر في التقويم سنة كامله تحت الحصار! لن تحب أن تقرأ التاريخ لأنك سترى الظلم!
كل المعابر إلى غزه مغلقه، الغاز ممنوع، الكهرباء مقطوعة، الدقيق نافذ، بل إن في غزه الحياة تنفذ

نحن شعب لنا أهل قطعنا عنهم
نعيش في العصور الوسطى بلا غاز ولا كهرباء ولا مياه نظيفة ولا سيارات ثم ولا دقيق ثم ولا حياه
لنا أسرى تجاوز عددهم أحد عشر ألفاً!
تخيل لو أن لك ابناً لم يتجاوز الخامسة عشر ولأنه أعلن الرفض حكم عليه بضعفي عمره
لهذا أطلقت صورايخنا إعلاناً للظلم، أعلاناً للصمود ،إعلاناً للحياة
فمن السبب الصورايخ التي انطلقت أم الموت الذي أطلق صواريخ الحياة
لتكون المجزرة
تسأل العدو لماذا يقول يحاربنا من أجل الصواريخ؟ فترد وهل تضرب الصواريخ في المساجد في المدارس في البيوت
ومن أعطاه الحق في منع الصواريخ إذا كان هو من أطلقها
المجزره أضافت إلى الشهداء من السجل المنير 632 شهيداً
ومن الجرحى2845 جريحا
ولترى المصيبة الأعظم أن هارباً خرج ليحتمي بمدرسة الأمم المتحدة من شدة القصف ليلاقى القصف ينتظره فى مدرسة الأمم المتحدة لتعلن أنه لا أمان في غزه فيستشهد 40 شخصاً بين طفل وامرأة
كما استهدف أحد عشر مسجداً وهو انتهاك أخر لمعاهدة جينيف
كم استهدفت مركز صحي
ثم لتكتمل مسيرة الأسى لتقصف الجامعة
فهي تقول إذا كنت طفلاً فأنت مهدد
لو في بيتك أنت أيضا مهدد ، ولو في مدرستك مهدد، ولو ذهبت للصلاة فأنت مهدد ،ولو ذهبت للجامعة مهدد، ولو لعملك فأنت مهدد ، ولو لمصلحة حكوميه فأنت أيضاً مهدد ،ولو ذهبت مجروحاً إلى المشفى فأنت مهدد ، ولو هارباً من بيتك لتحتمي بالأمم المتحدة فأنت مهدد، أي انك طالما على قيد الحياة فأنت مهدد بأن تفارقها أو تعاق أو تصاب، لابد أن يصلك عدواني وترى ميعاد قوتي هذا فكر من يقول أن قتل أطفال غزه هو حماية لأطفال إسرائيل ممن يحمل جائزة نوبل للسلام إذا فهل هي حرب إباده؟؟
فهل هي دوله فوق القانون الدولي تنتهك المعهدادت الدولية ولا حرج تقتل أطفالاً؟ ماذا اقترفوا هم مازالوا في بداية الحياة فبأي قانون ينهوها سريعاً ؟
فيا من لديهم كرامة النخوة، أو عزه الشهامة، أو قانون العدل، أغيثوا أطفالاً لأجل حياة يحيوها ،وشيباً لأجل حياة ينهوها، وأمهات قلوبها تجمدت من كثره الحزن ، وعيوناً جاءت لتبكى الأطفال والنساء والشيوخ ،وزهوراً من الشباب فوجدت دموعها قاصرة لو بكت دماً لأجل المجزرة فبماذا ستبكى ؟الصمت الدولي؟
أغيثوا الحياة في دوله تنبض بالأمل وشعب أبى أن يموت

------------------------------------------------------------------------------------------------------

للفرنسية


*L’organisme informatique pour appuyer la bande de GAZA et repousser l’attaque


Imaginez que votre sœur est en prison ou votre enfant est une victime de l’agresseur au lieu d'aller à l’école, imaginez!

Imaginez que votre patrie est violée, non protégée par la sécurité des armes et un mur la sépare!

Chaque jour, vous entendez le son de bombes et lorsque vous demandez pourquoi ? Parce qu’il a tenté de sauver son épouse prisonnière ou bien d’attaquer son geôlier !

Imaginez que vous êtes interdits de visiter votre pays ou votre terre, alors que tout le monde peut le faire !


Imaginez Que, à chaque nuit, il y a des enfants entendent des histoires avant de dormir et des enfants ont peur et ne peuvent pas dormir à cause du bruit des bombes !


Imaginez qu’un pays, le nombre de ses citoyens à l’extérieur est plus grand que celui de ses citoyens à l'intérieur, tout le monde peut avoir la nationalité sauf le vrai citoyen, il est exclu!


Ce n'est pas une histoire de Moyen-âge difficile à comprendre c’est une histoire de vie d’une nation vit dans la mort et meurt sans goûter le goût de la vie...


C’est l'histoire d’une nation résistante, y compris la bande de Gaza pour devenir Gaza de la résistance ...


Qui est ce que vous pouvez faire ? Toutes les conditions de vies sont interdites, ni gaz, ni farine !

Si vous vous promèneriez dans les rues de Gaza, après un an de blocus complet, vous n’aimeriez pas lire l’histoire parce que vous allez voir l'injustice !


Tous les passages à niveau dans la bande de Gaza fermés, le gaz est interdit, de l'électricité coupée, l'effet, mais la vie menée dans la bande de Gaza


Nous sommes un peuple privé de vivre une vie familiale


Nous vivons une vie de Moyen-âge, sans gaz, ni électricité, ni eau potable, ni voitures et encore sans farine, alors pas de vie

Le nombre de nos Prisonniers a dépassé 11000 !

Imaginez que votre fils âgé de quinze ans et qui refuse cette situation catastrophique, pénalisé deux fois sans âge d’emprisonnement

C’est pour cette raison on a tiré des roquettes pour déclarer l’injustice, pour déclarer la résistance et pour déclarer la vie
Donc c’est la mort qui était derrière les roquettes et même derrière le massacre



Pourquoi l'ennemi nous attaque ? À cause des roquettes ! Est –ce que ces roquettes partent des mosquées, des écoles, des maisons ? Qui l’a permis de les interdire s’il est lui-même derrière le tir de ces roquettes


Le carnage a ajouté 632 martyrs au registre lumineux

Et 2845 personnes blessées


La catastrophe, c’est de fuir à une école des Nations Unies pour se protéger de bombardement mais ce dernier a ciblé cette pour tuer plus que 40 martyrs entre enfants et femmes


Ainsi, il a ciblé 11 mosquées, c’est une nouvelle violation de la convention de Genève

Il a ciblé un dispensaire

Comme il a bombardé l’université

Tout le monde est menacé à Gaza, dans les domiciles, dans l’école, dans l’université, dans les établissements public, dans les hôpitaux et même dans les établissements des Nations Unies.

Donc, tant que vous êtes survie vous êtes menacé, d’être handicapé, blessé ou bien tué, certes vous allez souffrir de mon agression.
Voila l’esprit de ce qui a reçu le « prix Nobel de la paix », qui dis qu’il tue les enfants de Gaza pour prévenir les enfants d’Israël, donc c’set un génocide ??


Est-ce que ce pays est au-dessus du droit international, il peut tuer des enfants qu’ont rien fait, sans aucune punition !


A tous ceux qui ont la dignité, la magnanimité et la justice, sauvez les enfants, les vieux, les mères et des jeunes, qui vivent une vie catastrophique et un massacre, sous silence international !


Sauvez la vie dans un pays plein d’espoir, son peuple ne veut pas mourir

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:58 PM
في كل ساعة صاروخين أو ثلاثة تطلق على الصهاينة


العدو الصهيوني بدء حرباً بلاهوادة كما سماها ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس بهدف السيطرة على قطاع غزة وضرب البنية الاساسية للحركة
كانت هذه أهدافه التي بدء بها الحرب ولكن امام صرخة الصمود الاسطوري لشعب حوصر لأكثر من عام تقلصت تلك الأهداف لتصل إلى السيطرة على
مناطق اطلاق الصواريخ وتقليص كمية المخزون الصاروخي لحماس ولكن حماس بجناحها العسكري خرجت بتصريحات توعدت فيها العدو بأنه لن ينال
أي من أهدافه وقالوا له خيارات جنودك محدودة في غزة فهي إما القتل أو الإصابة النفسية أوالبدنية أو السجن وقال أبوعبيدة الناطق باسم كتائب
الشهيد عزالدين القسام قال بأنهم قد وعدوا الجندي المخطوف عندهم بأن يأتي له رفقاء يؤنسون له وحشته .
العدو الصهيوني يواجه خصم عنيد يقود المعركة بحذر فكل يوم يخرج له بمفاجأة تربكه وتهز حصونه فالقسام لايزال يطلق الصواريخ من بين ارتال الدبابات
ومن تحت غطاء الطائرات ورجال القسام لايزالون يتصدون لأعتى قوة عسكرية في الشرق الأوسط وثاني قوة عسكرية تقنية في العالم يقاتلون مقبلين غير مدبرين
ذلك أن الله وعدهم بالنصر والعدو الصهيوني في حالة تخبط شديدة فهو يخفي خسائره لأسباب كثيرة وأبرزها هو عدم تأليب الجبهة الداخلية الصهيونية
على الحكومة الصهيونية وعلى العملية العسكرية على غزة ولكي لاترتفع معنويات المقاتل الفلسطيني وسنقف الآن على بعض أقوال العدو وصحافته والتي
تبين الهزيمة التي لحقت بالكيان الصهيوني فهاهي صحيفة هآرتس الصهيونية تقول " ثمن العناد الاسرائيلي حول الخروج من غزة هو جنود قتلى"
ويقول باراك :" دفعنا يوم الاثنين ثمناً باهظاً وجنودنا يصفون ما جرى بالأمر المرعب " ويوم الأثنين هو أحد أيام الاجتياح البري على حدود القطاع
ويقول أحد الجنرالات العسكرية الصهيونية : "لاتوجد حلول سحرية للقضاء على حماس" .
ومن نتائج الحرب على غزة بالنسبة للكيان .
1. ازدياد الكره والحقد اتجاه الكيان الصهيوني في كافة ارجاء العالم .
2.تشوه صورة الكيان الصهيوني وتبيان حقيقته الدموية.
3.ازدياد احساس سكانه بالخطر ومخاوف من وصول الصواريخ القسامية إلى تل ابيب.
4.ضرب اهداف صهيونية لم تضرب من قبل .
6.كسر نظرية الأمن الصهيوني.
7.استخدام اسلحة جديدة في غزة.
ولم تسجل أي نتائج عسكرية تبين انتصار العدو في هذه الحرب بل كانت النتائج عكسية بالنسبة للعدو.

والآن سننتقل إلى احصائية تبين عدد الصواريخ وقذائف الهاون
التي اطلقت على الكيان والتي اطلقت في الاجتياح البري على القوات
الخاصة والمتوغلة .
الصهيوني خلال العشرة أيام الأولى من الحرب على غزة


السبت
27/12/2008م
في اليوم الأول القسام يطلق 60 صاروخاً

الأحد
28/12/2008م
في اليوم الثاني القسام يطلق 22 صاروخاً

الأثنين
29/12/2008م
في اليوم الثالث
القسام يطلق 57 صاروخاً
الألوية 11 صاروخاً

الثلاثاء
29/12/2008م
في اليوم الرابع القسام يطلق 22 صاروخاً

الأربعاء
30/12/2008م
في اليوم الخامس
القسام يطلق 58 صاروخاً
السرايا تطلق 23 صاروخ
الألوية تطلق 6 صواريخ

الخميس
1/1/2009م
في اليوم السادس
القسام يطلق 53 صاروخاً
السرايا تطلق 6 صواريخ
الألوية تطلق صاروخ واحد

الجمعة
2/1/2009م
في اليوم السابع
القسام يطلق 30 صاروخاً


السبت
3/1/2009م
في اليوم الثامن
القسام يطلق 41 صاروخاً
السرايا تطلق 8 صواريخ
الألوية تطلق صاروخين

الأحد
4/1/2009م
في اليوم التاسع
القسام يطلق 30 صاروخاً وعشرات قذائف الهاون
السرايا تطلق 9 صواريخ
الألوية تطلق 3 صواريخ

الأثنين
5/1/2009م
في اليوم العاشر
القسام يطلق 168 صاروخاً
السرايا تطلق صاروخين
الألوية تطلق 6صواريخ

مجموع القذائف الصاروخية التي اطلقت على الكيان الغاصب والقوات المتوغلة خلال العشر أيام
541كتائب القسام
48 سرايا القدس
29 الوية الناصر
5 فصائل أخرى
المجموع الكلي 623 قذيفة صاروخية
.................................................. ...المصدر : موقع القسام ,موقع سرايا القدس , موقع الألوية , وكالات أنباء


أما بالنسبة للخسائر البشرية في صفوف الصهاينة فهي متكتم عليها إلا أن هنالك تسريبات تصل
فقد بلغ عدد القتلى الصهاينة إلى مايقارب ال 30 والإصابات فوق ال 60على حسب قول الناطق العسكري الصهيوني
وقد اعترف التلفزيون الصهيوني بإصابة 800 مستوطن بالهلع جراء القصف القسامي المتواصل.

--------------------------------------------------------------------------------------------------

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 03:59 PM
للفرنسية


Tous les deux ou trois heures, attaquent les sionistes


L’ennemi sioniste a commencé comme il a été qualifié une guerre sans relâche contre le mouvement de
résistance islamique Hamas pour le contrôle de la bande de Gaza et frapper l'infrastructure du mouvement.
Ce fut les objectifs primitifs de la guerre, mais devant la ténacité légendaire d’un peuple qui a souffert à cause du siège pour plus d’un an, ils ont été réduits au contrôle de la
Lance-roquettes et à la diminution de la quantité de stock de missiles de Hamas, mais l’aile militaire du mouvement a juré que l’ennemi ne pourra atteindre aucune de ces objectifs.
El Kassem a encore déclaré que les choix données aux soldats israéliens sont bien limités ; soit la mort, soit la blessure (corporelle ou psychologique),soit l’emprisonnement.
Abu Oubayda,le porte parole de Kataeb El Kassem, a signalé qu’ils avaient promis a Jelad chalite(le soldat kidnappé par Hamas) de capturer une troupe d’autre pour affaiblir sa solitude.
L'ennemi sioniste est confrontée à une dure bataille avec EL Kassem, qui, se montrant têtu mais encore prudent, n’a pas cessé de tirer ses roquettes sur les Tanks.
la plus puissante force militaire au Moyen-Orient et la deuxième puissance militaire dans le monde se trouve paralysée devant la lutte légendaire de la résistance palestinienne, inspirée par la promesse de victoire de Allah.

l'ennemi sioniste dans l’état d'une grave confusion cache ses pertes, pour de nombreuses raisons, notamment le manque de tournage sur le front sioniste du gouvernement sioniste et l'opération militaire dans la bande de Gaza, et par peur de remonter la morale du combattant palestinien
Ici quelques citations de la presse israélienne
Le journal Haaretz affirme «le prix de l'intransigeance israélienne sur la sortie de la bande de Gaza est mort des soldats »
Barak a déclaré: « Nous avons payé un lourd tribut le lundi et les soldats avaient dit que c’était terrible »
Un général militaire sioniste a déclaré : « pas de solution magique pour l'élimination du Hamas »
Parmi les conséquences de la guerre de Gaza sur les sioniste :
-1- L'augmentation de la haine et le ressentiment envers l'entité sioniste dans le monde entier.
-2- la déformation de l’image de l’entité sioniste (sa réalité sanglante est aujourd’hui claire aux yeux de tous)
-3- L’augmentation de la peur de l'arrivée des missiles d’El Kassem à Tel Aviv.
-4- La frappe des cibles israéliennes, qui n’ont pas été touchées avant.
-5- briser la théorie sioniste de la sécurité
-6- L’utilisation de nouvelles armes dans la bande de Gaza.
NB : aucun résultat militaire indiquant une victoire israélienne n’avait été enregistré.
Ici des statistiques montrant le nombre de roquettes et obus de mortier tiré par les palestiniens, qui a été lancé dans une invasion terrestre de forces spéciales et étendues.
Israël au cours des dix premiers jours de la guerre sur la bande de Gaza :

Samedi
27/12/2008 m
Le premier jour de lancement de 60 roquettes par El Kassem

Dimanche
28/12/2008 m
Le deuxième jour de 22 roquettes par EL Kassem

Lundi
29/12/2008 m
Le troisième jour
57 roquettes par EL Kassem
11 par el Alwya

Mardi
29/12/2008 m
Le quatrième jour lancement de 22 roquettes par EL Kassem

Mercredi
30/12/2008 m
Le cinquième jour
58 roquettes par EL Kassem
23 roquettes par Essaraya
6 par el Alwya

Jeudi
1/1/2009 PM
Le sixième jour
53 roquettes par EL Kassem
6 roquettes par Essaraya
1 par El Alwya

Vendredi
2.1.2009 PM
Le septième jour,
30 roquettes par EL Kassem


Samedi
3.1.2009 PM
Le huitième jour
41 roquettes par EL Kassem
8 par Essaraya
2 par El Alwya

Dimanche
4.1.2009 PM
Dans le neuvième jour
Lancement de 30 roquettes et des dizaines d'obus de mortier par EL Kassem
9 par Essaraya
3 par El Alwya

Lundi
5.1.2009 PM
Le dixième jour
168 roquettes par EL Kassem
2 par Essaraya
6 par El Alwya

Total des roquettes tirées à l'usurpateur et les forces de l'entité élargie pendant les dix jours
541 par EL Kassem
48 Saraya Al-Quds
29 Alwyat, Annasser
5 autres
Total 623-roquettes

Source :site de El Kassem, site de Saraya al Quds, site de Alwyat Annasser et les agences de presse.
Quant aux pertes chez les soldats sioniste, des fuites montrent que le nombre des décès arrive jusqu’à 30 et le nombre de blessures a augmenter pour atteindre plus que 30 cas, selon le porte-parole militaire israélien.
La télévision israélienne avait encore signalé que 800 colons sionistes étaient alarmés par la poursuite des bombardements d’El Kassem

--------------------------------------------------------------------------------------------------




بقلم : النورسي1



A modest Proposal


As far as Gaza is concerned, the only problem does not lie in Hamas, but the problem with Gaza is that it is full of Gazans.

A score of days ago the Israeli occupation leaders declared that a war against Hamas is to be waged as Hamas violates the conventions of combat by targeting 'innocent' Israeli settlers/civilians. I can't deny that some rejoiced and giggled at this news. In the course of the conflict, about 600 Gazans fell and more than 3000 were injured most of them sustained permanent disability. In the last wave of killing, the Israeli war planes targeted hundreds of Palestinians who were forced to leave their homes and take refugee in a school run by the UN thinking that would prevent Israel from targeting them. They were wrong. Forty of them were slain. Has Israeli really meant Hamas per se? Or has it meant any person/ building/ plant/ blow of air/ house/ shop/ mosque/ field/ nursery/ motorbike and anything related to Hamas? Does that include places Hamas members passed by or been in? Does that include people who happened to shake hands with a Hamas member, unknowingly perhaps? The facts on the ground tell that it is the Gazans Israel is after not Hamas. Of the 4000 causalities the majority are kids, women, elderly people and police cadets. Only a handful of fighters fell during the fighting (maybe less than those who fell from the Israeli side).

Now and in the light of these statistics, there must be a way out. And I have got a proposal. I shall now therefore humbly propose my own thoughts, which I hope will not be liable to the least objection. I, like the Israelis, believe there is a serious problem in Gaza with a great need for a solution. As far as Gaza is concerned, the only problem does not lie in Hamas, but the problem with Gaza is that it is full of Gazans. Why does not the Israeli government buy/kidnap/arrest (or any available means) Gazans and eat them? If put to action, this proposal will have several different advantages: Israel satisfies its cannibalistic desires, quenches its blood thirst, rids itself of Gazans, and saves a lot of money and ammunitions for wars to come. In addition, the carcasses can be used to help Israelis build a wall all around Gaza. A modest proposal, ain't?

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:00 PM
حملة اليوم

باقة ورد من شبكة فلسطين للحوار للزعيم الفنزويلي تشافيز

http://i40.photobucket.com/albums/e2...4kt7a3ov97.jpg

ارجو ارسال هذا التصميم لهذه الايميلات وهي ايميلات لهيئات حكومية من في كاراكاس ولسفراء فنزويلا في لبنان والجزائر:

web@vtv.gob.ve
embajadora@embavenelibano.com

dggcomunicacional@presidencia.gob.ve


drsociales@presidencia.gob.ve


dasociales@presidencia.gob.ve


ahmiraflores@presidencia.gob.ve


dpublicaciones@presidencia.gob.ve

hector.mujica@mre.gob.ve

هذه احدى الصحف ادخلوا على الرابط وابعثوا التصميم
http://www.el-nacional.com/www/site/.../484/Contactos

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:00 PM
الملايين يتظاهرون حول العالم تنديداً بالعدوان على غزة

من صبيحة اليوم الثاني للعدوان على غزة وحتى اليوم ومسيرات التنديد بالعدوان الصهيوني على غزة تتسع يوماً بعد يوم وتتخذ أشكالاً متعددة، يشارك فيها الكبار والصغار، الشيوخ والأطفال، مسيرات يشارك فيها كل أحرار العالم بغض النظر عن دياناتهم أو أعراقهم أو توجهاتهم السياسية، يشاركون برغم القمع الرسمي من قبل الأنظمة الحاكمة وبرغم التوجهات السياسية الرسمية لبلدانهم، يشاركون برغم البرد القارص والثلج المتساقط في بعض الأحيان فقد نبضت قلوبهم بالحياة وتألمت ضمائرهم لما يحدث في أرض عزة العرب غزة ... غزة المحاصرة التي حملت على عاتقها الحفاظ على عزة العرب وصون كرامتهم بأنهار الدماء المتفجرة فيها صباح مساء... غزة التي تمثل أعلى كثافة سكانية في العالم وتحتضن شعباً أعزلاً إلا من إيمانه بقضيته وبنصر الله للمخلصين من هذه الأمة القابضين على جمر المقاومة حتى إحقاق الحق ورفع راية التوحيد.

مسيرات ومظاهرات وفعاليات انطلقت من كل حدب وصوب وأصوات تعالت منددة بالعدوان على غزة، جابت ما بين الخافقين وانطلقت بعفوية مستجيبة لنداءات الثكالى وأنات الجرحى، استجابت بعد أن هالها حجم الدمار الوحشي الذي طال كل مرافق الحياة في غزة، انطلقت علها تؤثر في القرار العالمي الرسمي المنحاز للصهاينة على طول الخط أو تبعث الحياة في الأنظمة العربية الرسمية التي اتخذت من القمع لشعوبها والسير في ركب الباحثين عن رضى فراعنة هذا الزمان والصمت المطبق ديدناً أعطى للصهاينة الضوء الأخضر ليبدأوا بعدوانهم على مليون ونصف فلسطيني أعزل ذاقوا مرارة النكبة والتهجير أعواماً طويلة تلاها ضيق الحصار المفروض منذ ما يقارب العامين ليذوقوا هذه المرة طعم الإبادة الجماعية بأعتى آلات الحرب فتكاً فمن طائرات F16 والأباتشي ودبابات المركافا إلى المدفعية الثقيلة والقنابل الانشطارية وغيرها، ومع ذلك فقد كان صمود غزة بمقاوميها وشعبها دافعاً كبيراً لكي يتحدى الكل سطوة الجلادين وليخرجوا بمسيراتهم هاتفين " يا أمريكا ضبي كلابك شعب فلسطين ما بهابك "


http://www.news.gov.kw/files/images/capt.e5d4a3a9e.jpg

الضفة الغربية مرجل يغلي ...
كانت غزة تضرب وتقصف على مدار الساعة وكانت الضفة تغلي تحت أقدام المحتلين فقد خرجت المسيرات المنددة بالعدوان على غزة كما اندلعت الكثير من المواجهات على نقاط التماس مع الجيش الصهيوني، وشارك الآلاف في مسيرات انطلقت من مدن قلقيلية وطولكرم ونابلس وجنين ورام الله والخليل والقدس وقد تم قمع هذه المسيرات من قبل أمن السلطة الفلسطينية بحجة أنهم يحافظون على سلامة وأمن المواطنين ويمنعونهم من الوصول لنقاط التماس مع الجيش الصهيوني علماً بأن بعض هذه المسيرات قد تم قمعها حتى قبل أن تنطلق أو تحت ذريعة عدم التزامها بالشروط التي فرضتها السلطة الفلسطينية على هكذا مسيرات منها عدم رفع أي راية غير العلم الفلسطيني والهتاف بهتافات وطنية لا تمت لأي فصيل بصلة...!!!

كما انطلقت مسيرات أخرى في بعض القرى من أمثال جيوس والمعصرة وبيت أمر والظاهرية ودورا وبلعين ونعلين التي قدمت شهيدين، وقد تكررت مشاهد المواجهات بين الجيش الصهيوني والشبان الفلسطينيين على مشارف مخيم شعفاط وعلى حاجز قلنديا العسكري، كما عمّ الإضراب والحداد الشامل الضفة الغربية وأراضي الثمانية وأربعين أكثر من مرة كرد فعل على هذا العدوان الغاشم، وقد قامت قوات الاحتلا باعتقال بعض الشخصيات المحسوبة على حركة حماس كرد فعل على مشاركتهم في التنديد بالعدوان ابتدأت بعضو المجلس التشريعي باسم الزعارير والوزير عيسى الجعبري وامتدت لتعتقل عبد الجابر فقهاء وجمال الطويل وفرحات أسعد من مدينة رام الله علماً بأنه لم يمض على خروج هؤلاء من سجون الاحتلال إلا أشهراً قليلة.

وقد كان يوم الغضب الأول يوم الجمعة 2/1/2009 يوماً مشهوداً حيث خرجت المسيرات من كافة مناطق الضفة الغربية بدون استثناء انطلاقاً من بيت المقدس وعلى إثره قامت قوات الاحتلال بإغلاق الضفة الغربية وتحويل القدس إلى ثكنة عسكرية، ولا زالت الضفة على موعد مع يوم الغضب الثاني اليوم الجمعة 9/1/2009


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2008/3/3/1_773017_1_34.jpg

أراضي 48 تلبي النداء...
ولا زالت أراضي الثمانية وأربعين قطعة من فلسطين تنبض بالحياة رغم كل الجهود الصهيونية المبذولة لتهويدها والعمل على اجتثاث التواجد العربي فيها ولكنها تثبت على الدوام أنها لا زالت على العهد فقد جابتها العديد من المسيرات المنددة بالعدوان الصهيوني على غزة وعمها الإضراب الشامل في صبيحة ثاني أيام العدوان.


http://static.panoramio.com/photos/original/8264968.jpg

مسيرات حاشدة في العالم العربي...
حتى الآن لا يتحرك الشارع العربي إلا على وقع الدماء... فالدماء النازفة في غزة تجبر كل الانظمة العربية الصامتة على السكوت عن شعوبها المنتفضة الخارجة يحدوها الغضب على ما يحصل في غزة نتيجة للتخاذل والصمت العربي.

فقد خرجت مسيرات منددة بالعدوان في كل من الأردن ولبنان وسورية وقطر والبحرين والكويت والسعودية ومصر والسودان وليبيا وموريتانيا واليمن والجزائر والمغرب والصومال وحتى العراق النكوب، كلها تطالب بوقف العدوان وتقديم الدعم المادي والانساني لمنكوبي غزة والهتاف لحماس وقياداتها خصوصاً بعد استشهاد الدكتور نزار ريان، وقد شاركت في هذه المسيرات هيئات رسمية وشخصيات سياسية لها وزنها خصوصاً الجماعات الإسلامية في تلك البلدان، وقد أدوا صلاة الغائب على أرواح شهداء غزة في أكثر من بلد ودعوا إلى القنوت في الصلوات والدعاء لأهل غزة، وقد توجهت العديد من المسيرات إلى السفارات الأمريكية والمصرية والإسرائيلية إن تواجدت في تلك البلدان ولم يردعهم عن اقتحام تلك السفارات إلا منعهم بالقوة من قبل الأجهزة الامنية في تلك البلدان.

وشارك في هذه المسيرات أعداد غفيرة من أبناء العالم العربي من الشباب والشيوخ والنساء والاطفال، وقد وصلت في بعض البلدان إلى ما يتعدى المليون شخص في المسيرة الواحدة كما حدث في مسيرة الرباط.

وقد تميزت هذه المسيرات بحرق الأعلام الصهيونية والأمريكية و حرق المجسمات التي تدل على بعض الشخصيات الصهيونية ورفع الأعلام الفلسطينية ورفع رايات حماس والتوشح بالعصبات الخضراء وترديد الشعارات المنددة بالعدوان وأخرى تؤيد فيها حركة المقاومة الإسلامية حماس، وحمل النعوش الفارغة والدمى التي تحاكي شهداء غزة من الأطفال، والتوجه لمقار الصليب الأحمر ومكاتب الأمم المتحدة.


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2008/3/6/1_774048_1_34.jpg

المخيمات في الشتات تبض بالوجع ...
ولم تكن المخيمات في الشتات إلا وجهاً آخر من فلسطين في أرض غير أرضها وزمان غير زمانها فقد خرجت العديد من المسيرات في تلك المخيمات على ألم الوجع الذي عاد ينبض من جديد ألم النكبة والنكسة واللجوء والتهجير، انطلقت تندد بهذا العدوان وتدعوا الحكومات العربية للتدخل ووقف هذه الحرب الهمجية عن أهلهم وأقاربهم في غزة.

فانطلقت المسيرات من مخيمات اليرموك ونهر البارد وعين الحلوة والوحدات والزرقاء، كما انطلقت مسيرات أخرى في شتاتٍ آخر في البلدان الأجنبية حيث تحركت الجاليات الفلسطينية هناك ونادت كما إخوانهم في كل أصقاع الأرض بضرورة وقف هذا العدوان وبضرورة أن يقف العالم موقفاً حازماً ويتخذ قراراً رادعاً لدولة الكيان الصهيوني إزاء ما تقوم به من جرائم بحق شعب غزة الأعزل.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2008/3/5/1_773753_1_34.jpg

وكان للعالم كله هبة غضب...
على إثر العدوان الهمجي المفروض على غزة انتفض سكان العالم منددين بما يحدث هناك فانطلقت المسيرات في أمريكا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والنرويج وكندا واسكوتلندا وإسبانيا والباكستان وماليزيا وأندونيسيا وغيرها من دول العالم.


http://up1.m5zn.com/photo/2009/1/7/09/e88nc0qir.jpg/jpg


رد فعل رسمي...
أما أول ردود الفعل الرسمية فقد تمثلت بسحب موريتانيا لسفيرها في دولة الكيان وكذلك قيام الرئيس الفنزويلي بطرد السفير الصهيوني في بلاده في خطوة جريئة لم تقم بها حكومات العرب من المحيط إلى الخليج.




http://www.aljabha.org/q/images/Imported-071105051939.jpg

التقرير الأول للجنة متابعة الفعاليات العالمية
الجمعة 9\1\2009

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:01 PM
تقريرنا ليوم الجمعة 9\1\2009

يوم غضب جديد لأجل نصرة غزة

لجنة متابعة الفعاليات الفلسطينية والعالمية
لقد كان العالم اليوم على موعد جديد مع نصرة غزة في اليوم الرابع عشر على صمودها تحت نيران المدفعية الصهيونية، فقد انطلقت المسيرات المنددة بهذا العدوان والمنادية بضرورة وقفه ورفع الحصار المفروض على غزة وفتح المعابر.

وكان للضفة وقفات جديدة ...
انطلقت في الضفة الغربية مسيرات منددة بالعدوان الصهيوني على غزة من بعد صلاة الجمعة اليوم، وكانت حركة المقاومة الإسلامية حماس قد دعت إلى مسيرة حاشدة نظمتها في الجزء التابع للسيطرة الصهيونية من مدينة خليل الرحمن، وقد اتسمت هذه المسيرة بالتنظيم ورفع رايات لا إله إلا الله والهتاف لشعب غزة ولحماس وقادتها وقد فاق عدد المشاركين ستة آلاف ما بين رجال ونساء وأطفال وشيوخ وسارت من مسجد وصايا رسول الله بالمنطقة الجنوبية باتجاه مفرق طارق بن زياد وهناك دارت اشتباكات بين قوات الاحتلال والشباب الغاضب تخلله إطلاق للرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

وفي بلعين ونعلين وجيوس تحولت مسيراتهم الأسبوعية المنددة بالجدار إلى مسيرات منددة بالعدوان على غزة وقد دارت في تلك المناطق اشتباكات بين قوات الاحتلال وألي تلك القرى وقد استخدمت قوات الاحتلال الكثير من الرصاص الحي والرصاص المسمى بالمطاطي إضافة إلى كميات كبيرة من قنابل الغاز المسيل للدموع وقد شهدت تلك المناطق العديد من الإصابات.

وفي القدس كان المشهد مختلفاً حيث لم يتعدى عدد المصلين أربعة آلاف مصلي حيث منعت قوات الاحتلال كل من يقل عمره عن خمسين عاماً من الدخول إلى باحات المسجد الأقصى حتى وإن كان من سكان البلدة القديمة، وقد تم التشديد على مداخل المدينة واستدعي الكثير من أفراد الشرطة وحرس الحدود، كما أن منطاداً كان يحلق في سماء القدس لأجل التصوير وقد حدثت بعض المواجهات في حيي باب العامود وواد الجوز، واعتصمت النساء في باب العامود ورفضن مغادرته وهتفن للمقاومة ولأهالي غزة.

وانطلقت مسيرات أخرى بعد صلاة الجمعة في كل من طولكرم خصوصا في منطقة باقة الشرقية وفي مدينة نابلس انطلقت من جامع النصر وأخرى في مدينة رام الله ولم تسلم هذه المسيرات من القمع والاشتباكات مع الصهاينة.

وفي باقة الغربية موعد آخر...
أما أهالي الثمانية وأربعين فقد كان لهم هبة جديدة حيث تجمعوا في مسيرة مركزية في مدينة باقة الغربية وقد قررت اللجنة الشعبية المنظمة لهذه المسيرة برفع الرايات السود وقد ساروا تحت شعار غزة نحن ونحن غزة ... وقد فاق العدد مائة ألف متظاهر من كافة مناطق الثمانية وأربعين


والأردن كان الأكثر اشتعالاً...
أما في الأردن الذي يحتضن أكبر نسبة من أبناء الشعب الفلسطيني بالشتات فقد تقدمت مسيرة جماهيرية حاشدة دعت لها جماعة الإخوان المسلمين في الأردن انطلقت من بعد صلاة الجمعة وكان التجمع في الساحات المقابلة لمؤسسة النقل العام في طبربور ثم سارت المسيرة باتجاه السفارة الصهيونية في عمان وهناك طالبوا بطرد السفير الصهيوني وحاولوا اقتحام السفارة إلا أن قوات حفظ الأمن عملت على تفريقهم بالقوة مستخدمة الهراوات والغاز المسيل للدموع وقد حاول المتظاهرين اقتحام السفارة أكثر من مرة.


ودول الخليج لها وقفة...
حيث انطلقت العديد من المسيرات في الإمارات العربية المتحدة في إمارات الشارقة وأبو ظبي ودبي وراس الخيمة وفي قطر والبحرين وعُمان واليمن والكويت.


ومظاهرات في المغرب والجزائر...
وقد انطلقت مسيرات من مختلف مناطق المغرب وقد كان لهم وقفات في مقرات حركة الإصلاح والتجديد، وفي الجزائر لم يكن الوضع مختلفاً حيث خرجت مسيرات من كافة المدن نادت كلها بضرورة وقف العدوان على غزة واللافت أن خطب الجمعة والدروس والنشاطات كلها صبت باتجاه واحد وهو المناداة بوقف العدوان والتنديد بالصمت العالمي والتواطئ الأمريكي والأممي مع دولة الكيان الصهيوني.

وليبيا ومصر ليستا ببعيدتين...
وقد انطلقت العديد من المسيرات في محافظات مصر المختلفة حيث شارك 14 حزباً سياسياً وقوى سياسية أخرى في الإسكندرية في مؤتمر شعاره "انصروا غزة" نظمه حزب الوفد وطلب وقف العدوان وفتح المعابر بشكل دائم، كما أعلنت نقابة المحامين بالاسكندرية عن تشكيل لجنة قانونية لتقديم قيادات إسرائيلية إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومقررها عبد العزيز الدريني، وحدثت بعض الصدامات مع قوات الشرطة خصوصاً في مدينة العريش كما انطلقت مسيرات أخرى في ليبيا ملبية نداء الدم والألم المنبعث من غزة.


وسوريا ولبنان ومخيمات اللاجئين...
وانطلقت في مخيم اليرموك في سوريا مسيرة ضمت الآلاف من المتظاهرين المنادين بوقف العدوان وبذل ما في الوسع لأجل الدفاع عن غزة وأهلها وفلسطين ككل كما حدثت مظاهرة مليونية في سوريا يوم أمس الخميس، وفي لبنان انطلقت مسيرات جماهيرية حاشدة بدعوة من حزب الله وباقي الأحزاب اللبنانية


ودول أوروبا وتركيا كان لها دور ...
وانطلقت العديد من المظاهرات في دول أوروبا منها أوكرانيا حيث دعت الجالية الإسلامية هناك إلى هبة غضب واعتصام في العاصمة الأوكرانية كييف أمام مبنى الأمم المتحدة، وأخرى جابت شوارع اسطنبول حيث تجاوز العدد مئة ألف، وقد نادت الحكومة بمنع تدريب الطيارين االصهاينة في قواعد تركيا وإلغاء المناورات المشتركة والاتفاقيات الثنائية.

وانطلقت مسيرات عديدة في فرنسا حيث نصب فرنسيون خيمة في ساحة "الروتوند" بباريس للتعريف بآثار العدوان وحشد الدعم وجمع التبرعات، وبيع كتب وأقراص مدمجة تعرف بالقضية الفلسطينية يعود ريعها إلى الفلسطينيين. كما انطلقت مسيرات في كل من بريطانيا وبلجيكا والنرويج وقد تعدى فيها المتظاهرين خمسون ألفاً في بعضها وكلها كانت تنادي بضرورة وقف العدوان واتخاذ موقف دولي حازم إزاء ما حدث وستنطلق مسيرات أخرى في ألمانيا حيث سيكون هناك تجمعاً مركزياً في مدينة برلين وذلك يوم السبت.


لربما لم تختلف المسيرات في أهدافها ولم تحدث تغيراً فعلياً على أرض الواقع كما أنها لم تتعدَّ الرقعة الجغرافية التي كانت فيها على مدى أيام العدوان السابقة، إلا أنها تحمل الكثير من المضامين أهمها الاعتراف العالمي على المستويات الرسمية والشعبية بأن فلسطين عربية إسلامية وأن لها الحق بالدفاع عن نفسها لأجل استرجاع حقوقها والذود عن أبنائها وحماية أعراضها وإن كانت الأنظمة المتنفذة تقف بظهر دولة الكيان الصهيوني وتدعمها، كل هذه الهبات تفيد أن الشعوب العربية لو ملكت زمام المبادرة ولم تجد من يقمعها لحررت فلسطين منذ زمن ولو ملك أهل الضفة حريتهم الذي حاول العديد اغتيالها وتحجيمها لأصبحت مغتصبات الصهاينة دماراً فوق رؤوسهم، وهبات علماء المسلمين كفيلة بتحريك الشارع الإسلامي وإعادة إشعال جذوة الحمية فيه ليتحرك لنصرة إخوانه المكلومين والمنكوبين، ولذا نحن بحاجة لابن تيمية جديد وللعز ابن عبد السلام في هذا العصر، وكل هذا الحراك العالمي الذي لم يتوقف على مدى الأسبوعين الماضيين ليبعث برسائل واضحة لكل الأنظمة العربية والعالمية والإقليمية بأن اندحارهم بات وشيكاً وأنهم لو زادوا العيار قليلاً في القمع – برغم كل المهدئات والمخدرات الفكرية والنفسية والشعورية التي يبثونها بين أفراد المجتمع – فإنهم سيخلعوا من أماكنهم دون تردد خصوصاً إن كان الدم العربي الإسلامي وسطاً نشطاً لمخططاتهم.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:02 PM
انجاز لجنة التصاميم الفنية:

مقطع فيديو يتحدث عن حصار غزة بالصور فالصورة ابلغ

تم انتاجه باسم لجنتي متابعة صمود غزة ولجنة التصاميم الفنية

http://www.youtube.com/watch?v=0xqQ-0OFNoI


بنر اليوم 14

http://bsmlh.net/up/uploads/bsmlh_09f16538e9.gif


http://up109.arabsh.com/s/pji6k7b8kr.gif
.
.
[COLOR="silver"]+

http://filaty.com/i/901/19105/14-2.gif

.
.
.


http://up109.arabsh.com/s/4kt7a3ov97.jpg

http://up109.arabsh.com/s/op7zl67z5p.gif

باللغة الاسبانية

http://i40.photobucket.com/albums/e246/The_Gold_4/4kt7a3ov97.jpg

http://i40.photobucket.com/albums/e246/The_Gold_4/GAZA9.jpg

http://up109.arabsh.com/s/hh9spdn6n9.gif

http://up109.arabsh.com/s/6gdicybim4.jpg






http://www.3tt3.net/up/upfiles/uil36642.jpg (http://www.3tt3.net/up/)

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:02 PM
http://i40.photobucket.com/albums/e246/The_Gold_4/GAZA9.jpg


مآذن غزة في وجه الدمار

يقود الصهاينة حرباً على الحجر والشجر وبالأساس على البشر بل على كل من تدب فيه الحياة على أرض غزة فهم يقتلون الأطفال والنساء وهذا ليس غريبا عليهم فالتاريخ يبين جليا من هم الصهاينة، وهو يحتفظ في ثنايا صفحاته مجازر بشعة كمجزرة صبرا وشتيلا وقانا وخانيونس والقافلة تطول..
لذلك ليس مستغرباً على هؤلاء التتر أن يقوموا بقصف مساجد الله التي يذكر فيه اسمه بصواريخ تزن اطنانا من المعتقد الفاسد اليهودي الذي يعتبر بأنه شعب الله المختار، وكل العالم خدم له قبل أن تزن أطنانا من المتفجرات فمن غير المعقول أن يقوم انسان عاقل صاحب فكر سليم برمي اطنان المتفجرات على المساجد وعلى المدارس والناس الآمنة .
هذا ويبرر العدو الصهيوني استهداف المساجد قائلا بأن قصفه للمساجد لأنها مخازن للأسلحة والصواريخ وهذا ادعاء كاذب لايصدقه أي عاقل لأن الجيش الصهيوني لو صدق لشاهدنا مايتبقى من السلاح المخزن عند القصف ولنجم عن ذلك تدمير احياء ومبان كاملة لأن مخازن السلاح في العادة تحتوي على أطنان من المتفجرات، لكن قصف المساجد دليل على إفلاس العدو الصهيوني الذي يحيا في حالة تخبط شديدة جراء فشله في حربه على غزة ويسعى إلى التغطية على فشله من خلال قصف المساجد والمدارس وإرضاء الجبهة الداخلية الصهيونية بدماء الفلسطينيين .

ومن ابرز الجرائم التي استهدفت المساجد هي استهداف المصلين في صلاة المغرب بداخل مسجد الدكتور ابراهيم المقادمة ونجم عن ذلك سقوط مايزيد عن عشرة شهداء وعشرات الجرحى و قصف مسجد الشهيد عماد عقل الذي استهدف في ساعات متاخرة من الليل بطائرات الأف 16 مما أدى إلى استشهاد خمسةاطفال من آل بعلوشة وهم نائمون في بيوتهم وتم اخراجهم من تحت الانقاض
وهذه إحصائية بالمساجد التي تعرضت للقصف حتى الان في الحملة المسعورة على غزة :
• مسجد عماد عقل
• مسجد أبو بكر الصديق جباليا
• مسجد الشفاء غرب غزة
• مسجد القسام خانيونس
• مسجد عمر بن الخطاب البريج
• مسجد الخلفاء جباليا
• مسجد عمر بن عبد العزيز بيت حانون
• مسجد إبراهيم المقادمة بيت لاهيا
• مسجد النصر الأثري جنوب قطاع غزة الذي يرجع بناؤه إلى عام 736
• مسجد العباس بمدينة غزة،
• مسجد السرايا والمجمع في غزة
• مسجد الأبرار في بلدة بني سهيلا جنوب شرقي القطاع
• مسجد بلال بن رباح في رفح جنوب غزة
• مسجد أبو النعمان
• مسجد النور بخانيونس
• مسجد التقوى الشيخ رضوان
• مسجد النور المحمدي

مشير المصري النائب عن حركة حماس ذكر في تصريح صحفي له : إن الاحتلال يعلن حربًا على الإسلام ودين الله وكرامة المسلمين، ويريد أن يفرض أجندته الدموية على الشعب الفلسطيني ليستسلم ويرفع الرايات البيضاء.
وتحدَّى المصري هذا القصف بقوله: "لن نستسلم ولن نرفع الراية البيضاء ولن نركع إلا لله عز وجل، وسنبني المساجد والجامعات والمراكز وكل ما دُمِّر سيعود للحياة، والعدو هو الذي سيندحر".
واعتبر المصري أن هذه المجازر والحرب على المساجد تستدعي من الأمة الإسلامية أن تتبنَّى معادلةً جديدةً للتعامل مع هذا الاحتلال، قائلاً: "إن نسف المساجد لن ينسف الإيمان في قلوب الشعب الفلسطيني، وإن اقتلاعها عن الأرض لن يقتلع الإيمان من قلوب المسلمين".
فهلا استمع المسلمون لهذه المعادلة و وجهوا ردات فعل أقوى ضد من يهدمون بيوت الله تحدثنا بنظرة إحصائية للمساجد التي قصفت خلال هذا العدوان كما رأينا مبرر العدو الصهيوني لقصف هذه المساجد لكن في السطور القادمة سنتناول المبررات الأكبر و الأهم للتعرض المساجد من خلال تعرضنا لمكانة هذه المساجد في حياة الفلسطينيين و نشاطاتها
تحمل المساجد في الدرجة الاولى طابعا جهاديا سيرا على نهج الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان مسجده منطلقا لكل الغزوات والأحداث السياسية و هكذا هي مساجدنا فقد حملت المساجد دورا جهاديا هاما في الانتفاضتين الأولى والثانية ومازالت..
ومن هذه المجالات الجهادية:
• إذاعة آيات من القرآن الكريم.
• بث نداءات التظاهر ضد قوات الاحتلال.
• إلقاء الخطب الداعية للجهاد ومواجهة الاحتلال، وحث الجماهير على مواصلة الانتفاضة.
• الإعلان عن مظاهرات في أيام الجمعة.
• إقامة صلاة الغائب على أرواح شهداء الانتفاضة.
• رفع الأعلام الفلسطينية والرايات المعارضة لقوات الاحتلال على مآذن المساجد

• بل أصبح مكاناً لإقامة الندوات والاجتماعات التي تكون أحياناً بشكل دوري.
• وأصبح مكاناً لتحفيظ القرآن الكريم، حيث غالبا ما تتخذ دور القرآن من المساجد مقار لها.
• وأصبح مكاناً لإقامة الاحتفالات الدينية.
• وغالباً ما يكون للمسجد مكتبته الخاصة.
• ويكون له فريقه الرياضي الخاص، وتجري مباريات بين فرق المساجد تحت عنوان دوري المساجد.
• وللمسجد مجلة حائط، وفيه توزع منشورات الحركات الإسلامية، ومنها تعمم الأخبار التي تهم الجمهور، وعلى أبوابها تعلق الإعلانات المهمة.
• بروز ظاهرة الإفطارات الجماعية والاعتكافات في شهر رمضان، التي عمت الكثير من المساجد.
• وقد شكَّل المسجد وما زال مركزاً للتجمع الديني والاجتماعي والثقافي

 و الدور الاكبر و الاعظم للمسجد أن جند فلسطين الحامي لحماها من المجاهدين والاستشهاديين في كل مراحل الجهاد في فلسطين هم أشبال هذه المساجد ثم شبابها وروادها الذين يبثون فيها الحياة
 و أبلغ مثال على مساجدنا مسجد الخلفاء الراشدين بجباليا والذي قصف و دمر تماما هذا المسجد هو مسجد الشهداء والاستشهاديين حيث خرج أكثر من 100 شهيد و استشهادي غير المجاهدين المرابطين على الثغور ويكفي أنه مسجد الشيخ الشهيد الامام نزار ريان رحمه الله الذي تتلمذ فيه وتخرج على يده المجاهدون والاستشهاديون
لهذا تقصف وتدمر مساجدنا ليس لأانها تخزن الصواريخ و الاسلحة بل لانها مفاعل بشري يخرج باستمرار الاف الحفظة لكتاب الله حفظا وفهما والاف الاستشهاديين الذين يهددون هذا الكيان
و كما ذكرنا فليس هذا هو الاعتداء الاول ولا الأخير على بيوت الله وسنسرد في تقريرنا بعضا من أشكال اعتداءات الصهاينة على بيوت الله في الاراضي الفلسطينية

 دخول جنود الاحتلال للمساجد بأسلحتهم وأحذيتهم، دون مراعاة لطهارتها وحرمتها كأماكن مقدسة تختلف عن غيرها من الأماكن الأخرى.
 ترويع المصلين الآمنين داخل المساجد، والاعتداء عليهم بالضرب واعتقالهم.
 تحطيم الأبواب والنوافذ دون مبرر، حتى في حالة توفر مفاتيح لفتحها، تعمد تلك القوات للجوء إلى العنف عند القيام بأي عمل سواء لفتح الأبواب أو التفتيش.
 العبث بمحتويات المسجد من فراش وأثاث وتحطيمها أو إتلافها.
 العبث بالكتب المقدسة وخاصة القرآن الكريم، حيث يلقونها على الأرض، بجانب الكتب المتناثرة حول مكتبات المساجد.
 مصادرة مكبرات الصوت وتحطيمها.
 خلع بلاط المساجد في أكثر من موضع، وحفر العديد من الحفر بحثاً عن أسلحة.
 • تمزيق لوحات الإعلانات والمجلات، رغم ما تحويه من آيات قرآنية وأحاديث نبوية.
 الكتابة في بعض الأحيان عبارات تمثل استفزازاً للمشاعر، واعتداء على حرمة الدين، على جدران المساجد مستغلين العثور على بعض علب الطلاء داخل المساجد.
 و من أشهر اعتداءات الصهاينة بل على الأصح مجازرهم ضد المصلين مذبحة الحرم الإبراهيمي الشريف وكلنا يعرف تفاصيلها المؤلمة
• و لم تتوقف اعتداءاتهم عند بيوت الله في الضفة وغزة بل امتدت الى مقدساتنا الاسلامية في الاراضي المحتلة عام 48 حيث حولت المساجد الى اسطبلات للخيول و أماكن لشرب الخمور
ونرفق لكم هنا رابطا لفيلم وثائقي يتحدث عن هذه الاعتداءات بعنوان مآذن في وجه الدمار
http://video.google.com/videoplay?do...84074278191367

 ولا ننسى مسجدنا الاقصى الاسير الذي يتعرض في كل ثانية لحفريات وتهديدات تهدد بهدمه والله حسبنا وهو خير حافظا لبيوتنا
يظنون ان المساجد حجارة و نسوا ان المساجد قبل ان تدمر زرعت فينا الفهم الصحيح للاسلام و الجهاد ، حسبوا بقصفهم أن تبتعد الناس عن المساجد خابوا وخسروا بل سيزاد الناس التفافاً حول المساجد وسيصلون فوق الركام وكما تطلق الصواريخ من بين ارتال الدبابات فسيطلق المؤذن نداءه للصلاة من بين ركام الدمار إذا كانت الطائرات فوقنا تقصفنا فإن هنالك رب فوق الطائرات سيؤيدنا بجنوده ويؤيدنا بنصره وستكون الغلبة والنصر للطائفة المنصورة في كنف بيت المقدس.
الكيان الصهيوني يقود حرباً عقائدية بالدرجة الأولى على أهل غزة يستهدف من خلالها إبادة كل من يلفظ ب "لاإله إلا الله" وهو يعتبر في تدميره للمساجد والمدارس والمباني والمواطنين الآمنين بأنه يصنع انتصاراً لكن هيهات هيهات أن يسجل انتصارا على أهل غزة بل ستكون الحرب معهم هي بداية انكسار الكيان فهو بإذن الله مهزوم

وله أشد الوعيد في قوله تعالى :
"ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزيٌ ولهم في الآخرة عذاب عظيم " (البقرة:114) .
يا ويلهم من الخزي القريب الكبير في الدنيا وبإذن الله هم الان في خزي عظيم وفي الاخرة الف ويل لهم من العذاب العظيم


ملاحظة تم الاستعانة في هذا المقال بمقال للصحفي عدنان أبو عامر بعنوان " انتهاك المساجد.. سياسة صهيونية لمحاربة المقاومة " و اقتضى التنويه لذلك حفظا لحقوق الصحفي

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:04 PM
الجيش الإسرائيلي يتعمد تصفية طواقم الإسعاف في غزة

http://cache.daylife.com/imageserve/00RGbi08ahdeC/610x.jpg
سيارات إسعاف محطمه جراء القصف الهمجي

تقرير/لجنة متابعة صمود غزة وأخبار المقاومة وأخبار العدو

قذائف العدوان تطال المسعفين فتقتل 6 منهم وتلاحق بيت عزاء أحدهم فتقتل 4 من المعزين وتجرح عشرات
رن صباح أول من أمس جرس الهاتف في مكتب الطوارئ بقسم الإسعاف في وزارة الصحة الكائن في حي الشجاعية،شرق مدينة غزة، وأبلغ المتحدث، الموظف المناوب أن هناك عدداً من القتلى والجرحى من الأهالي جراء قصف مدفعي شرق الشجاعية، وتحديداً عند آخر شارع بغداد، الذي يقسم الحي الى نصفين. على الفور اندفع طاقم الإسعاف المناوب في سيارة الإسعاف لإجلاء القتلى والجرحى، عندما اقترب الطاقم من المكان أوقفوا السيارة واتجهوا وهم يرتدون الملابس والإشارات التي تميزهم كمسعفين صوب المكان مسرعين، لكنهم ما ان أوشكوا على الوصول للجرحى فإذا بدبابة إسرائيلية متمركزة على الخط الفاصل بين القطاع ومصر تطلق قذيفة صوبهم، فتقتلهم على الفور.

إحدى السيدات التي كانت تراقب ما يجري من نافذة منزلها، تؤكد أن كل مسعف كان يضع على ملابسه يافطة فوسفورية يمكن رؤيتها من مكان بعيد للتدليل على أنهم رجال اسعاف،لكن هذا لم يحل دون قيام الجيش الاسرائيليةباستهدافهم. وأكد شهود عيان أن مقتل المسعفين الثلاثة أدى إلى تأخر إنقاذ الجرحى الذين كانوا في المكان، وتسبب في وفاة اثنين منهم. ويوم الخميس الماضي،كان الدكتور ايهاب المدهون وزميله المسعف محمد أبو حصيرة في طريقهما في سيارة إسعاف لإنقاذ عدد من الأشخاص اصيبوا بقصف صاروخي استهدفهم في منطقة جبل الريس، شرق مدينة غزة، وعندما شاهدا مجموعة المصابين أسرعا إليهما، لكن صواريخ طائرة استطلاع إسرائيلية كانت اسرع اليهما، فقتلتهما، ليصلا اشلاء الى الجرحى الذين كانوا يهمان بإنقاذهم. المسعف عرفة عبد الدايم كان أول امس ضمن فريق من المسعفين اتجهوا لإنقاذ عدد من الأشخاص تم الإبلاغ عن تعرضهم للقصف قرب المقبرة الشرقية شرق مخيم جباليا، شمال القطاع. وعندما وصلت سيارة الإسعاف الى المكان الذي تم الإبلاغ عن وجود المصابين فيه، انطلق عبد الدايم مسرعاً لتقديم الإسعاف لهم، بينما كان زميلاه يخرجان بقية العتاد الطبي اللازم من السيارة، فإذا بمدفعية الاحتلال المتمركزة على بعد كيلومتر من المكان تطلق قذيفة صوبه فتقتله وتصيب الجرحى الذين جاء لإنقاذهم فيتوفى اثنان منهم على الفور.
وأطلقت المدفعية الاسرائيلية امس قذائفها على بيت عزاء عبد الدايم، فقتلت اربعة من المعزين؛ اثنان منهم من اقاربه، وجرح عشرات آخرين.
واللافت إلى أن استهداف المسعفين والممرضين والأطباء على هذا النحو الممنهج جعل المسعفين يرتدعون عن الوصول لإنقاذ المصابين الذين يوجدون في الأماكن الزراعية التي تقع قبالة قوات الاحتلال في مناطق التماس القريبة من الخط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل. فأول من امس، تعرضت الخيام التي تؤوي عائلة محمد العر البدوية في المنطقة الريفية التي تقع في المنطقة الفاصلة بين غزة وبلدة بيت حانون، شمال القطاع، للقصف من قبل دبابة اسرائيلية، مما ادى الى اصابة جميع أفراد العائلة الثمانية، بعض العائلات التي تقطن للغرب من خيمة العائلة أبلغوا دائرة الاسعاف، لكن طاقم الإسعاف لم يكن بوسعه التقدم صوب الخيمة، حيث أنها كانت على مسافة قريبة من الخط الحدودي الذي تتمركز عنده الدبابات الإسرائيلية، وعند ذلك لم يكن هناك ثمة مفر أمام ناهض نجل العائلة، الذي اصيب بجراح خفيفة من القصف إلا أن يزحف وهو يقطر دماً غرباً حتى وصل الى دوار حموده، فتم انقاذه، بينما لا يدري أحد مصير بقية أفراد عائلته.

في منطقة زراعية شرق حي الزيتون الواقع شرق مدينة غزة اصيب 5 من افراد اسرة حسين العوضي بشظايا قذيفة مدفعية اطلقتها القوات الاسرائيلية الغازية على منزلها المنزوي، بعيد بدء الهجوم البري على غزة ليل السبت الماضي. وظل الجرحى ينزفون دون تمكن سيارات الاسعاف من الوصول اليهم، لعشرين ساعة من دون كهرباء او ماء او تدفئة.
والجرحى هم سيدتان في الثمانينات من العمر و3 اطفال تتراوح اعمارهم ما بين 14 و10 سنوات. وفي كل مرة يخرج من لم يصب من افراد العائلة لنقل بعض الماء لغسل الجروح، كان الجنود يطلقون النار عليهم.
ولم ينقذ هؤلاء إلا بعد اتصالات مع صحافية إسرائيلية قامت بدورها بالاتصال بمنظمة انسانية. ويؤكد الفلسطينيون أن اسرائيل قررت استهداف القطاع الصحي الفلسطيني، مشيرين الى أن كبار المسؤولين الإسرائيليين يحاولون تقديم المسوغات لضرب القطاع الصحي، فوزيرة الخارجية الإسرائيلي تسيبي ليفني زعمت أن حركة حماس حولت المستشفيات في قطاع غزة الى مراكز لها، في حين يدعي يوفال ديسكين رئيس جهاز المخابرات الداخلية (الشاباك) أن عناصر حماس يلوذون بالمستشفيات خوفاً من الاغتيالات.

همام نسمان الناطق بلسان وزارة الصحة الذي يدحض هذه المزاعم، يؤكد أنها تأتي لتشريع استهداف المستشفيات وكل مكونات القطاع الصحي الفلسطيني.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:05 PM
القطاع الصحي لم يسلم من آلة القتل الصهيونيه

http://cache.daylife.com/imageserve/03ESdpZg7r9wE/610x.jpg
تدمير العيادات المتنقله

تقرير/لجنة متابعة صمود غزة وأخبار المقاومة وأخبار العدو

رغم الهدف الاسرائيلي المعلن من هجومه المسمى" الرصاص المصبوب" على قطاع غزة والذي يزعم التركيز على قصف تجمعات عسكرية ومطلقي الصواريخ، إلا أن غالبية الضحايا الذين يسقطون يوميا هم من الأطفال والنساء وحتى من الطواقم الطبية والمسعفين وعمال الإغاثة.
في اليوم الرابع من العدوان أصيب طاقما طبيا بجروح مختلفة أثناء محاولته إنقاذ مصابين في قصف مجمع الدوائر الحكومية وسط مدينة غزة.
هذا وفي اليوم الخامس للحرب فجر الاربعاء استهدف الطيران الجوي الاسرائيلي طاقما طبيا كان يضم طبيبا ومسعفين اثنين في شرق مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد الطبيب محمد المدهون والمسعف محمد أبو حصيرة وإصابة مسعف آخر اصابة خطرة.
وأوضح الدكتور ياغي مدير عام الإغاثة الطبية في قطاع غزة لموقع نافذة الخير، أن القصف استهدف طاقما طبيا هب لإنقاذ مجموعة من المواطنين تعرضوا لغارة في منطقة جبل الريس في محيط مخيم جباليا شمال قطاع غزة.
وفي 4/1/2009 استشهد المسعف الفلسطيني عرفة عبد الدايم ، متأثراً بجراحه التي أصيب بها ، في قصف استهدف سيارة إسعاف شمال غزة.
وقد كان المسعف عرفة عبد الدايم ضمن فريق من المسعفين اتجهوا لاخلاء ثلاثة أطفال استشهدوا أثناء القصف على منطقة بيت لاهيا. ولكن ألة القتل الصهيونيه ابت الا وان تستهدف سيارتهم بقذيفه ادت الى استشهاد عرفه عبد الدايم وإصابة المسعف علاء سرحان وسائق سيارة الإسعاف خالد أبو سعده
وفي هذا اليوم ايضا نفذ العدو الصهيوني غارة على مسعفين يحاولوان انقاذ جرحى جنوب غزة
وقال شهود عيان ان المسعفين ياسر شبير، ورافت العكلوك هرعا لانقاذ مجموعة من الجرحى فاطلقت عليهم طائرات الاستطلاع صاروخا مزق اجسادهم، واضافوا ان مسعفين اخرين هما انس فضل نعيم ابن شقيق وزير الصحة في الحكومة الشرعيه ومسعف اخر وصلا لانقاذ البقية فقصفهما الجيش الاسرائيلي فاستشهد نعيم واصيب مرافقه بجروح

وعلى صعيد المستشفيات والمراكز الصحيه ذكرت مصادر إعلامية أن قوات الاحتلال الصهيوني هددت، بقصف مشفى الوفاء لتأهيل المعاقين الواقع إلى الشرق من مدينة غزة.
وقالت تلك المصادر: (إن طاقم المشفى رفض الخروج منه)، مؤكدين أن عملهم إنساني وأن أي قوة لن تمنعهم من أداء هذا العمل؛ الجدير ذكره أن القصف الصهيوني المتواصل على مدار الساعة لم يستثن المستشفيات والمساجد والمنازل المأهولة في قطاع غزة.
هذاإلى جانب استهداف أحد جوانب مستشفى الشفاء في مدينة غزة في اليوم الثاني من القصف مما أدى إلى استشهاد أحد الممرضين.

وحسب البيانات والمعلومات الطبية الأولية وغير النهائية بالطبع، فقط تعرضت 12 سيارة إسعاف تابعة للدفاع المدني الفلسطيني وهيئات ومنظمات الإنقاذ والإغاثة الطبية المختلفة تعرضت للقصف منذ بداية العدوان،
ويأتي استهداف الطواقم الطبية الفلسطينية بعد عامين من الحصار وحرمان القطاع من إدخال المواد الطبية ومستلزمات العناية والإسعاف اللازمة، وأشار ياغي إلى نقصا حادا في المعدات والمستلزمات الطبية إضافة إلى تعطيل نسبة كبيرة من الأجهزة الطبية الضرورية وتوقف نحو 50% من سيارات الإسعاف عن العمل بسبب نقص قطع الغيار الخاصة بها.
وكذلك تعاني القدرة الاستيعابية من مستشفيات قطاع غزة الحكومية والخاصة والأهلية من نقص حاد يقيد عملها في استيعاب الأعداد الكبيرة من الضحايا، حيث لا تتجاوز قدرتها الاستيعابية الألفي سرير بينما وصل عدد الجرحى أكثر من 1800 جريح حتى اليوم الرابع.

هذا وفي ثمانيه الشهر اعتبرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن كافة مستشفياتها ومؤسساتها في قطاع غزة هي في مرمى المدفعية الاسرائيلي ولا حصانة لها من أي استهداف.
وقال الدكتور معاوية حسنين مدير الإسعاف والطواريء في وزارة الصحة نفيا لما نشرته الصحف الاسرائيلية بأن قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" يختبؤون في قبو أسفل مجمع الشفاء الطبي في غزة أنه سبق وأن تعرض مجمع الشفاء الطبي للقصف، وكذلك مستشفى محمد الدرة وعدة عيادات ومسشفيات تابعة للوزارة. وأضاف وقال إن المؤسسات الطبية هي عرضة للمدفعية والطائرات الإسرائيلية، وممكن أن تقصف في أي وقت مما يؤدى إلى استشهاد الآلاف من الفلسطينيين. ونفى في الوقت ذاته إدخال أي مساعدات طبية الى قطاع غزة رغم التصريحات الإسرائيلية.
وحذر حسنين من أن المشافي الموجودة في القطاع، باتت لا تستطيع أن تستوعب هذا العدد الكبير من الجرحى والشهداء، مشيراً إلى أن الأطباء يضطرون إلى علاج المصابين في ساحات المستشفيات وفي أقسام الانتظار، وفي ظروف غاية في الصعوبة.

على صعيد آخر أوضح حسنين أن طواقم الإسعاف تعمل بكل طاقاتها وتحت نيران الاحتلال التي تتعمد قصفهم، لنقل الجرحى والشهداء من الأماكن التي تستهدفها الطائرات الصهيونية، مشيراً إلى استشهاد 3 من الأطباء وإصابة عدد من المسعفين وتعرض سيارات الإسعاف للقصف من قبل قوات الاحتلال.

واكد حسنين ان هناك 14 سيارة اسعاف دمرت فيما استشهد اثني عشر من العاملين في الطواقم الطبية وسجل اليوم دخول اثنا عشر طبيبا عربيا عبر معبر رفح بينهم تسعة مصريين وواحد مغربي واخر اردني
واللافت إلى أن استهداف المسعفين والممرضين والأطباء على هذا النحو الممنهج جعل المسعفين يرتدعون عن الوصول لإنقاذ المصابين الذين يوجدون في الأماكن الزراعية التي تقع قبالة قوات الاحتلال في مناطق التماس القريبة من الخط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:05 PM
نشر عبر مجموعة الفيس بوك الانجليزية وببعض المنتديات الغربية الناطقة بالانجليزية .




Red Cross : War Crimes in Gaza !




** "Washing one's hands of the conflict between the powerful and the powerless means to side with the powerful, not to be neutral." --Paulo Freire

** "No crime a man commits in behalf of his freedom can be as great as the crimes committed by those who deny his freedom." --Leon Uris


* Red Cross eye witnesses and pictures coming from Gaza expose the falsehood of Israel's allegations of 'self-defense'

When rescue workers from the Red Cross and the Palestinian Red Crescent arrived at the site, they found 12 corpses lying on mattresses in one home, along with four young children lying next to their dead mothers, the Red Cross said. The children were too weak to stand and were rushed to a hospital, the agency said ( Red Cross) .


More details here:
http://www.washingtonpost.com/wp-dyn...700791_pf.html (http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2009/01/07/AR2009010700791_pf.html)




* Israeli occupation forces' ground offensive of Gaza keeps killing the innocents. When Palestinians try to defend themselves, Israel claims that it's fighting terrorism.. although most victims of the brutal Israeli strikes are civilians: children, women and senior citizens.

Pictures speak for themselves !



http://www.facebook.com/album.php?ai...&id=1118098015 (http://www.facebook.com/album.php?aid=2005239&l=2771e&id=1118098015)

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:06 PM
التقرير الاول
اول تقرير للهيئه
للترجمه إلى اللغات المتاحه حتى يتم نشره بارك الله فيكم





ملأت دماء وأشلاء شهداء الغارات الإسرائيلية أمس على قطاع غزة الممرات وثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء بغزة. فيما اندفع آلاف الفلسطينيين للمشفى للتعرف على الضحايا وعيونهم مشدودة إلى السماء ترقب الطائرات الحربية الإسرائيلية.
وسريعاً ما امتلأت ثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء التي لا تتسع لأكثر من ثلاثين جثة، وسط اندفاع عشرات المسعفين والمدنيين وهم يحملون جثث وأشلاء الشهداء في ممرات المشفى الذي أضحت رائحة الموت تفوح في كل جنباته، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويندفع الشاب محمد بشير حافي القدمين وهو يحتضن بين يديه جثة الطفل عدي أبو المنسي ذي الأعوام السبعة وقد أصيب للتو بشظايا قاتلة في الوجه بينما كان مع والده عبد الحكيم الذي قتل أيضاً في غارة إسرائيلية استهدفت مقراً للشرطة في دير البلح.

وفجأة تتعالى صرخات أسماء، 40 عاماً، التي كانت تجول بين جثث الشهداء «ولداي الأثنان إستشهدا». وقالت المرأة المفجوعة في فلذتي كبدها والتي لم تتوقف عن البكاء وهي حافية القدمين ومكشوفة الرأس «دع الزعماء العرب يفرحوا». وعمت الفوضى قسم الإستقبال في المستشفى مع وصول عشرات سيارات الإسعاف والمركبات المدنية تقل شهداء وجرحى.

وعلى نقالة الموتى وضعت جثة محمد أبو شعبان وهو من أفراد الشرطة وبجانبه جثة طفلة مجهولة. ويقول وسام شقيق القتيل الذي لم يستطع حبس دموعه «إنها مجزرة رهيبة».

ودعا مسعفون عبر مكبرات صوت المواطنين الذين يتعرفون على جثث أقاربهم، لنقلها فوراً لدفنها كي يتسنى إيداع عشرات الجثث التي تكدست أمام ثلاجة الموتى.

أبو جهاد البالغ من العمر 65 عاماً، وهو من سكان حي الزيتون شرق غزة، كان يتنقل ببطء بين الجثث دون أن يجد ابنه الذي يعمل في شرطة حماس ، وقد أبلغه أحد أصدقائه أنه استشهد وما زال تحت ركام مقر جمعية الأسرى الذي استهدف في الغارة.

لكن الحظ حالف ابن عمه أبو عبد الله حمود الذي علم أن ابنه محمد، 38 عاماً، القيادي الميداني في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس تم انتشاله من تحت ركام مبنى جمعية الأسرى المكون من عشر طوابق والذي حولته الصواريخ الإسرائيلية إلى كومة من الركام.

وانشغل عشرات المواطنين وعناصر حماس بإزالة الركام بحثاً عن 5 من عناصر القسام كانوا بداخله. ودمر القصف الإسرائيلي 6 منازل بجانب المبنى.

ولم تسعف اللحظات التي سبقت سقوط الصواريخ الإسرائيلية صباح، 44 عاماً، لنقل حفيدتها هبة ذات العام الواحد والتي وقع عليها ركام المنزل الذي حولته الصواريخ إلى كومة من حجارة متناثرة. ووصفت حالة الرضيعة بالخطرة حيث حظيت بجزء من الاهتمام في مستشفى الشفاء ذي الإمكانات المتواضعة.

وعلى بعد عشرات الأمتار من المنزل وقف عشرات الشبان والأطفال ينظرون إلى واجهات عشرات الشقق السكنية والمنازل التي دمرت نوافذها وأحدث القصف شروخاً في جدرانها وأصيب عدد من المدنيين فيها.

وفي ساحة التدريب في مقر قيادة الشرطة المقالة اختلطت دماء عشرات القتلى مع بقايا أغراضهم الشخصية بعد ما تعرض المقر للقصف بعدة صواريخ.

وكان عشرات من أفراد الشرطة المستجدين يتلقون تدريبات عندما باغتتهم الصواريخ التي انهمرت وسط الساحة وعلى مقر الإدارة حيث قتل اللواء توفيق جبر قائد الشرطة الفلسطينية في الحكومة المقالة.

وكان لا يزال ممكناً ملاحظة جثث حوالي ثلاثين شرطياً يلبسون زي الشرطة وكأنهم في طابور وأحدهم يرفع يديه طالباً النجدة بينما غطى غبار كثيف المقر وتطايرت حجارة مبانيه في الطرقات المجاورة.

ويقول أحمد أن شقيقه بهاء الغرابلي، 20 عاماً، الذي قتل في الغارة كان قد انضم إلى الشرطة قبل شهرين ويستعد للتخرج في دورة شرطية «كان يتمنى أن يتزوج ويبني أسرة مثل كل الناس لكن العدو لا يريد لنا أن نفرح».

ووصف باسم نعيم وزير الصحة في الحكومة والقيادي في حماس الذي أشرف على معالجة الجرحى في مستشفى الشفاء ما حصل بأنه «جريمة رهيبة تمت بتواطء عربي ودولي»، على حد قوله.

وأوضح نعيم أن عدد القتلى والجرحى أكبر من طاقة مشافي القطاع «لذا نناشد أخواننا العرب إرسال مساعدات طبية ومساعدتنا في نقل جرحانا ذوي الحالات الحرجة».

وتوعد أبو صهيب القيادي في كتائب القسام «برد مزلزل..وكل الخيارات أمامنا مفتوحة للرد بحجم المجزرة».


الترجمة بالمشاركة التالية

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:13 PM
للروسية :
Органами и кровью мучеников израильских рейдов в секторе Газа заполнили коридоры, и в морге больницы Шифа в Газе. Что тысячи палестинцев устремились в больницу для идентификации жертв и их глаза привязали к небу смотреть израильские военные самолеты.

А в морге больницы Шифа ", который не может более чем в 30 органах быстро заполнены, на фоне наплыва десятков мирных жителей и спасателей, перевозящих органов мучеников в коридорах госпиталя, где запах смерти во всем мире, согласно докладу агентства Франс Пресс.

.
Босиком молодой человек Мохаммед Башир, который nestled тела ребенка Удая Абу-Мансийский семь лет, в его руках, только что был ранен в лицо осколком, когда он со своим отцом, Абдель-Хакима, который также был убит в Израильские рейды целевых штаб-квартире полиции в Дейр аль-Балах.

И вдруг услышал крики Asmaa, 40 лет, который ходил между телами мучеников «мои двое сыновей были убиты». Женщина, которая не остановилась плакала, босиком и видимой головы «Пусть арабские лидеры радоваться». Были хаотической сцены в приеме в больницу с прибытием десятки машин скорой помощи и гражданских транспортных средств с мучениками и раненые

И на носилках поместили труп Мохаммед Абу Шабан, сотрудник полиции и неопознанные тела девушку рядом с ним. Висам жертвой брата, который был не в виде лишения свободы слезы Саида «Это страшная резня».


медики призвали через громкоговорители, тех граждан, которые идентифицируют тела своих родственников, для передачи непосредственно на похороны, с тем чтобы разрешить подачу десятки органов сложено у морга.

Абу-Джихад ", 65-летний житель Зейтун соседству на востоке Газы, продвигается медленно, между органами, не найти своего сына, который работал в полиции," Хамас ", один из его друзей сказал ему, что он погиб под обломками в штаб-квартире Ассоциации заключенных, которые были ориентированы рейда.

Но к счастью, его двоюродный брат, Абу Абдулла Хамуд, кто знал, что его сын Мухаммед, 38 лет, лидер в области бригад "Кассам", вооруженного крыла "Хамас", были возвращены из-под руин здания, состоящая из десяти этажей, когда израильские ракеты превратились в обгоревшие обломки.

десятки граждан и членов "Хамаса" были задействованы для удаления мусора в поисках 5 членов "Хамаса", которые были внутри. Израильские удары уничтожили 6 домов рядом со зданием.

мгновений до израильского ракетного хитов не помогло Мариам, 44 лет, чтобы передать ее внучку, Hiba одного летнего на которых упала около руин храма, которая превратилась в ракету в груду разбросанных камней. Ребенка состояние было охарактеризовано как серьезные, как пришлось внимание в "Аль-shefaa больницу, со скромным потенциалом
И нескольких десятков метров от дома, десятки молодых людей и детей, остановился, чтобы посмотреть на фасады десятков квартир и домов, где были разрушены окна и трещины стен и ранено большое число гражданских лиц ракетами
.

В области подготовки кадров в штаб-квартиру полиции, кровь десятки погибших
смешиваются с остатками их личные вещи после взрыва в штаб-квартире несколько ракет.

Десятки полицейских были учебные ракеты, когда дождь вниз по центральной площади и в Департаменте штаб, где был убит генерал-майор Тауфик Джабер, командующий палестинской полицией в правительстве

по-прежнему можно отметить органов около тридцати полицейских носить полицейскую форму, как если бы они находились в одной строке, и поднял руки на призыв о помощи, в то время как пыль толстым охватывает здания штаб-квартиры, и бросали камни в дороге неподалеку.
Он говорит, что его брат Ахмед Бахаа Gharabli, 20, который был убит в ходе рейда, присоединилась полиция два месяца назад, и готовится к градации в полиции «надеялись вступить в брак и создать семью, как и все люди, но враг не хочет, чтобы нам быть счастливыми ».

Бассем Наим, министр здравоохранения в правительстве, и лидера "Хамаса", который контролировал лечения раненых в больницы Шифа описал то, что произошло в том, что «страшное преступление было с арабскими и международными соучастия», как Sayin

Наим заявил, что число убитых и раненых, больше, чем мощность больниц в секторе «Поэтому мы обращаемся к нашим арабским братьям отправить медицинскую помощь, и помочь нам перевести наши раненые критических ситуациях».

Абу-Сахиб лидера Аль-Кассам "Бригады поклялся« дрожат ответ .. и все варианты открыты для нас ответить, как размер убийство
/************************************/

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:14 PM
الى الفرنسية
rempli les couloirs et à la morgue de l'hôpital Shifa à Gaza. Avec des milliers de Palestiniens se sont précipités à l'hôpital pour identifier les victimes et leurs yeux vers le ciel, sanglé regarder les avions de combat israéliens ont.

Et à la morgue de l'hôpital Shifa, qui ne peut pas placer plus de 30 organismes vite, au milieu de la ruée de dizaines de civils et des sauveteurs transportant les corps des martyrs dans les couloirs de l'hôpital, où l'odeur de la mort est partout, selon un rapport de l'Agence France Presse.

.
Le jeune-homme aux pieds nus Mohammed Bashir, qui a niché un organisme de l'enfant Abu Uday Mansi de sept ans dans ses mains, a été abattu d'une balle au visage par des éclats d'obus alors qu'il était avec son père, Abdel-Hakim, qui a également été tué dans raid israélien ciblé siège de la police de Deir Al-Balah.

Et soudain entendu les cris de Asmaa, 40 ans, qui marchait entre les corps des martyrs «mes deux fils avaient été tués». La femme, qui n'a pas arrêter de pleurer, une tête aux pieds nus et apparemment «Laissez les dirigeants arabes se réjouir». Il y avait des scènes chaotiques à la réception de l'hôpital, avec l'arrivée de dizaines d'ambulances et de véhicules civils, des martyrs et des blessés

Et placé sur une civière le corps de Mohammed Abou Shaban, membre de la police et un corps non identifié d'une jeune fille à côté de lui. Wisam le frère de la victime, qui n'a pas été en mesure d'emprisonnement larmes Said «Il s'agit d'un terrible massacre».


médecins appelés par haut-parleurs, les citoyens de ceux qui identifier les corps de leurs proches, de transférer immédiatement à l'enfouissement afin de permettre le dépôt de dizaines de cadavres empilés devant la morgue.

Abu Jihad, a 65-year-old, un résident du quartier de Zeitoun, dans l'est de Gaza, se déplaçait lentement entre les organismes sans trouver son fils, qui a travaillé dans la police du Hamas, un de ses amis lui avait dit qu'il était mort sous les décombres du siège de l'association des prisonniers qui avaient été ciblées dans le raid.

Mais heureusement, son cousin, Abou Abdallah Hamoud, qui savait que son fils Mohammed, 38 ans, chef de file dans le domaine des Brigades Qassam, l'aile militaire du Hamas, a été retrouvé sous les décombres d'un bâtiment composé de dix étages, les roquettes israéliennes, qui s'est transformée en une épave calcinée.

des dizaines de citoyens et de membres du Hamas ont été engagés pour enlever les décombres à la recherche de 5 des membres du Hamas qui étaient à l'intérieur. Israël détruit 6 maisons battre à côté de l'immeuble.

les moments avant la frappe de missiles israéliens n'ont pas aidé Mariam, 44 ans, le transfert de sa petite-fille, Hiba d'un an dont quelques ruines est tombé de la maison, qui a tourné par des missiles dans un tas de pierres éparpillées. Le bébé de l'état a été décrit comme grave a eu l'attention d'Al-shefaa hôpital, avec le modeste potentiel
Et plusieurs dizaines de mètres de la maison, des dizaines de jeunes, hommes et enfants se sont arrêtés pour regarder les façades des dizaines d'appartements et de maisons ont été détruites, où les fenêtres et les murs fissurés et de nombreux civils blessés par des missiles
.

Dans le domaine de la formation dans le siège de la police, le sang de dizaines de morts
mélangé avec le reste de leurs affaires personnelles après le bombardement du siège par plusieurs roquettes.

Des dizaines de policiers ont été la formation, lorsque la pluie de roquettes sur la place centrale et le Département de l'administration centrale, où ont été tués Maj Gen Tawfiq Jaber, commandant de la police palestinienne dans le gouvernement

était encore possible de noter les organes d'une trentaine de policiers portant des uniformes de police, comme s'ils étaient dans une rangée et un levé ses mains pour demander de l'aide, tandis que l'épais couvert de poussière les bâtiments du Siège, et jeté des pierres sur la route à proximité.
Il dit que son frère, Ahmed Bahaa Gharabli, 20, qui a été tué dans le raid, avait rejoint la police, il ya deux mois et se prépare à l'obtention du diplôme dans la police «a exprimé l'espoir de se marier et de fonder un foyer, comme tous les gens, mais la l'ennemi ne veut pas que nous pour être heureux ».

Bassem Naim, ministre de la Santé du gouvernement et chef du Hamas, qui a supervisé le traitement des blessés à l'hôpital Shifa décrit ce qui s'est passé à cette «terrible crime a été d'un arabe et internationale de complicité», comme sayin

Naim dit que le nombre de morts et de blessés, plus grand que le pouvoir des hôpitaux dans le secteur «Alors nous demandons à nos frères arabes à envoyer une aide médicale et aide-nous à nos blessés de transfert des situations critiques».

Abou Sahib leader des Brigades Al-Qassam, a promis «tremblantes réponse .. et toutes les options sont ouvertes pour nous de répondre que la taille du massacre
/*******************************************/
العبرية
מלא את הגופות ואת הדמים של החללים מהשיטות של ישראל על רצועת עזה מסדרונות יחדר המתים בבית החולים "שיפא" בעזה. עם אלפי פלסטינים שמהרו לבית החולים כדי לזהות את הקורבנות ואת העיניים צפות בשמיים על המטוסים הצבעי הישראלי.
ובמהירות הטמילא חדר המתים בבית החולים "שיפא", אשר יכול לכלול לא יותר משלושים גופות,בטוח הבלאגן של עשרות מצילים ואזרחים שהם מחזקים את הגופות ואת שרידי את החללים בתוך מסדרונות בית החולים, שהפך ממינו הריח של המוות שהיה מכוסה כל אחד, על פי דו"ח של כיחנות החדשות הצרפתית.

דוחיף את עסמו הנער מוחמד בשיר והו ללו נעליים שהו מחזיק בידיו הגופא של הבן שלו עודי אבו אל מנסי,בן השבע שנים שהוא היה נרא באש הוריגת על הפנים מרסיסים בעת שהיה עם אבא שלו "עבדל אלחכים" שהו גם נהרג בשביתה אוויר ישראלי לימוקד של מטה המשטרה ב-דיר אל באלח.

ופתאום שמעתי את לצעוקות של אסמא,גיל 40 שנא, שהי הוליחית בין הגופות של החללים « בני השנים נהרגו ». האישה אם כטב אמרה שלא הפסיקא לבכות וללא נעליים ברגליים שלא «תן למנהיגים הערבים לגהוץ». היא פרועות בהקבלה בבית החולים עם הגעתם של עשרות אמבולנסים ועל רכבות אזרחיים שמווילות החללים ונפצעים.

ועל ניידת מתים הציבא את הגופא של מוחמד אבו שעבאן, והו חבר של המשטרה לידו גופא של ילדא בלתי זיהות. ואמר אחיו לחלל, שלא הצליח ליצור דמעוטו «זה טבח נורא ».

הוא קרא באמצעומכרפונים האזרחים לזהות את גופות בני משפחותיהם, כדי להיות לרים אטם מיד עבור קבורה על מנת לאפשר את הגשת עשרות גופות של חדר מתים.

אבו גיהאד בן 65 תושב שכונת זטון במזרח עזה, שהו היא זז לאט בין הגפטת ללא מציאת הבן שלו, שעובד במשטרה של החמאס, אחד החברים שלו סיפר לו כי הו מת ועדין תחת ההריסות של הבנין של האסירים שמוקד בשביתה אוויר ישראלי.

אבל למרבה המזל, היה בן דודו, אבו עבדאללה חמוד אשר נודע לו כי בנו מוחמד בן 38 שהרימו מתחת להריסות של בניין הכולל של עשר רצפות שטילים ישראלים הפךו אתו להריסות.

ועשרות אזרחים ואנשי החמאס המשיחו להסיר את הריסות בחיפוש על 5 של אנשי הקסאם שהיו בתוכו. וההפצצה הישראלי הרס 6 בתים ליד הבניין.

ולא יסיע את הרגעים לפני טילים ישראלי פגע "סבאח"בת 44, לעביר הנכדה שלא "היבא" בת השנה בטוח ההריסות של הבית, אשר הטילים הפכו אותו לערימת אבנים מפוזרים. מצבו של התינוקא היה תיאר רציני שזחטא בחלק מתשומת הלב בבית החולים עם האפשרויות הצנועות.

ולפי עשרות מטרים מהבית נעצ עשרות צעירים וילדים להסתכל על של עשרות דירות ובתים שנהרסו החלונות שלא וגם על ההפצצה של הקירות ומספר אזרחים שנפגעו בא.


עשרות שוטרים חדשים היו מתקבלים מאומינטת כאשר רקטות על הכיכר המרכזי ואת המחלקה של המטה, שהרג אלוף תאופיק גאבר, מפקד המשטרה הפלסטינית.

הוא עדיין היה אפשר לזהות את הגופות של כשלושים שוטרים שלובושים במדים המשטרה כאילו היו עומדים ברציפות ואחד הרים את ידיו כדי להזעיק עזרה, ואילו עבה כיסה של אבק הבניינ של המשרד הראשי, וכן עפא אבנים על הכבישים הסמוךים.

לדבריו אחמד אחיו בן, 20 בהאא אלגראבלי/ שנהרג שאחו הצטרפ למשטרה לפני חודשיים, והוא היא מוחן למסיבת הסיום של המשטרה «היה מקווה להתחתן ולבנות משפחה, כמו כל האנשים, אבל האויב לא רוצה שנהיה שמחים».

ותיאור "באסים נעים", שר הבריאות של הממשלה, ומנהיג החמאס, אשר לטיפול את הפצועים בבית החולים "שיפא" מה קרה כי «פשע נוראי היה בזחות ערבי ובינלאומי », כמו שאומר.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:15 PM
التقرير الثاني
للترجمه حتى يحول للنشر






* الهيئة الإعلاميه لدعم غزة وصد العدوان

تخيل أن أختك في السجون أو أن ابنك بدلا ًمن ذهابه للمدرسة كان يصبو في رياع المعتدى تخيل!
تخيل أن وطنك مستباح، أن أمن لا يحميه السلاح، أن سوراً يقسم بلدك ذا جناح!
كل يوم تسمع أصوات قنابل فتسأل لما يقال هذا مطلوب؟ لأن امرأته سجينه وحاول انقاذها أو هاجم من حبس أنفاسها!
تخيل أن وطنك وهذه أرضك تخطو عليها جميع الأقدام إلا قدمك فإذا أتيتها زائر تمنع!
أن كل ليله هناك أطفال تقرأ لهم القصص وهناك أطفال ينامون في رعب على أصوات القنابل
تخيل إن وطن عدد مواطنيه خارجه أكثر من داخله وأن جميع الجنسيات تستوطنه وهو مطرود منه !
هذه ليست قصه في العهود الوسطى لكي تحاول إدراكها فستصعبها على نفسك هذه قصه أمه تعيش في موت وتموت ولم ترى الحياة..
هذه قصة أمة عاشت تحت صمود فاقتطعوا منها غزة لكي تكون غزة الصمود..
ماذا تفعل كل سبل الحياة ممنوعة الغاز نافذ والدقيق نافذ !
إذا مشيت في شوارع غزة وبعد أن تمعن النظر فيها انظر في التقويم سنة كامله تحت الحصار! لن تحب أن تقرأ التاريخ لأنك سترى الظلم!
كل المعابر إلى غزه مغلقه، الغاز ممنوع، الكهرباء مقطوعة، الدقيق نافذ، بل إن في غزه الحياة تنفذ

نحن شعب لنا أهل قطعنا عنهم
نعيش في العصور الوسطى بلا غاز ولا كهرباء ولا مياه نظيفة ولا سيارات ثم ولا دقيق ثم ولا حياه
لنا أسرى تجاوز عددهم أحد عشر ألفاً!
تخيل لو أن لك ابناً لم يتجاوز الخامسة عشر ولأنه أعلن الرفض حكم عليه بضعفي عمره
لهذا أطلقت صورايخنا إعلاناً للظلم، أعلاناً للصمود ،إعلاناً للحياة
فمن السبب الصورايخ التي انطلقت أم الموت الذي أطلق صواريخ الحياة
لتكون المجزرة
تسأل العدو لماذا يقول يحاربنا من أجل الصواريخ؟ فترد وهل تضرب الصواريخ في المساجد في المدارس في البيوت
ومن أعطاه الحق في منع الصواريخ إذا كان هو من أطلقها
المجزره أضافت إلى الشهداء من السجل المنير 632 شهيداً
ومن الجرحى2845 جريحا
ولترى المصيبة الأعظم أن هارباً خرج ليحتمي بمدرسة الأمم المتحدة من شدة القصف ليلاقى القصف ينتظره فى مدرسة الأمم المتحدة لتعلن أنه لا أمان في غزه فيستشهد 40 شخصاً بين طفل وامرأة
كما استهدف أحد عشر مسجداً وهو انتهاك أخر لمعاهدة جينيف
كم استهدفت مركز صحي
ثم لتكتمل مسيرة الأسى لتقصف الجامعة
فهي تقول إذا كنت طفلاً فأنت مهدد
لو في بيتك أنت أيضا مهدد ، ولو في مدرستك مهدد، ولو ذهبت للصلاة فأنت مهدد ،ولو ذهبت للجامعة مهدد، ولو لعملك فأنت مهدد ، ولو لمصلحة حكوميه فأنت أيضاً مهدد ،ولو ذهبت مجروحاً إلى المشفى فأنت مهدد ، ولو هارباً من بيتك لتحتمي بالأمم المتحدة فأنت مهدد، أي انك طالما على قيد الحياة فأنت مهدد بأن تفارقها أو تعاق أو تصاب، لابد أن يصلك عدواني وترى ميعاد قوتي هذا فكر من يقول أن قتل أطفال غزه هو حماية لأطفال إسرائيل ممن يحمل جائزة نوبل للسلام إذا فهل هي حرب إباده؟؟
فهل هي دوله فوق القانون الدولي تنتهك المعهدادت الدولية ولا حرج تقتل أطفالاً؟ ماذا اقترفوا هم مازالوا في بداية الحياة فبأي قانون ينهوها سريعاً ؟
فيا من لديهم كرامة النخوة، أو عزه الشهامة، أو قانون العدل، أغيثوا أطفالاً لأجل حياة يحيوها ،وشيباً لأجل حياة ينهوها، وأمهات قلوبها تجمدت من كثره الحزن ، وعيوناً جاءت لتبكى الأطفال والنساء والشيوخ ،وزهوراً من الشباب فوجدت دموعها قاصرة لو بكت دماً لأجل المجزرة فبماذا ستبكى ؟الصمت الدولي؟
أغيثوا الحياة في دوله تنبض بالأمل وشعب أبى أن يموت


الترجمة بالمشاركة التالية

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:16 PM
.
للروسية
Информационный комитет в поддержку сектора Газа, и repulsing врага

Представьте, что ваша сестра находится в тюрьме или ваш ребенок вместо школы было желания в сознании жертвы себе!
Представьте, что ваш наглый переходы, которые не охраняются безопасности оружия, на заборе разделить ваш стенд!
Каждый день вы слышите голос бомб отвечает на вопрос о том, что сказал это необходимо? Потому что в плен, и его жена пытались помочь им или нападениям со стороны тюремного дыхания!
Представьте, что ваш дом и ваша родина, это принимая все это, однако, ноги на ногу, если бы я пришел к недопущению посетителей!
Это каждую ночь Есть дети читать их рассказы и дети спят в ужас звуки бомб
Представьте число своих граждан вне дома больше, чем внутри, и всех национальностей являются эндемичными и который изгнал из своей страны!
Это не история раз попытаться Центральной осведомленности затруднит для себя это рассказ о его матери жить и умереть смерти не было, по мнению жизни ..
История нашей страны живут в условиях стойкости их отрезать сектор Газа для того, чтобы выжить ..
Почему все образы жизни нелегальной газ становится эффективным и точным!
Если бы я ходил на улицах Газы и внимательно рассмотрев см. в календарном году в осаде! Не хотелось бы прочитать историю вы видите несправедливость!
Все переходы в секторе Газа закрыты, газ запрещено, электричество отрезали, точный результат, но жизнь осуществляется в секторе Газа

Мы люди приходят к нам люди
Жить в средневековье, не газа, ни электричества, ни питьевой воды в автомобилях, а не точной, то не жизнь
Мы заключенных больше, чем одиннадцать тысяч!
Представьте, если ваш сын не превышает пятнадцати, и объявил, что он был дважды отклонила его
Для этого наши ракетные обстреляли ракетами и заявления о несправедливости, встать декларация, Декларация о жизни
Именно поэтому ракет, запущенных смерть или жизнь-ракетных комплексов
Резня
Спросите у противника сказать, почему для борьбы с ракетами? Есть ли ракетного удара в мечети в школах, на дому
Она предоставляется право в целях предотвращения ракетных если он запущен
Бойню в мучеников запись 632 человек Мунейр
Это 2845 человек получили ранения
Печально то, чтобы увидеть, что большинство пошли на запустить школы убежище Организации Объединенных Наций, чтобы найти интенсивность бомбардировок в школе ждут бомбардировки Объединенных Наций заявляют, что безопасность в секторе Газа, и привел людей в возрасте от 40 детей и женщин
Одиннадцать также целенаправленные мечетью, еще одним нарушением договора Женеве
Как целевых медицинских центра
А затем в полной марта скорби в университете взрыв
Он сказал, что если бы я был ребенком, то вы угрожали
В вашем доме, если вы также угрожали, даже в школу находится под угрозой, даже если бы я пошел молиться, вам угрожает, даже если бы я пошел в университет находится под угрозой, даже для вашего бизнеса, Вы угрожали даже для правительства отделом, Вам также находятся под угрозой, даже если бы я пошла в больницу раненых, Вы находитесь под угрозой, даже если запустить в вашем доме, чтобы перейти к Организации Объединенных Наций Вы находитесь под угрозой, или до тех пор, пока вы живы, вы или риска оставить или мешает, он должен быть агрессивным и получить дату мнения о том, что я думаю, что это говорит о том, что убийство детей в секторе Газа состоит в том, чтобы защитить детей от Израиля, который возлагает на Нобелевскую премию мира, если ли это геноцид ??
Является ли эта страна стоит выше международного права, является нарушением международных договоров, и нет ничего плохого убивать детей? Почему все еще в начале того, что закон жизни, быстро закончившейся жизни?
Итак, для тех, кто имеет достоинство совести, или Азза великодушие, или права справедливости, спасло жизнь детей для опытных, Тиба готовой для жизни, и матери многих из замороженных дыхание грусти, и глаза пришли на плач детей и женщин, стариков, молодых и цветы, если обнаружены недостатки плакал слезами крови для кровавой она будет плакать, и что? международным молчанием?
Сохранить жизнь надежды и жизнеспособной в государстве, а народ отказывается умирать
/************************************************** ***/
للفرنسية


Pourquoi l'ennemi nous attaque ? A cause des roquettes ! Est –ce que ces roquettes partent des mosquées, des écoles, des maisons ? Qui l’a permis de les interdire s’il est lui-même derrière le tir de ces roquettes


Le carnage a ajouté 632 martyrs au registre lumineux

Et 2845 personnes blessées


La catastrophe, c’est de fuir à une école des Nations Unies pour se protéger de bombardement mais ce dernier a ciblé cette pour tuer plus que 40 martyrs entre enfants et femmes


Ainsi, il a ciblé 11 mosquées, c’est une nouvelle violation de la convention de Genève

Il a ciblé un dispensaire

Comme il a bombardé l’université

Tout le monde est menacé à Gaza, dans les domiciles, dans l’école, dans l’université, dans les établissements public, dans les hôpitaux et même dans les établissements des Nations Unies.

Donc, tant que vous êtes survie vous êtes menacé, d’être handicapé, blessé ou bien tué, certes vous allez souffrir de mon agression.
Voila l’esprit de ce qui a reçu le « prix Nobel de la paix », qui dis qu’il tue les enfants de Gaza pour prévenir les enfants d’Israël, donc c’set un génocide ??


Est-ce que ce pays est au-dessus du droit international, il peut tuer des enfants qu’ont rien fait, sans aucune punition !


A tous ceux qui ont la dignité, la magnanimité et la justice, sauvez les enfants, les vieux, les mères et des jeunes, qui vivent une vie catastrophique et un massacre, sous silence international !


Sauvez la vie dans un pays plein d’espoir, son peuple ne veut pas mourir


/************************************************** *******/
الانجليزية
* الهيئة الإعلاميه لدعم غزة وصد العدوان

The information of committee to support Gaza and determent the aggression

تخيل أن أختك في السجون أو أن ابنك بدلا ًمن ذهابه للمدرسة كان يصبو في رياع المعتدى تخيل!
تخيل أن وطنك مستباح، أن أمن لا يحميه السلاح، أن سوراً يقسم بلدك ذا جناح!
كل يوم تسمع أصوات قنابل فتسأل لما يقال هذا مطلوب؟ لأن امرأته سجينه وحاول انقاذها أو هاجم من حبس أنفاسها!


Imagine that your sister in the prison or your son instead of going to the school go to the battle field!!
Imagine that your home land is target... That wall divides your country to tow parts...!!
Every day you hear sounds of bombs...!!
Then you ask: why this person is desired?
Because his wife in the prison and he try to rescue her or attacked who imprisoned her breath!!

تخيل أن وطنك وهذه أرضك تخطو عليها جميع الأقدام إلا قدمك فإذا أتيتها زائر تمنع!
أن كل ليله هناك أطفال تقرأ لهم القصص وهناك أطفال ينامون في رعب على أصوات القنابل
تخيل إن وطن عدد مواطنيه خارجه أكثر من داخله وأن جميع الجنسيات تستوطنه وهو مطرود منه !
هذه ليست قصه في العهود الوسطى لكي تحاول إدراكها فستصعبها على نفسك هذه قصه أمه تعيش في موت وتموت ولم ترى الحياة..


Imagine that your country or your land, all foots walk on it, but when you come to visit it, you are stopped..!!
Imagine that every night there are children that the stories are read for them, while there are another children are sleeping with a terrible explosion bombs..!!
Imagine that a number of nationals of a home land outside it is more than inside it .. and all nationalities settle it and you are expelled from it..!!
This is not a story in the middle age , this is a story of nation lives in death and dead without seeing the life..

هذه قصة أمة عاشت تحت صمود فاقتطعوا منها غزة لكي تكون غزة الصمود..
ماذا تفعل كل سبل الحياة ممنوعة الغاز نافذ والدقيق نافذ !
إذا مشيت في شوارع غزة وبعد أن تمعن النظر فيها انظر في التقويم سنة كامله تحت الحصار! لن تحب أن تقرأ التاريخ لأنك سترى الظلم!
كل المعابر إلى غزه مغلقه، الغاز ممنوع، الكهرباء مقطوعة، الدقيق نافذ، بل إن في غزه الحياة تنفذ


This is a story of nation lived firm; so was seized Gaza from it , so that it will be opposition Gaza ..
What are you doing ?? .. all components of life are stopped ..
All paths to Gaza are closed , there are no gas , no electricity , no flour , no any thing in Gaza .. !!

نحن شعب لنا أهل قطعنا عنهم
نعيش في العصور الوسطى بلا غاز ولا كهرباء ولا مياه نظيفة ولا سيارات ثم ولا دقيق ثم ولا حياه
لنا أسرى تجاوز عددهم أحد عشر ألفاً!
تخيل لو أن لك ابناً لم يتجاوز الخامسة عشر ولأنه أعلن الرفض حكم عليه بضعفي عمره
لهذا أطلقت صورايخنا إعلاناً للظلم، أعلاناً للصمود ،إعلاناً للحياة


We are people were prevented form our family..
We have prisoners that the number of them is more than eleven thousand, and because they reject the prison, they were decided double age..!!
So that our rocket dashed to declare rejecting the oppression…

تسأل العدو لماذا يقول يحاربنا من أجل الصواريخ؟ فترد وهل تضرب الصواريخ في المساجد في المدارس في البيوت ومن أعطاه الحق في منع الصواريخ إذا كان هو من أطلقها ، المجزره أضافت إلى الشهداء من السجل المنير 800 شهيداً ومن الجرحى3500 جريحا


Then the Israeli enemy talks that we are combating because the rockets..!!!!!
Who gave him the right to prevent the rockets, if he is the plenipotentiary of it on the head of the children, on the schools, on the mosques, on the houses, on all thing in Gaza .. !!!!!
Then there are more than 800 martyr and 3500 wounded..!!!!!

ولترى المصيبة الأعظم أن هارباً خرج ليحتمي بمدرسة الأمم المتحدة من شدة القصف ليلاقى القصف ينتظره فى مدرسة الأمم المتحدة لتعلن أنه لا أمان في غزه فيستشهد 40 شخصاً بين طفل وامرأة
كما استهدف أحد عشر مسجداً وهو انتهاك أخر لمعاهدة جينيف
كم استهدفت مركز صحي
ثم لتكتمل مسيرة الأسى لتقصف الجامعة


The greatest disaster when you see the Palestinians weak are going to the United Nations school to seek protection in it , then the Israeli airplanes damage the school, then 46 of peoples are died between boys and women..
Eleven mosque were damaged, and this is another violation to Geneva conversion..
Some of centers health are damaged.. and so the university was bombed …

فهل هي دوله فوق القانون الدولي تنتهك المعاهدات الدولية ولا حرج تقتل أطفالاً؟ ماذا اقترفوا ..؟؟
هم مازالوا في بداية الحياة فبأي قانون ينهوها سريعاً ؟


Israel is a state above the international law, it profanes the international conversion, it kills the children without any cause, they are in the beginning of the life, how do they finished the life quickly..??

فيا من لديهم كرامة النخوة، أو عزه الشهامة، أو قانون العدل، أغيثوا أطفالاً لأجل حياة يحيوها ،وشيباً لأجل حياة ينهوها، وأمهات قلوبها تجمدت من كثره الحزن ، وعيوناً جاءت لتبكى الأطفال والنساء والشيوخ ،وزهوراً من الشباب فوجدت دموعها قاصرة لو بكت دماً لأجل المجزرة فبماذا ستبكى ؟الصمت الدولي؟
أغيثوا الحياة في دوله تنبض بالأمل وشعب أبى أن يموت


So, for those who have the dignity arrogance, or the pride of magnanimity, or the law of justice, help the children of Gaza, help the women, help the people, help the wife in Gaza..
Help the wife in a state pulsates with hope and nation reject the death.
.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:20 PM
.
للعبرية
الترجمه للعبري:
* מדיה הנציבות לתמוך ברצועת עזה למנוע את האויב

תדמיין את אחותך שי הי בכלא או את הילד ממקום ללכת לבית הספר הו יהיא הקורבן של האיוו.. טדמיין!
תאר לעצמך שמדינא שלח חפשיא לאוייו, ואין בטחון ולא מוגן על ידי אף נשק, וגדר הפריד את המידנא שלך!
כל יום אתה שומע את הקולות של פצצות ואטא רוצי להגיד למא את זה רצוי? כי האישא אסירא והו ניסה להטסיל אוטא או תקפ ממאסר הנשמטא שלא!
דמיין את זה "המידנא שלח וזות הי המולדת של, כול אחד יחול להיות בא אף אטא לא, ואם אתא אטא באטא לבקר אטא נמנע..!
כי כל לילה יש ילדים נקרא להם סיפורים ויש ילדים ישנים על זוועת קולות של פצצות..
תאר לעצמך את מספר האזרחיה מחוץ לבית יותר מאשר בפנים, וכל לאומים בו והו נגרש ממנו!
זה לא סיפור של פעמים כדי בעצמך טנסות להוין אוטא זה סיפור חיים של עם שחי המוות ומת ולא התציג החיים ..
סיפור של עם שחי תחת תמידדות שחלכו ממינא את עזא, כדי שטהיא עזא השרודא ..
מה טעשי את כל דרכי החיים אינם הגז נגמאר וגמ אפקא !
אם הלכתא ברחובות של עזה ואחר שטסטכל היטיו טסטכיל על לוח השנה "שנה תחת מצור"! אטא לא טרצי לקרוא ההיסטוריה כי אתה תראה את אי צדק!
כל מעברי לרצועה סגורים, גז אסור, חשמל מנתק, האפקט אינינו, גם החיים ביצעו בעזה.

אנחנו עם יש לנו חברי משבחא שננטקנו מהם.
חיים בימי הביניים, ללא דלק, אין חשמל, אין מים נקיים ומכוניות ולא אפקא, גם לא חיים
יש לנו אסירים של יותר מ עשר אלף!
תאר לעצמך אם הבן שלך שלא יעלה על חמישה עשר והודיעה כי הוא נחכם למאלא מ הגיל שלו פעמיים כי הו הכריז אטנגדות!
בגלל זות ירו טילים כי הכרזה של אי צדק, הכרזה עמידות, הצהרה של החיים
אז בגלל מא את זא? הטילים שנרו או מוות שיורי טילים חיים
שטהיא טבח
שאל את האויב למה יגיד שהו מלחם בגלל הטילים? אטא טשיו והאם את הטילים טזרוק בתוך המסגדים ,בבתים, בבית הספר.
מי נתון הזכות למנוע את הטילים אם הוא משי זרק אוטא!
את הטבח הוסיפא את הרשומה של החללים ל 632 אנשים
ו 2845 פצועים
וטראא את הדבר העצוב ביטור כי בוריים כדי להגן בבית הספר של האום מעצם ה ההפצוצ מצי בבית הספר הפצצת מחכה לו להכריז שאין בטיחות בעזה שנהרג כ 40 אנשים בין ילדים ונשים
גם אחד עסר מסגדים מוקדו,וזיהו הפרה נוספת של אמנת ג 'נבה
כיצד מוקדו המרכז לבריאות
ואז כדי להשלים את מורת הכאב הפציצו האוניברסיטת
זה אומר שאם הייתי ילד, אתה מאוים
אם אטה בביתך,אתה גם מאיים, גם אם אטה בית הספר מאיים, אפילו אם הלכתא להתפלל, אתה מאוים, גם אם הלכתי לאוניברסיטה אטה מאיים, גם עבור העסק שלך, אתה מאיום, גם אם אלחת לעסות אנטריסטים במסרדים של הממשלא אתה גם מאיים, גם אם הלכתה לבית החולים פצוע אתה מאוים, אפילו אם אטה ברחטא מהבית שלח כדי לטחמות באו"ם אתה מאיום, או כל עוד אתה בחיים אתה מאוים עד שטעזוו את החיים אוטפץע או נגוע, הוא חייב לקבל אגריסיות "כי אני חושב כי הירוג את הילדים של הרצועה הוא להגן על בני ישראל" דיבור של מישהו מחזיק פרס נובל לשלום, אז זה רצח של עם??
האם המדינה הזו היא מעל החוק הבינלאומי, להפר אין שום דבר שלא בסדר להרוג ילדים? למה מא הם עצו עדיין הם בתחילת החיים באיזי חוק סימו את החיים שלהם במהירות?
אז, למי יש לו כבוד, אוגדלאת נפש, או חוק של צדק,הצילו את הילדים בשבל שיחיו חיים שאוהבים,וזקנים בשבל חיים יסימו, ואמהות הלב שלה קפוא מחרדא, ואת העיניים בא לבכות על הילדים ונשים וזקנים, ופרחים מצעירים שמצעא לוקה אם דמעות של דם על הטבח ,אז מה לבכות? השתיקה הבינלאומי?
טטצילו החיים במדינה של תקווה ושל עם סירב למות

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:22 PM
في كل ساعة صاروخان أو ثلاثة تطلق على الصهاينة
العدو الصهيوني بدء حرباً بلاهوادة كما سماها ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس بهدف السيطرة على قطاع غزة وضرب البنية الاساسية للحركة
كانت هذه أهدافه التي بدء بها الحرب ولكن امام صرخة الصمود الاسطوري لشعب حوصر لأكثر من عام تقلصت تلك الأهداف لتصل إلى السيطرة على
مناطق اطلاق الصواريخ وتقليص كمية المخزون الصاروخي لحماس ولكن حماس بجناحها العسكري خرجت بتصريحات توعدت فيها العدو بأنه لن ينال
أي من أهدافه وقالوا له خيارات جنودك محدودة في غزة فهي إما القتل أو الإصابة النفسية أوالبدنية أو السجن وقال أبوعبيدة الناطق باسم كتائب
الشهيد عزالدين القسام قال بأنهم قد وعدوا الجندي المخطوف عندهم بأن يأتي له رفقاء يؤنسون له وحشته .
العدو الصهيوني يواجه خصم عنيد يقود المعركة بحذر فكل يوم يخرج له بمفاجأة تربكه وتهز حصونه فالقسام لايزال يطلق الصواريخ من بين ارتال الدبابات
ومن تحت غطاء الطائرات ورجال القسام لايزالون يتصدون لأعتى قوة عسكرية في الشرق الأوسط وثاني قوة عسكرية تقنية في العالم يقاتلون مقبلين غير مدبرين
ذلك أن الله وعدهم بالنصر والعدو الصهيوني في حالة تخبط شديدة فهو يخفي خسائره لأسباب كثيرة وأبرزها هو عدم تأليب الجبهة الداخلية الصهيونية
على الحكومة الصهيونية وعلى العملية العسكرية على غزة ولكي لاترتفع معنويات المقاتل الفلسطيني وسنقف الآن على بعض أقوال العدو وصحافته والتي
تبين الهزيمة التي لحقت بالكيان الصهيوني فهاهي صحيفة هآرتس الصهيونية تقول " ثمن العناد الاسرائيلي حول الخروج من غزة هو جنود قتلى"
ويقول باراك :" دفعنا يوم الاثنين ثمناً باهظاً وجنودنا يصفون ما جرى بالأمر المرعب " ويوم الأثنين هو أحد أيام الاجتياح البري على حدود القطاع
ويقول أحد الجنرالات العسكرية الصهيونية : "لاتوجد حلول سحرية للقضاء على حماس" .
ومن نتائج الحرب على غزة بالنسبة للكيان .
1. ازدياد الكره والحقد اتجاه الكيان الصهيوني في كافة ارجاء العالم .
2.تشوه صورة الكيان الصهيوني وتبيان حقيقته الدموية.
3.ازدياد احساس سكانه بالخطر ومخاوف من وصول الصواريخ القسامية إلى تل ابيب.
4.ضرب اهداف صهيونية لم تضرب من قبل .
6.كسر نظرية الأمن الصهيوني.
7.استخدام اسلحة جديدة في غزة.
ولم تسجل أي نتائج عسكرية تبين انتصار العدو في هذه الحرب بل كانت النتائج عكسية بالنسبة للعدو.

والآن سننتقل إلى احصائية تبين عدد الصواريخ وقذائف الهاون
التي اطلقت على الكيان والتي اطلقت في الاجتياح البري على القوات
الخاصة والمتوغلة .
الصهيوني خلال العشرة أيام الأولى من الحرب على غزة


السبت
27/12/2008م
في اليوم الأول القسام يطلق 60 صاروخاً

الأحد
28/12/2008م
في اليوم الثاني القسام يطلق 22 صاروخاً

الأثنين
29/12/2008م
في اليوم الثالث
القسام يطلق 57 صاروخاً
الألوية 11 صاروخاً

الثلاثاء
29/12/2008م
في اليوم الرابع القسام يطلق 22 صاروخاً

الأربعاء
30/12/2008م
في اليوم الخامس
القسام يطلق 58 صاروخاً
السرايا تطلق 23 صاروخ
الألوية تطلق 6 صواريخ

الخميس
1/1/2009م
في اليوم السادس
القسام يطلق 53 صاروخاً
السرايا تطلق 6 صواريخ
الألوية تطلق صاروخ واحد

الجمعة
2/1/2009م
في اليوم السابع
القسام يطلق 30 صاروخاً


السبت
3/1/2009م
في اليوم الثامن
القسام يطلق 41 صاروخاً
السرايا تطلق 8 صواريخ
الألوية تطلق صاروخين

الأحد
4/1/2009م
في اليوم التاسع
القسام يطلق 30 صاروخاً وعشرات قذائف الهاون
السرايا تطلق 9 صواريخ
الألوية تطلق 3 صواريخ

الأثنين
5/1/2009م
في اليوم العاشر
القسام يطلق 168 صاروخاً
السرايا تطلق صاروخين
الألوية تطلق 6صواريخ

مجموع القذائف الصاروخية التي اطلقت على الكيان الغاصب والقوات المتوغلة خلال العشر أيام
541كتائب القسام
48 سرايا القدس
29 الوية الناصر
5 فصائل أخرى
المجموع الكلي 623 قذيفة صاروخية
.................................................. ...المصدر : موقع القسام ,موقع سرايا القدس , موقع الألوية , وكالات أنباء


أما بالنسبة للخسائر البشرية في صفوف الصهاينة فهي متكتم عليها إلا أن هنالك تسريبات تصل
فقد بلغ عدد القتلى الصهاينة إلى مايقارب ال 30 والإصابات فوق ال 60على حسب قول الناطق العسكري الصهيوني
وقد اعترف التلفزيون الصهيوني بإصابة 800 مستوطن بالهلع جراء القصف القسامي المتواصل.


الترجمة بالمشاركة التالية

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:22 PM
الروسية
каждый час, два или три запуска ракет против сионистов

Сионистский враг начал неустанную войну, как это называли, против исламского движения сопротивления "Хамас" за контроль над сектором Газа и врезался в инфраструктуре движения

Это были его цели, с которой он начал войну, но перед кричать легендарной стойкости людей, оказавшихся в течение более одного года; эти цели снизились до достигают контроля над ракетно-запускающее районов и сокращению количества Хамас ракетного запаса

Но военное крыло "Хамаса", поклялся, что враг не достигнет
Любой из его целей, они имеют ограниченные возможности в секторе Газа, ваши солдаты убиты или психологический ущерб или лишением свободы

Абу Obeida представитель Иззедин аль-Кассам "бригады сказал, что они обещали похищенного солдата довести его товарищи


Сионистского врага сталкивается упрямым противником ведущих борьбу с осторожностью каждый день стал сюрпризом и смешаем тряску крепость

Аль-Кассам "еще стрельба ракетами из колонны танков

и под прикрытием самолетов и Кассам мужчины по-прежнему Repulsing самых мощных военных сил на Ближнем Востоке и на втором техническом военной силы в мире. Бог пообещал победу


И сионистского врага в случае тяжелой путаница сокрытия своих потерь, в силу многих причин, и прежде всего это предотвратить превращение из сионистской внутренних.
против сионистского правительства и против военной операции в секторе Газа и положить конец росту дух палестинского комбатанта

А теперь мы рассмотрим некоторые слова врага, и пресса, которая
Показать поражения, понесенного сионистское образование


Здесь сионистской газеты "Гаарец" говорится: "Цена Израиля по поводу ухода из Газы умер солдат"

Барак заявил: "Мы заплатили высокую цену в понедельник и солдат описать то, что произошло страшное", а в понедельник, один день на месте вторжения в сектор Газа границ

По словам одного из военных генералов сионизма: "Нет магических решений для ликвидации организации" Хамас "

и последствия войны в секторе Газа для юридического лица.
1-Рост ненависти и негодования в отношении сионистского образования во всем мире

2-искажают образ сионистское образование и появление кровавая реальность

3-Увеличение ее чувство опасности и страха перед прибытием ракет "Аль-Кассам" в Тель-Авиве.


4-нажимая сионистских целей было не до хитов

5-Опрокидывающиеся безопасности Израиля теории

6 с использованием новых видов оружия в сектор Газа

Там не было результатов военной победы указать враг в этой войне, но результаты были контрпродуктивными для противника.

Теперь мы перейдем к статистике с указанием количества ракет и минометных снарядов
Это было начато в отношении сионистского образования, и то, которое было начато в отношении наземного вторжения сил
в течение первых десяти дней войны в Газе

Суббота
27/12/2008 м
В первый день "Аль-Кассам" начала 60 ракет

В воскресенье
28/12/2008 м
На второй день "Аль-Кассам" начала 22 ракет

Понедельник
29/12/2008 м
На третий день
57 ракет "Кассам" начал
11 ракет "Аль-Alwiyah

Вторник
29/12/2008 м
На четвертый день аль-Кассам "начала 22 ракет

Среда
30/12/2008 м
На пятый день
Аль-Кассам "бригад начала 58 ракет
"Аль-Кудс" бригад начала 23 ракет
6 Аль-Насер бригады начали


четверг
1/1/2009 PM
На шестой день
Аль-Кассам "бригад начала 53 ракет
"Аль-Кудс" бригады начали 6 ракет
Аль-Насер бригады начали одну ракету


Пятница
2/1/2009 PM
На седьмой день
Аль-Кассам "бригад начала 30 ракет



Суббота
3/1/2009 PM
На восьмой день
Аль-Кассам "бригад начала 53 ракет
"Аль-Кудс" бригады начали 8 ракет
Аль-Насер бригады начали 2 ракеты

Воскресенье
4/1/2009 PM
В девятый день
Аль-Кассам "бригад начала 30 ракет и несколько десятков минометных снарядов
"Аль-Кудс" бригады начали 9 ракет
Насер аль-3 бригады начали ракетный


Понедельник
5/1/2009 PM
На десятый день
Аль-Кассам "бригады начали 168 ракет
"Аль-Кудс" бригады начали 2 ракеты
Аль-Насер бригады начали 6 ракет


Воскресенье
Всего реактивных гранатометов обстреляли узурпатор лица и силы, в течение десяти дней

Аль-Кассам "бригад 541 ракет
"Аль-Кудс" бригады 48 ракет
Аль-Насер бригады 29 ракет
Другие фракции 5
Всего 623 реактивных гранат



Источник: "Аль-Кассам" на сайте, на сайте "Аль-Кудс" Бригады, сайт "Аль-Насер бригады и информационных агентств

Что касается потерь в рядах сионистов, они допускают, однако, Есть утечки вверх

Число смертей от сионистов около 30 случаев и 60 травм, в соответствии с израильского военного представителя

Израильское телевидение показало, 800 раненых поселенцев встревожен продолжающимся аль-Кассам взрыв.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:24 PM
.
/***************************/
العبرية
בכול שעא שתיי טיילים או שלושה, נזרקים על הציונים

התחיל האויב הציוני מלחמה ללא רחמים נגד התנועה האסלאמית של חמאס כדי לשטלית על רצועת עזה ולפגוע בתשתית של התנועה.
זו היתה ההתחלה של המטרות של המלחמה, אבל לבכות מול תמידות את האגדי של עם טלכיד במשך יותר משנה נדחת להגיע המטרות אלה על מנת לשלוט
על אזורים שטילים יטצים ממנא ולצמצם את כמות המלאי של הטילים, אך את החמאס הזרוע הצבאי שלא אבטיחא האויב שהולא ישפיע על
כל המטרות שלו,ואמרויש להם אפשרויות לחילים מוגבלת בעזה, שהם הרוג או פציעה פסיכולוגית או מאסר ואמר הדובר של הכטאאב אבו עובדיא
שהקסאם אמר כי הם הבטיחו לי החייל האסור שיבוא אליו עוד חברים שיבדד את השעמומ שלו.
האויב הציוני הוא מול אוייב עקשן המוביל המאבק בזהירות. בכל יום יש ההפתעה שגרימית לבלבול שיפרירע אטו וידוע שהקסאם ממשיח לריד טילים מבין ארבי טנקים
זה בחסות של מטוסים וגברים של הקסאם עדיין לוחימ עם כוח צבאי החזק ביותר במזרח התיכון וצבאי השני בכוחו הטחני בעולם, עם זאת, הם נלחימם לא ברחים
כי אלוהים הבטיח ניצחון להם והאויב הציוני במקרה של ארבי בלבול והיא מסתיר את ההפסדים, מסיבות רבות, בעיקר ביותר היא חושש מפנה את העורף הציוני שלא טקום טנגדות נגד הממשלה והמבצע הצבאי בעזה וכדי שלא יטחזק המוראל של הלוחם הפלסטיני.
ועכשיו אנו עמודים על כמה מילים של האויב, ועיתונאות שלו

הצג את החישלון שסבל הגוף הציונית והיני עיתון ציוני שנקרא "הארץ", שאומר: " המחיר של הנוקשות של הישראלים בשבל לצאת מעזה הוחיילים מטים"
ברק אמר: "שילמנו מחיר כבד ביום שני והחיילים תארו מה שי קרה היה נורא", וביום שני, הו אחד ימי על הגבולות של עזה"

לדברי אחד מהגנרלים הצבאיים הציוני: "אין פתרונות קסם לחיסול חמאס."

אחת התוצאות של המלחמה על עזה עבור האויב:
1. גידול של שנאה ושל תרעומת כלפי היישות הציונית ברחבי העולם.
2, גדום את הטמונא של הישות הציוני ואת תנאי ארור המציאות.
3 גביראת את תחושת הסכנה ופחד של הגעת טילים הקסאם לתל אביב.
4 פגע מטרות ישראליות, לא נפגעא מקודם.
6 לשבור התיאוריה של הבטחון הציוני.
7 שימוש בכלי נשק חדשים ברצועת עזה.
ולא נרשם אף תוצאות צבאית של ניצחון צבאי של האויב לאפח היטא התוצאות עבור האויב.

עכשיו אנחנו יעברו את הסטטיסטיקה מראה את מספר רקטות ו פגזי מרגמה
זה היה השקת בגוף, אשר הושקה ב הפלישה של כוחות הקרקע
מיוחד המורחבת.
ישראל במהלך עשרת הימים הראשונים של המלחמה על עזה


יום שבת
27/12/2008
ביום הראשון הקסאם הטיל 60 טילים

יום ראשון
28/12/2008
ביום השני הקסאם הטיל 22 טילים

יום שני
29/12/2008
ביום השלישי
הקסאם הטיל 57 טילים
האלויא הטיל 11 טילים

יום שלישי
29/12/2008
ביום הרביעי הקסאם הטיל 22 טילים


יום רביעי
30/12/2008
ביום חמישי
הקסאם הטיל 58 טילים
הסראיא הטיל 23 טילים
יום חמישי
1/1/2009
יום השישי
הקסאם הטיל 53 טילים
הסראיא הטיל 6 טילים
האלויא הטיל טיל אחד

יום שישי
2/1/2009
היום השביעי
הקסאם הטיל 30 טילים


יום שבת
3/1/2009
היום השמיני
הקסאם הטיל 41 טילים
הסראיא הטיל 8 טילים
האלויא הטיל 2 טילימ

יום ראשון
4/1/2009
היום תשיעי
הקסאם הטיל 30 טילים ועסרות האון
הסראיא הטיל 9 טילים
האלויא הטיל 3 טילימ



יום שני
5/1/2009
היום עשירי
הקסאם הטיל 168 טילים
הסראיא הטיל 2 טילים
האלויא הטיל 6 טילימ

סה"כ הטילטם- שנפלו על בני ציון ואת כוחותו המ במהלך עשר הימים שחלפו
541-הקסאם
48 סראיא אל קודס
29 אלויא אלנאסר
5 פלגים אחרות
סך הכל 623 טילים
.................................................. ... המקור: קסאם, האתר של סראיא רלקודס, האתר של אלויא, וסוכנויות החדשות


כפי עבור האפסדים בבני אדם שנפגעים בתוך שורות הציונים, שהם חוסמים עליהם, עם זאת, ישנם דיבורים שאמירת שיש
מספר ההרוגים של הציונים כ -30 ו60 נפגעים, לפי דובר הצבא הציוני.
בטלוויזיה הציוני יש הוכרה שיש 800 נפגעי הילם במתנחלים בשבל המשיך הפצצות

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:25 PM
أثارت منظمات إنسانية دولية استخدام الجيش الإسرائيلي القنابل الفوسفورية لامحرمة دوليا، إلى جانب الإدانة الدولية الواسعة لإسرائيل بسبب حربها على قطاع غزة.

وجذبت سحب الدخان الناجمة عن القنابل الفوسفورية اهتمام الحقوقيين الدوليين ووضعت إسرائيل في قفص الاتهام.

وقالت آفيتال لايبوفيتش المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي بهذا الصدد: "أولا وقبل كل شيئ فإن هذين النوعين، وللمعرفة العامة ،لا يمثلان مشكلة بالنسبة للقانون الدولي، وثانيا نحن لا نستعمل ذخيرة عنقودية، وثالثا فإن كل الذخيرة التي نستعملها مطابقة للقانون الدولي. وعلى حد علمنا فإنها تستعمل كذلك لدى جيوش أخرى في العالم .. في العالم الغربي".

وما نفته هذه المسؤولة أكده غيرها في الجيش الإسرائيلي، الذي يصنف على أنه خامس جيوش العالم، بيد أن ممارساته بحق شعوب المنطقة على مدى عقود وضع قدراته الأخلاقية والردعية في دائرة الإستفهام.

وحول هذا الموضوع قال مارك غارلاسكو كبير المحللين العسكريين في منظمة هيومن رايتس ووتش: "لقد تحدثت إلى مسؤولين في قوات الدفاع الإسرائيلية وأكدوا لي استعمال الفوسفور الأبيض في قطاع غزة، ولقد صرحوا لي بأنهم يستعملون الفوسفور الأبيض لإخفاء قواتهم خلال تحركاتها، إذا كان الفوسفور الأبيض يستعمل كغطاء فقط لإخفاء القوات فإنه استعمال شرعي، يمكن بالتأكيد فعل ذلك، لكن المشكلة فيما لو استعمل كسلاح".

وقد أثار استعمال إسرائيل للفوسفور الأبيض مخاوف المنظمات الحقوقية الدولية، ويكتسي الأمر خطورة بالغة لارتباطه بكيان مثل إسرائيل المعروفة بسوابقها في استعمال أسلحة محظورة خلال حربها على لبنان.

http://news.google.com/news?sourceid...=1&sa=N&tab=wn


الترجمة بالمشاركة التالية

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:25 PM
.
الترجمه للعبرية:
ארגונים הומניטריים בינלאומיים השיקה את הצבא הישראילי שהו משטמש בזרחני פצצות אסורא בינלאומית, יחד עם גינוי בינלאומי רחב על ישראל בגלל המלחמה על רצועת עזה.

בנוסף, משך העשן הנגרם על ידי זרחנים הפצצות עננים של משפטנים בינלאומיים קייג עשום של ישראל .

ואמרא אביטאל לאיבופינש הדובירת של הצבא הישראלי בתחום זה: "קודם כל, את שני הסוגים, ולידע הכללי של הציבור, אין בעיה של החוק הבינלאומי ו, שנית, אנו לא משתמשים בתחמושת אשכולית, ושלישית, כל התחמושת ש אנו משתמשים בהתאם לחוק הבינלאומי. ככל שאנו יודעים את זה גמ משטמש בה גם צבאות אחריות בעולם .. בעולם המערבי. "

ומאשי דחתה מ אחראי שלא גזם על ידי אחרים בצבא הישראלי, כפי שהיא מסווגת את הצבא החמישי בעולם, אבל את הנהול שלו נגד עמי האזור במשך עשרות שנים את היחולת המוסרית וארתעה שלא במזגירת שאלה?.

בעניין זה ", אמר מארק גארלאסכו, אנליסט בכיר בתחום הצבאי, בארגון "השומיר על זחיות האדם": אני דברתי עם פקידים של כוחות הביטחון הישראליים והמ אישרו לי כי המ השטמשו בזרחן לבן בתוך רצועת עזה, והים אמרו לי שהם השתמשו בזרחני לבן כדי להסתיר את דרך תנועות הקוחות שלהם, אם השימוש של זרחן לבן רק כיסוי, כדי להסתיר את זי חוקי להשתמש בו, זה יכול בהחלט לעשות זאת, אבל הבעיה היא, אם נעשה שימוש כנשק ".

ישראל העלתה את השימוש בזרחן לבן את הדאגה הבינלאומית של ארגוני זכויות האדם, וזה מאוד מסוכן משום שהוא מקשרת של ישות כמו ישראל שידוע מקודים על שימוש בכלי נשק במהלך המלחמה שלה על לבנון.
.
.
/*********************/
الفرنسية
Des organisations humanitaires internationales ont sensibilisé l’usage des bombes phosphoriques (interdites au niveau international) par l’armée israélienne.
Ce qui élargît la condamnation internationale d'Israël pour la guerre sur la bande de Gaza.
La fumée dégagée par les bombes phosphoriques qui avait attiré l’attention de plusieurs juristes internationaux a mis d’Israël en accusation.
Avital Laybovetch, porte-parole de l'armée israélienne a déclaré a ce propos : « Tout d'abord, ces deux types – et pour la connaissance du public- ne décrivent pas un problème pour le droit international, d’une autre part, nous n'utilisons pas de sous-munitions, et, troisièmement, toutes les munitions que nous utilisons sont en conformité avec le droit international. Pour autant que nous sachions qu’ils sont utilisés par les autres armées dans le monde ... Dans le monde occidental.
Ce que cette responsable a nier, était confirmé par d’autres dans l'armée israélienne, qui est classée comme la cinquième plus forte armée du monde, bien que ses attitudes négligeant le droit des peuples de la région depuis des décennies avait mis son moral et son aptitude à la question du cycle.
et autour de ce thème, "Mark Garlasco, qui est responsable de l'armée des analystes de Human Rights Watch a déclaré:
"J'ai parlé à des responsables dans les Forces de défense israéliennes qui ont confirmé qu’il ont recours au phosphore blanc dans la bande de Gaza, et ils m’ont dit qu'ils ont utilisé du phosphore blanc à dissimuler leurs forces par le biais des mouvements, si l'utilisation de phosphore blanc n'est qu'une couverture pour cacher la force, il est légal de l’utiliser, on peut certainement le faire, mais le problème est que si elle est utilisée comme une arme ".

De nombreuses organisations craignent l'utilisation du phosphore blanc par Israël. En effet, ce fut extrêmement dangereux en raison de ses liens à une entité telle qu’Israël, qui est connu dans la précédente utilisation d'armes interdites au cours de sa guerre contre le Liban
.
.
/**********************/
الروسية

أثارت منظمات إنسانية دولية استخدام الجيش الإسرائيلي القنابل الفوسفورية لامحرمة دوليا، إلى جانب الإدانة الدولية الواسعة لإسرائيل بسبب حربها على قطاع غزة.

Международные гуманитарные организации заявили об исползованием израильской армией фосфорных бомб , запрещеных на международном уровне, а также широкое международное осуждение Израиля за свою войну в секторе Газа.

وجذبت سحب الدخان الناجمة عن القنابل الفوسفورية اهتمام الحقوقيين الدوليين ووضعت إسرائيل في قفص الاتهام.
облака дыма, вызванного фосфорных бомб Привлекли внимание юристов-международников и поставили Израиль в доке.

وقالت آفيتال لايبوفيتش المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي بهذا الصدد: "أولا وقبل كل شيئ فإن هذين النوعين، وللمعرفة العامة ،لا يمثلان مشكلة بالنسبة للقانون الدولي، وثانيا نحن لا نستعمل ذخيرة عنقودية، وثالثا فإن كل الذخيرة التي نستعملها مطابقة للقانون الدولي. وعلى حد علمنا فإنها تستعمل كذلك لدى جيوش أخرى في العالم .. في العالم الغربي".
Авиталь Лайпович представитель израильской армии сказала в этой связи: "Прежде всего, эти два вида, для общего знания , не являются проблемой для международного права и, во-вторых, мы не использовали кассетные боеприпасы, и, в-третьих, все боеприпасы, которые мы используем в соответствии с нормами международного права. Насколько нам известно, они используются также как и другимиармиями в мире .. в западном мире ".
وما نفته هذه المسؤولة أكده غيرها في الجيش الإسرائيلي، الذي يصنف على أنه خامس جيوش العالم، بيد أن ممارساته بحق شعوب المنطقة على مدى عقود وضع قدراته الأخلاقية والردعية في دائرة الإستفهام.
но другие сотрудники армии которой является самой пятой сильной армии в мире подтвердили то что отрицал товарищ , но практика с народами этого региона на протяжении десятилетий поставили его моральных и cдерживающих сил под опросом .

وحول هذا الموضوع قال مارك غارلاسكو كبير المحللين العسكريين في منظمة هيومن رايتس ووتش: "لقد تحدثت إلى مسؤولين في قوات الدفاع الإسرائيلية وأكدوا لي استعمال الفوسفور الأبيض في قطاع غزة، ولقد صرحوا لي بأنهم يستعملون الفوسفور الأبيض لإخفاء قواتهم خلال تحركاتها، إذا كان الفوسفور الأبيض يستعمل كغطاء فقط لإخفاء القوات فإنه استعمال شرعي، يمكن بالتأكيد فعل ذلك، لكن المشكلة فيما لو استعمل كسلاح".
На этот вопрос ", сказал Марк Гарласко, старший аналитик в армии, Хьюман Райтс Вотч:" Я разговаривал с сотрудниками в израильских сил обороны, подтвердили мне, использованием белого фосфора в секторе Газа, и сказали мне, что они использовали белый фосфор, чтобы скрыть их движения , в случае использования белого фосфора лишь для прикрытие, чтобы скрыть движение армии то это законное , безусловно, может сделать это, но проблема заключается в случае, если как оружие было использовано. "


وقد أثار استعمال إسرائيل للفوسفور الأبيض مخاوف المنظمات الحقوقية الدولية، ويكتسي الأمر خطورة بالغة لارتباطه بكيان مثل إسرائيل المعروفة بسوابقها في استعمال أسلحة محظورة خلال حربها على لبنان.

использование белого фосфора израельской армии беспокоело международных правозащитных организаций, и это крайне опасно, посколько как известно-как напомнили Израиль известна в использовании запрещенных видов оружия в ходе войны в Ливане.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:26 PM
تقريرعن :انتهاك العدو لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف

منذ يوم السبت بدأت قافلة الشهداء ولم تتوقف لم يتغير فيها إلا اسماء الشهداء والأرقام فقد بدأت المجازر وحدة تتلوها الأخرى معظم ضحياها من المدنين.
فقد أشارت آخر الإحصائيات إلي أن عدد الشهداء وصل إلى أكثر من 700 وهذه الأرقام مرشحة للإرتفاع لعدة أسباب منها وأهمها :
أن العدوان مستمر و يستهدف بشكل مباشر المدنين.
أن الإسعاف لايستطيع الوصول لبعض المناطق المنكوبة.
ولأن مابين 200 إلى 300 جريح في حالة الخطر و الخطر الشديد.
ويعتبر الأطفال من ضحايا هذه الحرب الشرسة على قطاع غزة فقد استشهد إلى حد الآن 215 طفل واستشهد 89 سيدة معظمهم استشهدوا في أماكن تعتبر أو يجب أن تكون آمنة كالمنازل و المدارس و المساجد.
حيث كل شيئ وأي شيئ مستهدف في غزة حتى مدارس (أونروا) التي تحمل علم الأُمم المتحده تعرضت حتى الآن لأربعة مدارس للقصف التي تأوي الفلسطنين الذين اجبرو على ترك منازلهم أو لجاؤ إليها بحثاً عن مكان آمن لأطفالهم.
وبذلك تبلغ نسبة الشهداء من الأطفال والنساء منذ بداية العدوان إلى 40%.

وقد نوعت الدولة العبرية في طريقة قتل ضحياها ففي الأيام الأولى تولى سلاح الجو إسقاط أكبر كم من القنابل والصواريخ على الأبنية المدنية والجامعات و المساجد لم تفرق بين مدني ومقاوم وفي اليوم الثامن لبدء العدوان بدأ الهجوم البري ليدخل معه سلاح البحر و البر ليدمر ما لم يدمر بعد و يقتل أكبر عدد من المدنين حتى وصل بها الحال لقتل عائلات بأكملها وإبادتها عن بكرة إبيها.
ولم يسلم المسعفين و الأطباء من هذا العدوان فقد أستشهد خمسة مسعفين وأصيب ما يقارب من عشرة آخرين في قصف صهيوني لثلاثة سيارات إسعاف في قطاع غزة.
وبذلك تخرق الدولة العبرية تفاقية جنيف في الحروب كمثال على ذلك إستهداف المسعفين فقد أشارة المادة 20 لحماية المسعفين واحترامهم.
وبذلك تأكد الدولة العبرية لمن مازال يشك بأنها دولة إرهابية


وقد وصل عدد الجرحى إلى أكثر من 3090 جريحا بينهم من 200 إلى 300 في حالة الخطر وباقي الجرحى تتراوح حالتهم بين متوسطة و خفيفة وتبلغ نسبة الأطفال والنساء فيها 60% لتضْحض مزاعم الصهاينة بأنهم يستهدفون المقومين فقط وهنا تخرق الدولة العبرية من جديدالقوانين الدولية ففي إتفاقية جنيف في الباب الثالث وضع الأشخاص المحميين ومعاملتهم في المادة 32 و 33 إشارة لحماية المدنين.

ويجدر بنا ونحن نتحدث عن العدوان الصهيوني أن لاننسى الحصار الذي هو جزء لايتجزء من العدوان فغزة كانت في أزمة إنسانية بسبب هذا الحصار وجاء هذا العدوان ليزيد الطين بلة فغزة الأن بلا غذاء ولا دواء ولا كهرباء وأكثر من تضرر من هذا الحصار وتضحى جليا في هذا العدوان هي المستشفيات التي تعاني من ضعف في المعدات الطبية ونقص حاد في الأدوية وهذا قد يأدي بحياة الكثير من جرحى.

ورغم ما وصلت إليه أرقام الشهداء وصور الأطفال الممزقة أجسامهم والحصار وغيرها لم تكن بحسب نظر العالم أسباب وجيه تحتم عليهم تحرك



الترجمة بالمشاركة التالية

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:27 PM
.
الى الروسية /:



Доклад о сионистской нарушения прав человека и Женевских соглашений.

Поскольку Черная суббота (27-12-08), в список жертв продолжает расти. Только имена и телефонные номера, изменение, поскольку массовые убийства, которые следуют большинство жертв среди гражданского населения. Последние данные свидетельствуют о более чем 700 погибших. Число жертв неизбежно увеличить по ряду причин, среди прочего:
Агрессия не прекратилась и оно непосредственно гражданских целей.
Поисково-спасательные группы не имеют доступа к пострадавшим районам.
Между 200 и 300 раненых находятся в критическом состоянии, см. серьезными.
Доля детей в этой варварской агрессии является последовательной. Есть до 215 детей и 89 женщин, убитых в дома, школы и мечети, которые являются разумными и места должны быть избавлены. Любое место в Газе, не вопрос, который был или является потенциальной целью, в том числе школ Агентства ООН по палестинским беженцам (БАПОР), которые несут флаг ООН. До сих пор, агрессия целевых четырех из этих школ, которые являются домом для палестинских гражданских лиц, которые были вынуждены покинуть свои дома и искать убежище для своих детей. Это повышает процент женщин и детей, погибших на 40%.

Иврит государства изменили свои методы убийства. Первые дни военно-воздушные силы должны были начать миссию как можно больше бомб и ракет по гражданским зданиям, университетов и мечетей, без проведения различий между гражданскими и долговечны. Наземной наступательной начался на восьмой день от посягательств, связанных с армией среду и наземные войска разрушить то, что еще не пострадали и погибли многие гражданские лица, убивать всей семьей.
В результате этого нападения не пощадили даже спасателей и врачей. Пять спасателей были убиты и десять получили ранения в результате нападения из трех машин скорой помощи в Газе. Таким образом, иврит государственной transgresses Женеве соглашения о защите гражданского населения во время войны. Поскольку статья 20 предусматривает соблюдение и защита гуманитарного персонала. Кроме того, Израиль заявил, у тех, кто еще сомневается в том, что это террористическое государство.
Число раненых превысило 3090, в том числе от 200 до 300 человек в критическом состоянии, остальные этого средние и легкие телесные повреждения. Женщины и дети составляют более 60% травм. Какой еще раз отрицал претензии сионистской цели только устойчивость, а также свидетельствует о преднамеренных нарушений в еврейском государстве Женеве соглашений, которые предусматривают защиту гражданского населения.

Говоря о сионистской агрессии, мы не должны забывать о блокаде сектора Газа является частью агрессии. Газа уже страдает серьезный гуманитарный кризис, военная агрессия экспоненциально хуже: без продовольствия, ни медикаментов, ни электричества, ни питьевой воды ... Это нанесло серьезный удар по больницам, страдающих от острой нехватки медикаментов и оборудования, которые ставят под угрозу жизнь многих раненых.

Большое число жертв, фотографии расчлененного тела маленьких детей и блокаду сектора Газа, как представляется, не будет достаточно для всего мира вынуждены двигаться
.
.
إلى الفرنسية


Rapport sur les violations sionistes des Droits de l’Homme et les Accords de Genève.

Depuis le Samedi noir (27-12-08), la liste des martyres n’a cessé de grandir. Seuls les noms et les chiffres changent depuis que les massacres se succèdent faisant une majorité de victimes civiles. Les derniers chiffres font état de plus de 700 morts. Le nombre des victimes va forcement augmenter pour plusieurs raisons, entre autres :
L’agression n’a toujours pas cessé et elle vise directement les civiles.
Les équipes secouristes n’ont pas accès à certaines régions sinistrées.
Entre 200 et 300 blessés sont dans un état critique, voir grave.
La part des enfants de cette agression barbare est conséquente. On compte jusqu’à lors 215 enfants et 89 femmes tués dans des maisons, des écoles et des mosquées qui sont des endroits sensés et auraient dû être épargnés. Tout endroit à Gaza, peut importe lequel, fut ou est une cible potentielle, y compris les écoles de L'Agence des Nations Unies pour les réfugiés palestiniens (UNRWA) qui portent le drapeau des UN. Jusqu’à maintenant, l’agression à pris pour cible quatre de ces écoles qui abritent des civiles palestiniens qui étaient contrains de quitter leur maison pour chercher un refuge sûr pour leurs enfants. Cela fait monter le pourcentage des femmes et enfants martyres à 40%.

L’état hébreu a varié ses méthodes d’assassinat. Les premiers jours l’armée de l’air avait comme mission de lancer le plus possible de bombes et de missiles sur les bâtiments civiles, les universités et les mosquées sans distinction entre civile et résistant. L’offensive terrestre a commencé le huitième jour de l’agression entrainant l’armée de mer en plus des troupes terrestres pour détruire ce qui n’a pas été encore touché et tué le plus grand nombre de civiles, jusqu’à massacrer des familles entières.
L’agression n’a même pas épargné les secouristes et les médecins. Cinq secouristes ont été assassinés et dix autres blessés lors de l’attaque de trois ambulances à Gaza. De la sorte, l’état hébreu transgresse les accords de Genève pour la protection des civiles pendant les guerres. Puisque l’article 20 stipule le respect et la protection des secouristes. Aussi, l’état hébreu affirme, à ceux qui ont encore des doutes, qu’il s’agit bien d’un état terroriste.
Le nombre des blessés a dépassé les 3090, dont 200 à 300 dans un état critique, le reste présente des blessures moyennes ou légères. Les femmes et les enfants représentent plus de 60% des blessés. Ce qui dément encore une fois les prétentions sionistes de ne viser que les résistants et aussi démontre les transgressions délibérées par l’état hébreu des accords de Genève qui stipulent la protection des civiles.

En parlant de l’agression sioniste, il ne faut pas oublier le blocus sur Gaza qui fait partie intégrante de l’agression. Gaza souffrait déjà d’une crise humanitaire sévère, l’agression militaire a exponentiellement aggravé la situation : pas de nourriture, pas de médicament, pas d’électricité, pas d’eau potable... Cette situation a porté un coup très sévère aux hôpitaux qui souffrent de graves insuffisances d’équipements et des médicaments ce qui menacent la vie de beaucoup de blessés.

Le nombre très élevé des martyrs, les photos des petits corps disloqués des enfants et le blocus sur Gaza ne semblent pas être des raisons suffisantes pour que le monde se sente obligé de bouger

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:28 PM
منذ يوم السبت بدأت قافلة الشهداء ولم تتوقف لم يتغير فيها إلا اسماء الشهداء والأرقام فقد بدأت المجازر وحدة تتلوها الأخرى معظم ضحياها من المدنين.
فقد أشارت آخر الإحصائيات إلي أن عدد الشهداء وصل إلى أكثر من 700 وهذه الأرقام مرشحة للإرتفاع لعدة أسباب منها وأهمها :
أن العدوان مستمر و يستهدف بشكل مباشر المدنين.
أن الإسعاف لايستطيع الوصول لبعض المناطق المنكوبة.
ولأن مابين 200 إلى 300 جريح في حالة الخطر و الخطر الشديد.
ويعتبر الأطفال من ضحايا هذه الحرب الشرسة على قطاع غزة فقد استشهد إلى حد الآن 215 طفل واستشهد 89 سيدة معظمهم استشهدوا في أماكن تعتبر أو يجب أن تكون آمنة كالمنازل و المدارس و المساجد.
حيث كل شيئ وأي شيئ مستهدف في غزة حتى مدارس (أونروا) التي تحمل علم الأُمم المتحده تعرضت حتى الآن لأربعة مدارس للقصف التي تأوي الفلسطنين الذين اجبرو على ترك منازلهم أو لجاؤ إليها بحثاً عن مكان آمن لأطفالهم.
وبذلك تبلغ نسبة الشهداء من الأطفال والنساء منذ بداية العدوان إلى 40%.

وقد نوعت الدولة العبرية في طريقة قتل ضحياها ففي الأيام الأولى تولى سلاح الجو إسقاط أكبر كم من القنابل والصواريخ على الأبنية المدنية والجامعات و المساجد لم تفرق بين مدني ومقاوم وفي اليوم الثامن لبدء العدوان بدأ الهجوم البري ليدخل معه سلاح البحر و البر ليدمر ما لم يدمر بعد و يقتل أكبر عدد من المدنين حتى وصل بها الحال لقتل عائلات بأكملها وإبادتها عن بكرة إبيها.
ولم يسلم المسعفين و الأطباء من هذا العدوان فقد أستشهد خمسة مسعفين وأصيب ما يقارب من عشرة آخرين في قصف صهيوني لثلاثة سيارات إسعاف في قطاع غزة.
وبذلك تخرق الدولة العبرية تفاقية جنيف في الحروب كمثال على ذلك إستهداف المسعفين فقد أشارة المادة 20 لحماية المسعفين واحترامهم.
وبذلك تأكد الدولة العبرية لمن مازال يشك بأنها دولة إرهابية


وقد وصل عدد الجرحى إلى أكثر من 3090 جريحا بينهم من 200 إلى 300 في حالة الخطر وباقي الجرحى تتراوح حالتهم بين متوسطة و خفيفة وتبلغ نسبة الأطفال والنساء فيها 60% لتضْحض مزاعم الصهاينة بأنهم يستهدفون المقومين فقط وهنا تخرق الدولة العبرية من جديدالقوانين الدولية ففي إتفاقية جنيف في الباب الثالث وضع الأشخاص المحميين ومعاملتهم في المادة 32 و 33 إشارة لحماية المدنين.

ويجدر بنا ونحن نتحدث عن العدوان الصهيوني أن لاننسى الحصار الذي هو جزء لايتجزء من العدوان فغزة كانت في أزمة إنسانية بسبب هذا الحصار وجاء هذا العدوان ليزيد الطين بلة فغزة الأن بلا غذاء ولا دواء ولا كهرباء وأكثر من تضرر من هذا الحصار وتضحى جليا في هذا العدوان هي المستشفيات التي تعاني من ضعف في المعدات الطبية ونقص حاد في الأدوية وهذا قد يأدي بحياة الكثير من جرحى.

ورغم ما وصلت إليه أرقام الشهداء وصور الأطفال الممزقة أجسامهم والحصار وغيرها لم تكن بحسب نظر العالم أسباب وجيه تحتم عليهم تحرك.


الترجمة بالمشاركة التالية

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:28 PM
الترجمه الى الهولندية

Sinds de Zwarte zaterdag (27-12-08), de lijst van martelaren is blijven groeien. Alleen de namen en nummers verandering sinds de slachtpartijen, die een meerderheid van de burgerslachtoffers. De meest recente cijfers tonen meer dan 700 doden. Het aantal slachtoffers zal onvermijdelijk toenemen, om diverse redenen, onder andere:
De agressie is niet beëindigd, en het direct doelen burgers.
De reddingsteams hebben geen toegang tot sommige getroffen gebieden.
Tussen 200 en 300 gewonden zijn in kritieke toestand, zie ernstig.
Het aandeel van kinderen in deze barbaarse agressie consistent is. Er zijn maximaal 215 kinderen van en 89 vrouwen gedood in huizen, scholen en moskeeën, die verstandig en plaatsen moeten worden gespaard. Elke plaats in de Gazastrook, geen zaak die was of is een potentieel doelwit, met inbegrip van de scholen van het VN-agentschap voor Palestijnse vluchtelingen (UNRWA), die de vlag van de VN. Tot nu toe, de agressie is gericht vier van deze scholen die zijn plaatsen voor de Palestijnse burgers die werden contrains hun huizen te verlaten om te streven naar een veilige haven voor hun kinderen. Dit verhoogt het percentage vrouwen en kinderen martelaren tot 40%.

De Hebreeuwse staat heeft veranderd zijn de methoden van moord. De eerste dagen van de luchtmacht was om de missie zoveel mogelijk bommen en raketten op civiele gebouwen, universiteiten en moskeeën zonder onderscheid te maken tussen civiele en weerstand. De grond-offensief begonnen op de achtste dag van de aanval waarbij het leger woensdag en meer grondtroepen te vernietigen wat nog niet is getroffen en doodde vele burgers, soms heel gezinnen worden gedood.
De aanval niet reserveonderdelen zelfs de redders en artsen. Vijf redders werden gedood en tien anderen gewond bij de aanslag van drie ambulances in Gaza. Op deze manier, de Hebreeuwse staat overtredende de akkoorden van Genève voor de bescherming van burgers tijdens oorlogen. Aangezien artikel 20 bepaalt het respect voor en bescherming van de hulpverleners. Ook Israël laat weer zien, aan diegenen die nog twijfels hebben dat het een terroristische land is.
Het aantal gewonden overschreden 3090, met inbegrip van 200 tot 300 in kritieke toestand, de rest van dit medium en lichte verwondingen. Vrouwen en kinderen meer dan 60% van de verwondingen. Die wederom geweigerd de vorderingen zionistische doelgroep alleen de weerstand en toont ook aan de opzettelijke overtredingen van de Hebreeuwse staat akkoorden van Genève, die voorzien in de bescherming van de burgerbevolking.

Bij spreken van de zionistische agressie, moeten we niet vergeten dat de blokkade van Gaza is een onderdeel van de agressie. Gaza is al het lijden een ernstige humanitaire crisis, en dood militaire agressie is exponentieel erger: geen voedsel, geen medicijnen, geen elektriciteit, geen drinkwater ... Dit heeft behandeld een zware klap voor ziekenhuizen te kampen hebben met ernstige tekorten aan medicijnen en apparatuur die een bedreiging voor het leven van vele gewonden.

Het grote aantal martelaren, de beelden van dismembered organisaties van kleine kinderen en de blokkade van Gaza zijn in de oog van de wereld geen genoeg reden te zijn om wat te doen omdat te stoppen.

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:30 PM
الإخوة والأخوات المنضمين إلنا في مجموعة " Save Gaza "، بداية نشكر لكن إهتمامكم ودعمكم لقضيتنا ومطالبنا العادلة، ورفضكم لهذا العدوان الهمجي الذي تقوم به إسرائيل ضد أهلنا في غزة.

يمكنكم من خلال هذا الموضوع ترشيح إنفسكم للمساهمة في إدارة ونشر هذه المجموعة، حيث أننا نطمح لتعيين " Officer " من كل بلد أجنبي أو عربي، بحيث يكون هذا الشخص مكلفاً بنشر هذه المجموعة في بلده، وأن يقوم بتغذية المجموعة بأي فعاليات أقيمت أو ستقام في هذا البلد، وأن يحاول معنا نشر الحقائق التي يحاول الإحتلال ومن يسانده إخفاءها عن العالم.

نتمنى أن يكون تفاعلكم بحجم تأثير تلك الصور التي ترونها يومياً هنا في المجموعة وعلى شاشات التلفاز.

تحياتنا
إدارة المجموعة



Dear brothers and sisters who joined our group “Save Gaza”, first we thank you for your concern and support to our case and fair demands, and your rejection to this barbaric aggression carried out by Israel against our people in Gaza

Through this subject, you can nominate yourself to contribute to the management and spreading out this group. We look forward to assign an “officer” for every Arabic or foreign country, so that he would be in charge of spreading out the group in his country, and providing the group with any events have occurred or will occur in his country. He also should try along with us to spread the facts that occupation and its supporters are trying to hide from the world

We hope that your reaction would be as big as the impact of those images that you see every day here in the group and on TV

Regards
Group administrators



Dear Joint Sisters and Brothers in our Group " Save Gaza"
First we thanks your interest and support for our issue and our fair Demands and your Refusal of this Barbaric aggression that Israel is Launching on Gaza
Through this thread you can Nominate yourselves to share in the management and publish of this group , we are Aspiring to set an officer from every Foreign or Arabian country So this person will be responsible about publishing this group in his country and to feed it with any Established Events or any Future events in this country and try to publish Facts that Occupation and his supporters are trying to Hide from the world
We hope that your Interaction will be as big as the effect of the daily images from Gaza that you watch here in the group and on TVs

Our Best Regards
The Group management team






....................

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:32 PM
خلال 5 أيام بل أعضاء جروب الفيس بوك باسم الهيئة الاعلامية لدعم غزة وصد العدوان
1800 عضو ..
http://www.facebook.com/group.php?gid=46499976151



وخلال 4 أيام بلغ أعضاء جروب الفيس بوك باسم اغيثوا غزة Save Gaza
1400 عضو
http://www.facebook.com/group.php?gid=67912933568



تم إنشاء مدونة لأرشفة التصاميم والتقارير من إنتاج الهيئة وتحمل إسمها : http://paldf4gaza.maktoobblog.com/

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:32 PM
تقارير بالإنجليزية أعدت و نشرت عبر الفيس بوك والمنتديات الغربية الناطقة بالإنجليزية ..



Red Cross : War Crimes in Gaza !



** "Washing one's hands of the conflict between the powerful and the powerless means to side with the powerful, not to be neutral." --Paulo Freire

** "No crime a man commits in behalf of his freedom can be as great as the crimes committed by those who deny his freedom." --Leon Uris


* Red Cross eye witnesses and pictures coming from Gaza expose the falsehood of Israel's allegations of 'self-defense'

When rescue workers from the Red Cross and the Palestinian Red Crescent arrived at the site, they found 12 corpses lying on mattresses in one home, along with four young children lying next to their dead mothers, the Red Cross said. The children were too weak to stand and were rushed to a hospital, the agency said ( Red Cross) .


More details here:
http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2009/01/07/AR2009010700791_pf.html




* Israeli occupation forces' ground offensive of Gaza keeps killing the innocents. When Palestinians try to defend themselves, Israel claims that it's fighting terrorism.. although most victims of the brutal Israeli strikes are civilians: children, women and senior citizens.

Pictures speak for themselves !



http://www.facebook.com/album.php?aid=2005239&l=2771e&id=1118098015

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:33 PM
تقارير بالإنجليزية أعدت و نشرت عبر الفيس بوك والمنتديات الغربية الناطقة بالإنجليزية ..






Dirty Isreali War, With Prohibited Weapons !

Human Rights Watch has called on Israel to stop using white phosphorus which it says has been used in military operations in the densely populated Gaza Strip.
The US-based group said that its researchers observed the use of the chemical, which can burn away human flesh to the bone, over Gaza City and Jabalya on Friday and Saturday
http://english.aljazeera.net/news/middleeast/2009/01/2009110181945232797.html[/URL (http://english.aljazeera.net/news/middleeast/2009/01/2009110181945232797.html)]
This crime should be stopped. The culprits must be brought to justice and punished.

AND NOW WE INVITE YOU TO GUESS WHAT KIND OF BOMBS ARE THESE? CLUSTER BOMBS? WHITE PHOSPHOROUS ?

:: click here:
[url]http://www.facebook.com/album.php?aid=2005239&l=2771e&id=1118098015
AND WHAT THE KIND OF KILLING AND INJURIES LEAVE IN CHILDREN'S BODIES !!

:: click here:
http://www.facebook.com/album.php?aid=2005239&l=2771e&id=1118098015

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:33 PM
تقارير بالإنجليزية أعدت و نشرت عبر الفيس بوك والمنتديات الغربية الناطقة بالإنجليزية ..





Israeli Leaders lying and lying


Israeli bombs aimed at children and civilians in a deliberate way!......... STOP THIS TERROR .


http://www.facebook.com/video/video.php?v=1027436042327&oid=67912933568

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:34 PM
http://up110.arabsh.com/s/xm1vv0mtnt.jpg (http://up110.arabsh.com/)

http://i38.photobucket.com/albums/e106/roseroses/istnbul/shame1-1.jpg

http://i38.photobucket.com/albums/e106/roseroses/istnbul/shame-7.jpg

http://i38.photobucket.com/albums/e106/roseroses/istnbul/shame-70.jpg[/B][/SIZE]

فلاش

http://www.rofof.com/1sdhfq11/Qatell.html

فيديو: http://www.mediafire.com/download.php?mm2miyyx3uh

رابط للمشاهدة

http://www.youtube.com/watch?v=sQR19713Hu8

المركز الفلسطيني
11-01-2009, 04:35 PM
http://www.paldf.net/forum/images/ghazabanner.jpg (http://www.eidcharity.net/payment/e-payment.html)

الكرماوي
11-01-2009, 09:06 PM
مجهود ضخم وتوثيق غاية بالاهمية


تثبيت ؛ فخرا"



وعزة وكرامة



جزاك الله خيرا اخي المركز وبوركت الايادي التي اجتهدت في تلك التقارير والتصاميم والترجمات

المركز الفلسطيني
24-01-2009, 10:05 AM
عافاك الله وبارك فيك اخي الكرماوي


http://i360.photobucket.com/albums/oo45/roseroses1/designes/furqan-200.jpg

ابوجندل(جنين)
14-03-2009, 11:27 PM
شكرا جزيللا
اخوكم ابوجندل